التقارير

تصريحات السفير الامريكي جيفري عن الدور الامريكي في المنطقة: الجديد والدلالات


 

د. جواد الهنداوي *||

 

             السفير جيفري من كبار الدبلوماسيين الأمريكين و المتخصصين في الشرق الأوسط ، وخاصة تركيا وإيران والعراق ، وشغلَ منصب المبعوث الخاص لشؤون سوريا و المبعوث الخاص للتحالف الدولي لهزيمة داعش .عملَ جيفري ،قبل انخراطه في السلك الدبلوماسي ،ضابطاً في سلاح المشاة الامريكي ، وقد خدمَ في فيتنام وألمانيا بين عامين ١٩٦٩-١٩٧٦ .

          في الخلاصة عنه ،اعلاه ، وردَ انه شغلَ منصب " مبعوث التحالف الدولي لهزيمة داعش " ، ولكن ما كشفَ عنه في تصريحاته، قبل أيام وخلال الشهر الجاري لصحيفة " تايمز أوف اسرائيل "، يدّلُ على انه كان مبعوثاً ليس لهزيمة داعش وانما لدعم داعش !

      قالها الرجل صراحة بأن الدور الامريكي في سوريا هو دعم الجماعات المسلحة و منع " الاسد " ،حسب قوله ،من مسك الأرض ! و أضاف ايضاً عن التنسيق الامريكي - الاسرائيلي - التركي في سوريا ، وعن التنسيق الامريكي - الاسرائيلي تجاه ايران و تجاه حركات المقاومة في العراق،وفي لبنان ، وفي اليمن .

         لا أحدَ من المتابعين للوضع في الشرق الأوسط يجهل توظيف امريكا للجماعات المسلحة والإرهابية في المنطقة ، وتمويلها و تزويدها بمعلومات، من اجل نصب كمائن ضد قوات الجيش العربي السوري، الجميع ، من المتابعين ، يعي التعاون والتنسيق بين امريكا واسرائيل و تركيا وبعض الدول الخليجية ، وبهدف تدمير دولة سوريا و التحكم بالقرار السياسي في العراق و لبنان و استمرار حرب اليمن . امريكا - ترامب نفّذت اجندة نتنياهو في المنطقة .

      الجديد في تصريحات وفي ما نشرة السفير جيفري في مجلة  " الفورن أڤير " هو اعتراف آخر وصريح من مسؤول امريكي بدور امريكا في المنطقة ، وعلاقة امريكا بالجماعات المسلحة و بقوات سوريا الديمقراطية ( قسد ) ، و الجديد ايضاً هو اعتراف صريح بأكذوبة الإدارة الامريكية عن الديمقراطية في سوريا وفي المنطقة ، الدور الامريكي في سوريا وفي المنطقة هو لحساب اسرائيل و لحساب الصهيونية ، وهذا ما قلناه وكتبنا عنه منذ ٢٠١٠ . .

    جاءت تصريحات جيفري قبيل مغادرة ترامب للبيت الأبيض ، وفي الامر رسالة و دعوة واضحة الى الرئيس القادم بايدن بالاستمرار في " عربدة ترامب " في المنطقة ، ومن اجل ،كما يقولها جيفري بصريح العبارة ، تحقيق الأهداف التالية : الحفاظ على توازن الأدوار بين روسيا و امريكا ، و الاستمرار في الضغط على ايران سواء بالعقوبات وبالاغتيالات، عليها وعلى حلفائها ،سواء بسياسة الاستنزاف في سوريا ، وعلى غرار ، كما يقول السيد جيفري ، سياسة استنزاف الاتحاد السوفيتي التي مارستها امريكا تجاه الاتحاد السوفيتي ، أبان سبعينيات القرن الماضي ، و كذلك من اجل تحقيقًا هدف هيمنة اسرائيل على المنطقة ومنع ايران من ان يكون لها تواجد عسكري في سوريا .

          من دلالات حديث و تصريحات السيد جيفري ، والواجب آخذها بعين الاعتبار من اجل أمن وسياسة العراق هو كشفهِ علناً عن التنسيق التركي الامريكي الاسرائيلي في صناعة الدور السياسي والعسكري و الاستخباراتي التركي في سوريا و في العراق . لم يعُدْ سّراً امر التعاون الوثيق بين الأطراف الثلاث المذكورة ( امريكا ،تركيا ، اسرائيل ) من اجل توزيع الأدوار بينهم و لحماية مصالحهم و لإدارة أمن المنطقة و توظيف حلفائهم و أدواتهم ، ومن بين هذه الأدوات قوات سوريا الديمقراطية و الجماعات المسلحة الاخرى و عصابات داعش الإرهابية . و قرار ترامب الأخير و القاضي بضم اسرائيل الى غرفة القيادة العسكرية المركزية لمنطقة الشرق الأوسط خطوة نحو تعزيز دور اسرائيل العسكري في المنطقة .

           لم نعدْ نسمع من تصريحات جيفري و غيره خطاب عن رسالة و دور امريكا في المنطقة بنشر الديمقراطية و حقوق الانسان و الحرص على تنمية قدرات شعوب المنطقة ، والتي زعمت بانها مبررات لوجودها و تدخلها في المنطقة .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك