التقارير

تاريخ القادة العرب منذ إستقلال أوطانهم..!


 

د. إسماعيل النجار||

 

v    ظروف وصولهم إلى السُلطَة وأسباب زوالهم؟

v    الدورالغربي في تدجينهم؟

 

🛑

♦٢٢ دولة عربية عضو في الجامعة العربية أربعة منها غير مؤثرَة في صَوغ السياسة الخارجية للأُمَّة و١٨ دولة أُخرَىَ تلعب أدواراً سياسية مختلفَة وهيَ منقسِمَة على بعضها البعض.

 

♦ قضيَة العرب المركزية هيَ فلسطين ألتي يحتلها اليهود ويقيمون على أراضيها دولتهم المزعومة[ إسرائيل].

🔖 الجامعه العربية بكامل أعضائها منذ تأسيسها تتخِذ موقفاً معادياً لهذا اللقيط الدخيل على جسم الأُمَّة الرابض على صدر فلسطين،

 

♦️ [ هذا بالمواقف السياسية الرسمية العلنية والبيانات التي كانت تصدُر عن اللقاءآت والإجتماعات والقِمَم الرئاسية ووزراء خارجيتهم وباقي المسؤولين،

🔖 لَكِن ماذا كانَ بجري بالخفاء بين أَروِقَة تلك القصور الرئاسية والمَلَكِيَة؟ [ طبعاً كانَ الوضع يختلِف تماماً؟ حيث كانت تجري لقاءآت وإجتماعات سِرِّيَة بين الملوك العرب وشخصيات صهيونية وازِنَة، وكانت تحصل زيارات متبادلَة بينهم وبين قادة الكيان الصهيوني مثل [غولدامائير] [ موشي ديآن] [مناحيم بيغِن] وغيرهم من مؤسسي الكيان الصهيوني  الغاصب جميعهم كانوا يلتقون بالملك حسين بن طلال ملك الأردن وأمراء البحرين، وملك المغرب محمد الخامس_وإستَمَرَّت اللقاءآت مستمرة سِرَّاً وبشكل دوري حتى عند إعتلاء حسن السادس العرش وصولاً إلى خلفه الحالي محمد بن حسن السادس، ساهموا جميعاً بمساعدة إسرائيل بالحصول على كافة المعلومات عن قرارات القِمَم العربية التي كانت تصدر عنها وكان آخرها إجتماع القادة العرب في الدار البيضاء عام ١٩٦٥ التي بحثت جهوزية الجيوش العربية للهجوم على إسرائيل حيث سلم الحسن السادس حينها الموساد الإسرائيلي شريطاً مسجل لكافة إجتماعات الرؤساء العرب آنذاك مما  تسببَ في نكسة ٥ حزيران  ١٩٦٧.

 

♦ بعد رحيل الرئيس جمال عبدالناصر أثر تسميم جلده بمرهم قاتل على يد طبيبه الخاص علي العاطفي زودته بهِ إسرائيل عقب تجنيده عن طريق فتاة يهودية؟

[ توَلَّى أنوَر السادات زمام السلطَة فكانت بداية تحقيق الحلم الأميركي الإسرائيلي بوصوله الى الحكم بعد خمسة عشرة عام على تجنيده من قِبَل المخابرات الأميركية فكانَ دوره مدَمِر للأُمَّة بعقد صلح مع الكيان الصهيوني وإخراج مصر الدولة العربية الكُبرَىَ من ساحة الصراع العربي الإسرائيلي وأختلال ميزان القوَى لصالح إسرائيل بعد حرب تشرين التحريرية التي خاضتها سورية ومصر ضد تل أبيب،

[ قُتُلَ السادات بعد إنتهاء مهمتهُ؟] وتوَلَّىَ نائبه حُسني مبارك زمام الحُكم بمساعدة المخابرات الإسرائيلية  والأميركية ألتي مَهَّدَت له الطريق لثقتها العالية به بسبب زواجه من السيدة سوزان صالح ثابت والدتها البريطانية اليهودية [ليلي ماي بالمز] والتي كانت تعمل كممرضَة وجاسوسة للموساد،

[ ومن المعروف أن حُسني مبارك كان قد تلقىَ علومه العسكرية العليا في الكلية الحربية الجوية البريطانية، وكان مدافعاً شرساً عن حقوق اليهود بإنشاء وطن قومي لهم وكان يجاهر بين رفاقة في الكلية بذلك فأعتبرته بريطانيا عينها التي لا تغفو في مصر وساعدته ليكون الى جوار عبد الناصر حتى توليه الحكم وهكذا دُجِنَت مصر وأنتهى الأمر!

 

♦ أما الأردن والسعودية ومجلس التعاون الخليجي اللذين إنكشفَ أمرهم فلآ لازِمَة للحديث عنهم كثيراً  لأنهم هم بأنفسهم إعترفوا أنهم أبناء عم الصهاينة والفكر الوهابي السعودي إلى جانب الفكر الإخونجي البريطاني،

[ وقَد رأى العالم بأسرِه ما فعلوه في الأُمَّة العربية والإسلامية وكيف عَمِلوا على تصفيَة قضيَة فلسطين!

 

♦️ مُعَمَّر القذافي الذي حَكَمَ ليبيا ل ٤٢ عاماً من خلال إنقلاب عسكري على الملك السنوسي دبرته المخابرات الأميركية البريطانية بإعترافهما كان القذافي عميلاً لمخابرات الدولتين منذ كانَ برتبة ملازم بإعتراف السفير الأميركي السابق في ليبيا [ريتشارد نيكسون]

والشاهد على العصر أول رئيس للمجلس الوطني الليبي [محمد المقريف] إنتهى بوصوله إلى السُلطَة أشبعنا خلال كل تلك الفترة معَمَّر القذافي بالمحاضرات الثورية. وأحلام وِحدَة الأُمَّة العربية وهوَ أول من شاركَ بتمزيقها وتآمرَ عليها!  وبلحظة تاريخية زارته فيها أقبح إمرأة في العالم كانت وزيرة الخارجية الأميركية في عهد بوش الإبن [كونداليزا رايس] تنازلَ لها القذافي عن أسلحته الكيميائية والبيولوجية وصواريخه البالستية بنصف ساعه قضتها معه على سريره ضاجعها فيها والكلام [دقيق ومُوَثَّق] بإعتراف منه لسيدة لبنانية كانت إحدَى صديقاته.

 

♦ تونس... كان رئيسها زين العابدين بن علي اللاعب الأكبر بكل عمليات الإغتيال التي جَرَت على أراضيها لقادة الثورة الفلسطينية حيث كان يدعوهم للإقامة ويستضيفهم ويزود إسرائيل بتفاصيل تحركاتهم وإقامتهم وترك ثغرات أمنية مفتعَلَة في جدار أمنهم حيث تمكن الموساد من العبور خلالها وأغتالَ القائدين الكبيرين ابو جهاد خليل الوزير  وأبو أياد نتيجة دقة المعلومان التي زودهم بها النظام التونسي  والتسهيلات الأمنية لدخول وخروج المجموعه المنفذة من ضباط وأفراد الموساد الإسرائيلي.

 

♦ صدام حسين قَدَّمَ لدُوَل مجلس التعاون الخليجي وأميركا وإسرائيل والغَرب أجمَع هدية مجانية كُبرَىَ عبر  تبنِّيه محاربَة الجمهورية الإسلامية الإيرانية الفتية نيابةً عنهم مقابل دعمٍ مالي وعسكري منهم إنتهىَ فيما بعد بخلاف معهم نتيجة خوفهم من تعاظم قوته العسكرية في الخليج  أغروه بغزو الكويت وثم قامت جيوشهم بغزو العراق وإحتلاله واعتقاله وإعدامه.

 

♦ هؤلاء هم القادة اللذين صُبُّوا بقوالب صهيونية أميركية على يَد صُنَّاع القرار في الموساد وال cia  حكمونا  لعقود طويلة وضحكوا على لِحانا طيلَة ٧٠ عام وأوهمونا بخطاباتهم الرنانة وتحديهم لإسرائيل ولائآتهم الثلاث وهم يبيعوننا مواقف وشعارات إنتهت بتمزيقنا وتشتيت أمتنا وهدر طاقاتهنا وإعتقال وقتل مثقفينا ومفكرينا وعباقرتنا وتهجير بعضهم وسرقة ثرواتنا وإشعال الحروب الداخلية في أوطاننا وتأجيج الصراعات والفِتَن المذهبية والطائفية بيننا!

 

🔖 وأخطر ما قامَ  بهِ الأميركيين والإسرائيليبن  بتواطئ وضغط عربي هوَ منح الضفة الغربية لياسر عرفات وإنشاء سُلطَة فلسطينية على أراضيها برئاسته بهدف الإمساك بقرار منظمة التحرير والسيطرة عليها وفعلاً تَمت السيطرة عليه وعلى منظمة التحرير الفلسطينية من خلال هذا المخطط الجهنمي تحت شعار الظلام وإقامة الدولة الفلسطينية وإستعادة الحقوق،  لقد تمَ تدجين بعض قادتها وتجنيد بعضاً آخر ك [محمد دحلان] وغيره، وشقوا الصف الفلسطيني وثم قتلوا ياسر عرفات وخَلَفَهُ محمود عباس على رأس السلطة في ظل تنسيق أمني لَم يستطيع التَفَلُت أو الخروج  منه كَونَهُ مُقَيَّد بإتفاقيات أوسلو.

[ وفيما يخص الأمن الإسرائيلي ومصلحة الكيان الصهيوني فإن السلطة الفلسطينية تنفذ ما عليها بالحرف وبحذافيره أما التعهدات التي وقعها الكيان الغاصب والتزَم بتنفيذها إتجاه الفلسطينيين ضربوا بها عرض الحائط،

[ لا بل وصلت بالصهاينة الأمور لإعتقال قادة الإنتفاضة ومنهم المناضل مروان البرغوثي وغيرهُ كثيرين وأغتالوا قادة آخرين غير آبهين للحبر الذي صرفوه على ورق الإتفاقيات الموقَعَه!

 

♦️ هذا هو حآل الأمة المشتتة مذهبياً وطائفياً ومناطقياً وإثنياً وعرقياً، قادتها خَوَنة وعملاء تربية مزارع [الموساد] [والسي آي إي]  نهبوا الأمة وباعوا ما تبَقَّىَ منها لإسرائيل وأفلسوها وأصبَحَت خائفة عاجزة لا تقوم لها قائمة ولن يتغيَر حالها إلَّا بصحوة  شاملة وإنتفاضة عارمة في كل دُوَل الطَوق تعيد البوصلة إلى إتجاهها الطبيعي والصحيح نحو فلسطين ويتم تعليق المشانق وإزالة الممالك كل الممالك والإمارات والسلطنات من جزر القمر حتى عُمان وصولاً إلى السعودية والبحرين والإمارات والكويت والأردن، وإلَّا فلن تنهض الأمة ولن تزول من فوق رأسها الغُمَّة إلى حين.

 

              [15/11/2020]

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك