التقارير

نزار حيدر لِصحيفةِ [بلدُنا اليَوم] المصريَّة؛


هيئة الحَشد الشَّعبي جزءٌ من المؤَسَّسة الأَمنيَّة والعسكريَّة في البلادِ وِفقاً للقانُونِ

*فتوى الجِهاد الكِفائي التي أَصدرها المرجعُ الأَعلى كانت لتعضيدِ مؤَسَّسات الدَّولة

*لولا الحشدُ وبطولاتهُ لما تحرَّر العراق من الإِرهاب كلمحٍ بالبصرِ  

*لا أَحدَ في العراق يقبل أَن يأخُذ الحشد مكانَ المؤَسَّسة الأَمنيَّة والعسكريَّة في البلاد 

                     نـــــــــــزار حيدر

                           توطِئة؛

   *بتاريخ [٧ أَيلول] المُنصرم أَجرى الزَّميل مِدحت بدران المحرِّر في صحيفة [بلدُنا اليَوم] اليوميَّة المصريَّة الحوار التَّالي الذي نشرتهُ الصَّحيفة في عددِها الصَّادر الْيَوْم الخميس [١٢ أَيلول]؛ 

   س١/ ما رأيكَ فى تشكيلِ ميليشيات الحشد الشَّعبي في العراق قوَّة جويَّة؟.

   الجواب؛ أَوَّلاً؛ الحشد الشَّعبي ليس ميليشيات فهو هيئة رسميَّة جزءٌ من المؤَسَّسة العسكريَّة والأَمنيَّة الرسميَّة في البلادِ، كما وصفها قانون الحشد الشَّعبي الذي شرَّعهُ مجلس النوَّاب قبل سنتَين، والذي نظَّم فِيهِ هَذِهِ العلاقة الدستوريَّة والقانونيَّة.

   والكلُّ يعرف، العدوُّ قَبْلَ الصَّديق، أَنَّهُ لولا الحشدُ وبطولاتهُ لما تحرَّر العراق من الإِرهاب كلمحٍ بالبصرِ.

   يجب أَن نتذكَّر الظُّروف القاسية التي مرَّ بها العراق عندما اجتاحتهُ عصابات الإِرهاب التَّكفيري الأَسود، ففي ذَلِكَ الوقت كانت المؤَسَّسة الأَمنيَّة والعسكريَّة تشهد إِنهياراً واسعاً بسببِ فسادِ وفشلِ القائِد العام الأَسبق ومكتبهِ.

   ثم جاءت فتوى الجِهاد الكِفائي التي أَصدرها المرجعُ الأَعلى لتعبِّئ العراقيِّين فينهضُوا عن بِكرةِ أَبيهم نهضةَ رجُلٍ واحدٍ لمواجهةِ الإِرهاب وللدِّفاعِ عن البلاد، وبذلك وقفت قوَّات الحشد الشَّعبي بوجهِ الإِنهيار الشَّامل كونها قُوَّات ذات عقيدة وطنيَّة راسخة.

   ولأَنَّ الحشد الشَّعبي هو الْيَوْم جزءٌ من المؤَسَّسة الأَمنيَّة والعسكريَّة ولذلك فهو لا يتصرَّف لوحدهِ ولا يقرِّر على هواهُ وبمِعزلٍ عن هذه المؤَسَّسة التي يقف على رأسِها القائد العام للقُوَّات المُسلَّحة، وإِنَّ ما قيلَ مؤخَّراً عن عزمِ الحشدِ إِمتلاك قوَّة دفاع جويَّة خاصَّة بهِ لا أَساس لَهُ من الصحَّة البتَّة وقد كذَّب الخبر المتحدِّث الرَّسمي باسمِ هيئة الحشد الشَّعبي، كما أَنَّ السيِّد القائد العام أَوضح الأَمر بشَكلٍ جليٍّ لا يقبل التَّأويل.

   بقيت مُلاحظة أَخيرة بهذا الصَّدد وهي أَنَّ الحشد الشَّعبي، وكلَّ الدَّولة ومؤَسَّساتها، يعتبر أَنَّ أَيَّ سلاحٍ يحتفظ بهِ أَيَّ فصيلٍ مسلَّح خارج إِطار الدَّولة فهو ميليشيا بالتَّوصيف الدُّستوري والقانوني بغضِّ النَّظر عن الأَسماء والمُسمَّيات. 

   ٢/ هل يسير الحشد الشَّعبي على خُطى الحرس الثَّوري الإِيراني؟.

   الجواب؛ لا أَبداً، فالظَّرفُ السِّياسي والواقع الذي أَنتجهُما يختلف جذريّاً، فإِذا كان الحرس الثَّوري قد تشكَّل وقتها ليكونَ المؤَسَّسة العسكريَّة الرَّديفة والبديلة عن الجيش، فإِنَّ الحشد لم يتأَسَّس لهذا الغرض، وكلُّنا نتذكَّر فإِنَّ فتوى المرجعُ الأَعلى كانت لتعضيدِ المؤَسَّسة العسكريَّة الرسميَّة وليسَ لخلقِ مؤَسَّسةٍ رديفةٍ، والقانونُ واضحٌ، كذلكَ، بهذا الخصُوص.

   لا أَحدَ في العراق يقبل أَن يأخُذ الحشد مكانَ المؤَسَّسة الأَمنيَّة والعسكريَّة في البلاد.

   إِنَّ الأَمر الدِّيواني الأَخير الذي وقَّعهُ السيِّد القائد العام وضعَ حدّاً لكلِّ هذا الجدل.

   ٣/ إِلى أَيِّ مدى تتزايد المخاوف من تغوُّل هَذِهِ القُوَّات في مفاصلِ الدَّولة؟.

   الجواب؛ الخوفُ في العراق ليس من هذا الموضوع لا من قريبٍ ولا من بعيد، وإِنَّما الخوف والخَشية هو من إِستمرار المُحاصصة وتغوُّلها والتي قسَّمت البلاد على مُختلف الأَصعدة، حتى تحوَّلت الوِزارات، مثلاً، إِلى كانتونات تتقاسمها الأَحزاب والزَّعامات.

   والمُشكلة الآن في أَنَّ المُحاصصة التي كانت سبباً للخِلافات بين سياسيِّي المُكوِّنات، فإِنَّها الْيَوْم بدأَت تعمِّق الخِلافات السياسيَّة بين سياسيِّي المُكوِّن الواحد كما هُوَ الحال بين السياسيِّين من المُكوِّن السنِّي والتي وصلت حدِّ التَّخوين والتَّسقيط بسببِ الصِّراع على السُّلطةِ والنُّفوذِ.

   ٤/ وماذا عن الوضع الإِيراني العراقي حاليّاً؟.

   الجواب؛ يوماً بعد آخر تتعمَّق وتتَّسع العلاقات الإِستراتيجيَّة بين البلدَين الجارَين، الَّذَين بينهُما حدودٍ تمتد أَكثر من ١٤٠٠ كم.

   واليَوم تتَّسع هَذِهِ العِلاقة أَكثر فأَكثر في ظلِّ تبنِّي العراقيِّين مبدأ الحَياد الإِيجابي في كلِّ الأَزماتِ التي تشهدها المنطقة، ولذلكَ ينفتحُ العراق الْيَوْم ويسعى لتكونَ علاقاتهِ الأَفضل مع كلِّ دُول الجِوار والدُّول الإِقليميَّة، طبعاً ومنها وعلى رأسِها جمهوريَّة مصر العربيَّة التي زارها السيِّد رئيس مجلس الوزراء ليدشِّن العراق مرحلةً جديدةً من هَذِهِ العِلاقة الإِستراتيجيَّة.

   العراقيُّون يحدوهُم الأَمل في أَن تتفهَّم بقيَّة دُول المنطقة والإِقليميَّة معنى وضَرورة العِلاقات الإِستراتيجيَّة بين طهران وبغداد، لتنفتحَ على العراق من دونِ حسَّاسيَّة وتقرِّر البدء بمرحلةٍ جديدةٍ من علاقاتِ الصَّداقة وحُسن الجِوار في إِطار المصالحِ المُتبادلة والتَّكامل الإِستراتيجي الإِقتصادي والأَمني وغيرها.  

   ٥/ هل يوجد إِنقسام داخل المُجتمع العراقي تجاه الصِّراع الأَميركي الإِيراني؟.

   الجواب؛ العراقيُّون هم من أَكثر شعوب المنطقة تضرُّراً من الحرُوب، فلقد ظلُّوا يعانُون المآسي التي خلَّفتها لهم الحرُوب العبثيَّة التي زجَّ بها نظام الطَّاغية صدَّام حسين البِلاد والتي خرج منها جميعاً مهزُوماً ومخذولاً، حتَّى ختمها بالتسبُّب في غزوِ العراق في ظلِّ صمتٍ دوليٍّ وعربيٍّ مَعيب.

   ولذلك فإِنَّ العراقيِّين يتمنَّون أَن يتُم تجاوز كلَّ الأَزماتِ الحاليَّة في المِنطقة بالحوارِ وليسَ بالحربِ، لأَنَّ المُتضرِّر من الحرب ليس المتحاربينَ فقط وإِنَّما كلَّ المنطقة، ولا يُستثنى العراق منها والذي يسعى الآن للنُّهوض والبناء والإِستثمار والتَّنمية بعد أَن أَعلن النَّصر النَّاجز على الإِرهاب.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك