الشعر

سوء الخاتمة


 

بقلم الشاعر عبد الله ضراب من الجزائر

بمناسبة وفاة القرضاوي

***

ها قد رحلتَ فأين الجاهُ والمالُ ؟

إنَّ المعايشَ عند الله آجالُ

بالأمسِ أجّجتَ أقطارَ الهدى فِتَناً

بَعدَ الرّبيع تهاوَى الأمنُ والحالُ

تراجع الدِّينُ في أرضٍ مُضرَّجةٍ

أمسى بأمزجةِ الأبناءِ يُغْتالُ

يا رائدَ القولِ في علمٍ بلا عملٍ

لا ينفعُ النَّفسَ ذاتُ الزَّيغِ أقوالُ

فلتسألِ اليومَ من عانوا ومن قُتِلوا

تُجِبْكَ حُرْقَتُهمْ والعمُّ والخالُ

ولتسألِ اليُتْمَ في جيلٍ أطاحَ به

رأيٌ لشيخٍ بدعوى العلمِ يَختالُ

ولتسألِ الألمَ المكنونَ في أمَةٍ

دموعُها من جراحِ العِرضِ تَنهالُ

اسألْ ضحايا سنينِ الذَّبح مُعترفا

تنطقْ بلومكَ تحتَ الرَّدم أوصالُ

ضاعَ الأمانُ بفتوى لا أصولَ لها

بَلْوى مَغبَّتِها في الإثمِ أثقالُ

كم من شيوخٍ كبارٍ يُستضاءُ بهمْ

لكنّهمْ في عيون الحقِّ أنذالُ

اللهُ يعلمُ أهلَ العلم إن صَدَقُوا

والله يعلمُ من بالعلمِ دجَّالُ

والله يُفرزُ يوم الدِّينِ صَفوتَهُ

ما للذين غوَوْا بالعلمِ آمالُ

إنّ السّبائكَ من غدْرٍ ومن خَبَثٍ

يومَ القيامةِ في الأعناقِ أغلالُ

والفَتْكُ والهَتكُ بالفتوى يَنُوءُ بِهِ

أهلُ الخيانةِ فالآثامُ أحمالُ

يا من رهَنتَ هُدَى الرَّحمنِ في طمَعٍ

تلكَ المطامعُ عند الله أنكالُ

لقد أبحتَ لأهلِ الكفر امّتنا

فكم تردّى بذاك البَغْي أطفالُ

وكم أريقتْ دماءُ الأبرياءِ وكَمْ

هُدَّتْ رُيُوعٌ وأرزاقٌ وآمالُ

أين الجزيرة؟ أين الجاهُ؟ في جَدَثٍ

وللهوائمِ إدبارٌ وإقبالُ

اليومَ لا نَشَبٌ يُغني ولا مَلِكٌ

إنَّ المصيرَ لدى الرّحمنِ أعمالُ

يا من ختمتَ حياة ًلا نقاءَ لها

بِورطةِ الغَدْرِ إنَّ الشُّرْهَ قتَّالُ

فلينظرِ الأهلُ والأتباعُ ما فعلتْ

بِكَ المنيَّةُ، تبًّا للأُلَى مَالُوا

وليعتبرْ من شيوخِ الزَّيغِ من رَكَبُوا

موجَ الدَّنِيَّةِ في أقذارِها جَالُوا

المالُ والجاهُ والأعمارُ فانيةٌ

فلأمرُ للهِ والآثامُ أهوالُ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0.2
يورو 8333.33
الجنيه المصري 265.25
تومان ايراني 0.19
دينار اردني 0.11
دينار كويتي 0.25
ليرة لبنانية 0.53
ريال عماني 0.2
ريال قطري 2222.22
ريال سعودي 2127.66
ليرة سورية 3.21
دولار امريكي 8333.33
ريال يمني 32.18
التعليقات
الانسان : اذا ثقافة وجامعات بريطانيا لم تغسل قلبك من الطمع، فمن الذي يغسله؟ ...
الموضوع :
التايمز تكشف قصة تورط رئيس حزب المحافظين ببريطانيا بقضايا فساد في كوردستان العراق
د عيسى حبيب : خطوة جيدة حيث هناك خلل كبير يجب تغير كل طواقم المخمنين في العراق ومدراء الضرائب والمسؤلين فيها ...
الموضوع :
الضرائب تكشف عن خطته الجديدة لتعظيم الايرادات وتقليل "الروتين" في المحافظات
غسان عذاب : السلام عليك ياأم الكمر عباس ...
الموضوع :
السيدة ام البنين ومقام النفس المطمئنة
الانسان : اردوغان يعترض على حرق القران في السويد، ومتغاضي عن الملاهي والبارات الليلية في تركيا، أليست هذه تعارض ...
الموضوع :
بعد حادثة "حرق القرآن".. أردوغان يهدد بقرار "يصدم السويد"
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
فيسبوك