الشعر

ملحمة المطار


  عباس زينل||   ها قد إقترب اليوم الذي أدمى أعيننا واقرح جفوننا وأسبل دموعنا وأذل عزيزنا وأبكى مراجعنا اليوم الذي كلما تظاهرنا فيه بالقوة  وقلنا نحن عشاق الشهادة إلا ان العاطفة تذبحنا والشوق يؤذينا شوق لاناس القلب منزلهم والروح كانت كالطير تطير برؤياهم يا ترى ما هذا اليوم الذي يذهب بذهن القارىء  إلى أجواء الطف في كربلاء ما هذا اليوم الذي يشعرك كأنك في ملحمة تاريخية عظيمة  أنها ليست گلگامش ولا الإلياذة بل إنها الفردوس المفقود الفردوس ليس كملحمة ولا شعراً وإنما قد فقدنا فردوسين في اليوم هذا فردوسين قد سبقوا الزمن الآخر البعيد إنهما "سليماني وجمال" سليماني هذا الـزمـان ليس سليمان بني إسرائيل لم يكن ملِكاً ذو ثروة بل كان ملَكاً من دون أجنحة لم يكن يملك جن وعفاريت لكنه ملك قلوب جميع الشجعان لم يكن يعلم منطق الطير بل علم منطق الطغاة وحاربهم حتى وهم في الأحلام إنه قاسم فارس كرمان والفردوس الاخر الجمال ابا مهدي كان أجمل من الجمال قد أجتمعت الخصال الكريمة في بياض وجهه وشيبه كان بياض قلبه يظهر في وجهه واضحًا كأنه نور من نُور محمد وآله هذا اليوم قد قتلوا قاسمنا والجمال فيه قتلوهم غدرًا ولم يستطيعوا مواجهتهم يومًا تناثرت أشلاءهم في أرض العراق والذي لطالما تناثرت أشلاء الاكرمين فيه تناثرت الأشلاء وأختلطت حتى في الدفن قد بقت  أجزاء من سليماني في قبر جمال وكذلك من جمال في قبر كرمان في ذلك اليوم قد عرفنا  لما تأخروا عن الشهادة لِم تأخروا عن صحبتهم الكرام عن كثير من أصدقاءهم الفرسان تبين أنهم قد أرادوها شهادة مميزة تشبه تلك الشهادة في طف كربلاء حيث أجساد مرمية  واشلاء متناثرة وكفوف متقطعة أرادوا تطبيق ما جاء به الحسين فعلًا وقولًا هذا اليوم أصبح من أيام الطف ففيه كافل قبر زينب وجندي الإسلام وحامل لواءه وأصبح نبراسا في الشجاعة والوفاء وعلمّنا بأن كل شيء ختامه خير بقوله "يقيناً كله خير" نعم فمهما جزعنا وتألمنا وبكينا وحزننا على فراقهم إلا ان هذه النهاية هي الختام الحتمي الختام الذي يليق بفرسان مثلهم فالفارس ابا مهدي  كان يصول ويجول منذ أيام شبابه ولم يكن يخاف آمرًا كان مطمئنًا ومتوكلا على الله قائلًا تحت وابل الرصاص "كفى بالاجل حارسًا" هكذا فرسان قد ودعونا هذا اليوم دفناهم أجسادًا ولكنهم بقوا معنا روحًا فكلما حدث امرا يدعي الفخر  لقلنا يعود ذلك الفخر إليهم هم الفرسان الذين زرعوا فينا روح الدفاع والمقاومة وزرعوها في قلوب جميع الشعوب أنهم علمونا على الثبات والعزيمة  ومواجهة الاستكبار والعدوان إنهم معنا في كل زمان ومكان انهم في قلوب الغيارى والأحرار ذكرهم يريح فكر الأبرار  ويرعب كل الاشرار
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 78.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
_SAIDY_ : مقالة تستحق القراءة والمطالعة جزاكم الله تعالى خيرا ...
الموضوع :
حرّية نص ردن..!
ابو عباس الطائي : كم مقدار الراتب الاسمي للضابط برتبة عميد او العقيد في قوى الأمن الداخلي ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
ابو تراب : فعلًا كلامك خارج من صميم قلب يشعر بحب العراق الحر الثائر ضد الظلم والطغيان سلمت أناملك ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
وصال : موفقة ست سلمى ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
Ali Alsadoon : احسنت كثيرا بارك الله فيك. اللهم صل على محمد وال محمد. ...
الموضوع :
هو علي بن مهزيار الذي ذكر في نشيد..سلام فرمانده ؟!
علي التميمي : بوركت اناملك وجزيت خيراً على هذه المقاله ...
الموضوع :
حكم الصبيان..!
علي حسين اللامي : تحية طيبة وبعد م/فساد تعيينات عام ٢٠١٩ في شركة اعادة التأمين العراقية العامة ان الفساد تم من ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن : اولا اسال الله سبحانه ان يديم حرية هذه الاصوات (المخنوقة) منذ عشرات السنين ثانيا منذ ١٩٩١ والى ...
الموضوع :
زفراتٌ حرّى في زمن البعث المجرم..
رسول حسن : احسنت واجدت وشمرت عن لسان وبالا على الجاهلين بردا على المومنين توضيحا وتبينا فجزاك الله خير جزاء ...
الموضوع :
وعن المرجعية الرشيدة الصالحة يسألون
Soufiane Rami : مقال رائع جدا أسلوب بسيط وسلس الفهم تدرج الأفكار الله ينورك ...
الموضوع :
المراحل الستة التي يمر بها الإنسان قبل الموت من منظور القرآن الكريم  
فيسبوك