الشعر

في فلسفة الوجود والوحدانية ومدح أمير المؤمنين


 

شعر: عبد الحسين الجاسم

(الناصرية 1912 ـ بغداد 1979 )

تطلّعتُ إلى الكونِ على أجنــحةِ الفِكـْـــــــــــــرَه
اذا للفُلْكِ دوراتٌ وأحداثٌ مع الـــــــــــــــــدورَه
وقبلي الوهمَ كم خاضتْ عقولٌ من ذوي الخِبرَه
فلا كشفَ الى السرِّ الذي أخفتْ يدُ القُــــــــــدرَه
* * *
أرى سَيْراً وتحريكاً وتغييراً بترتيـــــــــــــــبِ
فمِن برجٍ الى برجٍ بإرشادٍ وتبويـــــــــــــــــبِ
ومن فصلٍ الى فصلٍ لأوقــاتٍ بتعقيـــــــــــــبِ
كأفرادٍ من الجندِ أطاعـوا أمرَ تدريــــــــــــــبِ
* * *
مَنْ الآمِرُ والناهي ومَنْ ذا ساكنٌ جّــــــــــوَّه
وإنْ كانَ على سُمْكٍ فهل يوعزُ من كُـــــــوَّه
فلا ذاكَ ولا هذا ولم نشهدْ له فَجْـــــــــــــــوَه
تفرّستُ فلم أُدركْ بعينٍ مصدرَ القــــــــــــوَّه
* * *
وعادَ القهقرى فكري الى الأرضِ وما فيها
الى أطوادِها الشُّمِّ وما قوةُ مُرسيهــــــــــــا
الى الأنـهارِ اذ تجـري ولم تنضبْ مجاريها
الى البحرِ ولم يُمـلأْ الى أشياءَ يَحويهـــــــا
* * *

الى الصامتِ ذي الروحِ وعندي غيرُ ذي صمتِ
فكمْ أفهمَ عصفورٌ عصافيـــرَ من الصّــــــــــوتِ
وتدعو الأمُّ كتكوتاً كأنْ قالـــتْ إلى تحتـــــــــــي
لكلٍّ لغةٌ قطـعاً على مختـــلفِ النعـــــــــــــــــــتِ
* * *
أجلْ كلٌّ لهُ عقلٌ على مقدارِ تدريبـــــــــِــهْ
وإلّا لمْ يَدُلْ كلبٌ على جانٍ بتعقيبــــــــــِـــهْ
كذا الانسانُ كالوحشِ له ميزةُ تأديبـــــــِـــهْ
فيا ليتي أرى العقلَ وما أسـرارُ تركيبــــِــهْ
* * *
كم أستفسرتُ عن كلٍّ مَنْ المأخوذُ في قولِهْ
فما فُزْتُ بمدلولٍ سوى القوةِ في كُلِّــــــــــهْ
ألِلْقُوّةِ إدراكٌ أنا السائلُ عن مثلــــــــــــــِـــهْ
وإلّا اختلَّ تنظيمٌ ولا تنسيقَ في شكلــــــِـــهْ
* * *
اذا كانَ لها عقلٌ إذنْ ذاكَ هـــــــــــــــو اللهُ
إلهٌ خَلَقَ الخَلْقَ وسَيْرُ الكونِ يرعــــــــــــاهُ
ولا شُورِكَ بالمُـلكِ ولا تَغْفَلُ عينـــــــــــــاهُ
بِـ(كُنْ) كانَ الذي شاءَ وبالقدرةِ سـَــــــــوَّاهُ
* * *
لهُ الحمدُ على إرسالِهِ الرُّسْلَ معَ الصِّـــدْقِ
مصابيحَ دُجى الجهلِ وهادينَ الى الحــــقِّ
ولولا خُتِموا وَحْياً بـ(طه) أشرفِ الخَلـْـــقِ
لكانَ المرتضى حقاً نبيَّ الغربِ والشـــرقِ
* * *
تَخَفـَّتْ عِلُّةُ الكونِ كما أُبْهِمَ إيجـــــــــادُهْ
وما زالَ كذا حتّى ، بهِ أفصحَ ميـــــلادُهْ
فشُمْنا بارقَ الهدي كما بشّرَ إرعـــــــادُهْ
إذاً مَنْ كانَ ولّاهُ لحشرٍ حبّـُــــــــــهُ زادُهْ
* * *
أَدِرْ مذياعَ تاريخٍ وبَصِّرْ فكرةً عَمْيـَـــــــا
وَصَفِّ موجةَالحقدِ كَمَنْ يستوضِحُ الفُتْيَـا
تَجِدْ تلفـزةَ الحقِّ تُرِيكَ المُثُلَ العُلْيــَــــــــا
وتَنْشُرْ لكَ أسراراً لأمرٍ أُخْفِيَتْ طَيـَّــــــــا
* * *
أُزيحتْ سُحُبُ الغَيِّ وقد ضُوِّءَ ما أظلَــــمْ
بمَنْ قالَ سَلوني إنَّ في صدري لَعِلَماً جَـمّْ
عليٍّ معجزِ الإنسِ معَ الجِنِّ بما يَعْلـَــــــمْ
فذا صدّيقُها الأسمى وذا فاروقُها الأعظـمْ

القصيدة في المخطوطة غير مُشَكَّلَةِ الأحرف..

تم تشكيلها بالحركات من قبل ولده(محمد الجاسم) البارِّ بذكر والده الأجلّ( الشاعر الراحل عبد الحسين الجاسم) رحمه الله..عسى أن يكون قد وُفِّقَ للمراد.

الصورة : بعدسة المصور الفنان الراحل مالك إطيمش في إستوديو (المدينة) للتصوير في شارع الحبوبي (سابقاً) ـ الناصرية1967

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاكثر مشاهدة في (الشعر)
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك