الشعر

نامي فهَذا حظّنا في أن نسَاقَ بلا اتّهامِ

407 2020-11-16

نامي فهَذا حظّنا

في أن نسَاقَ بلا اتّهامِ

 

جهاد النقاش||

 

 

نامِي جيَاع الشّعبِ نامِي

خدعتكِ أبوَاقُ (الحَرامي)

 

نامي علَى لثْغِ الوُعودِ

يُدافُ في بلعِ الكلامِ

 

نامِي بلا أن (تخبُطي)

مَاءَ الفراتِ مع المَدامِ

 

فشَهيدكِ الحَيّ (افتِراضِيّ)

و(المُستشَار) من اللّئامِ

 

يهوى (المصور) تَحتهُ

ليُوثقَ الدّورَ (الهُلامِي)

 

(دستُور) يحمِيه الذّي

يسعَى بجهدٍ لانفصامِ

 

نامي فَقد زادَ الكسادُ

والفاسِدونَ إلى تنَامي

 

والثّائرونَ تقاسَموا

كلّ المَناصِب بانتظامِ

 

و(النّازعون) تسَابقُوا

كي يأخُذوا علْوَ المقامِ

 

فتوجّهوا صَوب الخِيامِ

ليحرقُوها بالتّمامِ

 

ولقَد نَسوا دعبُولهم

مشغولْ يفتَح بالحزامِ

 

نامِي فثَورتكِ رعَتها

كلّ عوراتِ الأنامِ

 

ال (gay) صار شريفُها

والراضعاتُ على الفطامِ

 

هذي (هويتك) التي

رَسخْتِها كي لا تُضامي

 

نامِي فثورتك أتت

لتُنصبَ (القاضي) حرامي

 

نامي فمَملكَةُ الرّهابِ

تُحبّكِ حدّ الحُطامِ

 

وسَوف تُزرَع أرضكِ

بالشّائقينَ إلى الزُّؤامِ

 

نامي فهَذا حظّنا

في أن نسَاقَ بلا اتّهامِ

 

في أن نعيشَ على وُعود

النّورِ في بؤسِ الظّلامِ

 

بالمَاءِ بالعيشِ الكَريم

وبالحيَاةِ بِلا سِقامِ

 

وبالمَدارسِ والشّوارعِ

والحدَائِقِ والسّلامِ

 

نامي علَى لثْغِ الوُعودِ

يُدافُ في بلعِ الكلامِ

 

نامِي كمَا نامَ (عمَادٌ)

المُستفيقُ مِن الصِّيامِ.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاكثر مشاهدة في (الشعر)
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.86
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك