الشعر

شعر/ هجرة الضوء..!


  د.حسين القاصد ||

الوقت : نهاية الغروب ؛ قريباً من باب الليل تماما. المكان : شارع مكتظ بالمارة.. ومجموعة من الناس ينتظرون على الأرصفة. الجو العام : أصوات منبهات السيارات مع ضجيج.. مع صفارات لسيارات وزعيق لرجال مسلحين من نوافذ السيارات المظللة، تمنع مرور الآخرين وتقطع الطريق وحدها. فجأة.. يطبق الصمت ويلملم النهار بقايا ضوئه.. يحاول الناس مغادرة المكان.. لكن! دم.. جثة.. قلم رصاص وقميص أحمر مضرج بالفجر.. تنهمر من جسده الشمس فيغرق المكان بالضوء ...  يركض أحدهم وهو يصرخ إنه المسيح قد صلبوه.. اللعنة على القتلة وهذا الضوء هو دموع الرب.  يركض آخر ويصرخ بالجميع :  لم يمت.. لم يمت.. لم ي م ت... إنه يحيى فكيف يموت نبي اسمه يحيى! رجل مسن يقف بعيدا ويكلم نفسه.. سيتركونه ويذهبون أنا اعرفه.. أنا اعرفه.. أنا أعرفه. مدون فيسبوكي : لقد اغتالت المليشيات المجرمة أحد الناشطين الخريجين.. لروحه السكينة مدون فيسبوكي آخر : لقد قتلته السفارة بعد أن انتهت مهمته لتجعل من موته سببا لإشعال الفتنة. قناة فضائية تعرض برنامجا يكشف فيه ضيفها عبر الأقمار الصناعية عن وثائق تؤكد إدانة جهة مسلحة. الجميع ينظر إلى الجثة ولا يقترب منها.. فجأة تختفي الجثة. ماذا...؟ لعله المسيح فهو الوحيد الذي بقي حياً من الأنبياء - لا.. بل يحيى لأنه لم يمت فأين الجثة؟ عاجل : المسلحون يختطفون جثة الشهيد بعد قتله..!  عاجل : مصدر أمني ( رفض الكشف عن اسمه) ينفي الحادثة معتمدا على عدم وجود جثة. قلم الرصاص : الله علمكم بالقلم فمن أين جئتم بالرصاص وأضفتموه لي؟ هدوووء (أغاني فيسبوكية.. وخواطر.. دردشة)  مناوشات خفيفة بين الذيل والجوكر.. ...  الرجل المسن* : توقفوا.. لا تذهبوا.. لقد توهج المكان من جديد.. صوت : احملوه إلى المشفى لعلنا ننقذه صوت : (عمي أنقذ روحك) .....  الضوء يتحرك.. يقف مصباحا.. فيرتفع.. يعلو... يعلو.. ويهتف : لااااااااااااااااا يعلو المصباح يحمله خيط رفيع من الظلام يشبه الرمح. يكفي لصوتك أن العالمين صدى  تبقى عراقاً ذبيحاً .. سيدَ الشُهدا   *رجل عمره أكثر من سبعة آلاف سنة.. أشيب القلب... ( دشداشة الماء مازالت تزينه لكنّ يابسَهُ يحيا على الفتنِ)   كتبت صباح هذا اليوم الأول من محرم الحرام الجمعة ٢١ / ٨ / ٢٠٢٠
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك