رأي في الأحداث

شكرا لله اننا نعمل مع شخصية يقوم بتسقيطها جيش السفارة الامريكية


نشكر الله اننا نعمل مع شخصية يتصدى لاسقاطها وتسقيطها جيش السفارة الامريكية الالكتروني وبالتبع له الجيوش الممولة سعوديا او البعثية، ومن نعم الله علينا ان نعمل مع شخصية لا تجد صفحات التسقيط الالكتروني عليه الا الكذب والافتراء.

ان تتصدى صفحات السفارة الامريكية وعملائها بقيادة الامريكي المتصهين ستيفن نبيل ومن تبعه من جوقة الكذابين لعملية التسقيط هذه فهو شرف عظيم لسماحة الشيخ الصغير دام عزه لان هؤلاء ان مدحوا احدا اسقطوه وان كذبوا على احد وتصدوا لتسقيطه فانما يؤكدون نزاهته وشرفه...

الفرية الرخيصة بان الشيخ قد قال بان الملائكة خرجت من قبر الشهيد العظيم شهيد المحراب اية الله العظمى السيد محمد باقر الحكيم قدس سره وانها هي التي رمت العناصر المندسة التي هاجمت القبر..

الا يسائلهم احدا عن دليل هذا القول

اين قاله؟

متى قاله؟

اين قوله؟ صوتا او صورة او كتابة؟

نحن مطمئنون بان من يدقق سيجد ان الفرية رخيصة وقذرة.. ولكن يجب ان لا يفوت على الواعي ان يسأل لماذا يستهدفوه؟

ما الذي يؤرقهم منه؟

لا شك ان الصراخ بقدر الالم فما الذي فعله بحيث جعلهم يتالمون!!؟

صفحات البعث المجرم سبق لهم عبر منتديات اعلامهم في شبكة حنين ان نشروا في عام ٢٠٠٥ ان نشروا كذبة هي الى النكتة اقرب منها الى الكذبة بان سماحة الشيخ اسمه الحقيقي هو شمخي زغير وانه كذا وانه كذا من الاكاذيب الرخيصة جدا لم يجدوا في ايديهم هذه الفترة الا ان يعودوا لنشرها عبر صفحات التمويل الامريكي والسعودي وكأن سماحته شخصية مخفية او مجهولة!! في هذه الفترة التي يجدون فيها احلامهم قد تهاوت وان مشروعهم قد سقط...

كما نوهنا بالامس بان هذه الاكاذيب لن تنتهي وسوف تبقى الشخصيات ذات التاثير المتميز تستهدف من قبل هؤلاء ونظرائهم ولا تلومونهم فصاحب العقدة لا ينضح الا بقيئها..

 

نشكر لكم تواصلكم

ادارة صفحة وقنوات سماحة الشيخ جلال الدين الصغير 

الفيس: https://www.facebook.com/jalal.alsagheer/

التلكرام: https://t.me/jalalaldeen_alsagheer

تويتر:@alsagheeroffice

Web: sh-alsagheer.com

اليوتيوب: قناة سماحة الشيخ جلال الدين الصغير

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك