الأخبار

صحة كربلاء توجه نداء لمنتسبيها وللزائرين مع دخول خطة طوارئ زيارة الأربعين حيز التنفيذ


وجه مدير عام دائرة صحة كربلاء، اليوم السبت، نداء إلى مُنتسبي الدائرة والمُواطنين والزائرين وأصحاب المواكب الحسينية وخدمتها، بالتزامن مع الشروع بتنفيذ خطة طوارئ الدائرة المُعَدة لزيارة الأربعين.

وفي رسالة لها، الى الملاكات الصحية والساندة والمتطوعة قال الدكتور صباح الموسوي، انه "في خضم الملاحم الحيَة المتلاحقة التي تسطرونها، وتترك أثراً طيباً في نفوس المُواطنين والزائرين، يأتي هذا التحدي الجديد والمُتَجدد في كُلِ عام ، حيثُ شرعتُم، اليوم السبت ، العاشر من شهر صفر الخير / 1443 هـ ، بتنفيذ خطة الطوارئ المُعَدة لزيارة الأربعين، وتسعوُن معها، كما عهدنا بكُم في كُلِ عامٍ لتقديمِ خدماتٍ مُتميزةٍ تليقُ بزائري قبلة الأحرار وسيد الشهداء، الإمام الحسين ، وأخيه أبي الفضل العباس (عليهما السلام)، من الآن ولغاية إنتهاء الزيارة بإذن الله وتوفيق منه ، لذا نهيبُ بكُم ، ونحثكُم على بذل قصارى الجهودِ المتزامنةِ مع صعُوبةِ التحدياتِ التي يمُر بها بلدنا العزيز في ظل أزمة جائحة فيروس كُورونا".

واضاف "نحنُ على يقينٍ ثابتٍ بأنكم ( ستُسَطرون في الزيارة المليونية لهذا العام ، ملحمة صحية جديدة ، تضافُ إلى ملاحمكُم التي سطَرتمُوها في الزياراتِ المليونيةٍ السابقة ، وكانت محط ثناء وتقدير من قبل الجميع) ، الى جانب إستمرار المنافذ التلقيحية بتطعيم المُواطنين ومُنتسبي الدائرة والمؤسسات الحكومية والأهلية باللقاحات المُضادة لفيروس كُورونا".

وتابع "كما نغتنم هذه المناسبة ، ونقول لمُواطني المدينةِ المُقدسَةِ وزائريها، نُهيب بكم التعاون مع ملاكاتنا الساعية إلى تقديمِ أفضلِ الخدماتِ لكم، كما ندعوكُم إلى تناول الأطعمة والأشربة من منافذٍ صحيةٍ حفاظاً على صحتكم وسلامتكم من الإصابة بالأمراض السارية والمعدية، والتقَيُد بالإجراءات الوقائيةِ والإحترازيةِ لتفادي مخاطر وباء الكُورونا، والوقاية منه، وذلك من خلال إرتداء الكمامات والنظافة الشخصية وغسل اليدين بصورة صحيحة ، والتأكيد على أصحاب المواكبِ الحُسينيةِ وخدمتها والزائرين بأخذ اللقاح المُضاد للفيروس والتشجيع عليه، بموازاة مُحاربتكم للإشاعة التي هي سلاح الجبناء وضعافِ النفُوس الذين يتربَصُون السوء بهذا البلدِ ومُواطنيهْ".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك