الأخبار

أشجان في عيد الغدير


 

طالب الأحمد ||

 

لم يغادرني الحزن في عيد الولاية للإمام علي عليه السلام.. ففي القلب غصة مما يجري في بلد "علي".

لم يكن بوسعى الأحتفال بعيد الغدير، بعد أن رأيت الشهداء في كل منعطف..في كل شارع..وهم يرتدون ثياب الحداد ويتسائلون بمرارة: لماذا كل هذا الرماد في بلد "علي" ؟!..

ليس في المشهد الراهن ما يشي بالابتهاج، ولازلت أتألم لغياب نهج وقيم "الغدير" عن الحياة السياسية في بلادي التي اختارها أمير المؤمنين لتكون موئل تراثه وقاعدة شامخة لسلطة الحق، وأن ينطلق منها عصر جديد لإمبراطورية إسلامية لاتغيب عنها شمس العدالة..فماذا عساه يقول اليوم وهو يرى تراثه نهباً مرة أخرى؟..بل ماذا عساه أن يقول حين يرى المتشدقون بحبه والولاء له وقد أغرتهم الدنيا والسلطة..وبدلاً من إحياء قيم الغدير في "عراق علي"..بدلاً من إنصاف الفقراء والمحرومين وإعمار البلاد، نراهم يعملون على إغتيال الحلم العلوي من حيث لايشعرون.

في عقيدتي، ليس "الغدير" مناسبة شيعية تتعلق بطائفة دون أخرى، ولا بشعب دون آخر، بل "الغدير" نهج للعدالة في الحكم والإدارة والسياسة حتى لغير المسلمين.

لم يكن يوم "الغدير" تتويجا لخليفة بعد الرسول الأكرم (ص)، بل كان ترميزا للولاية وهداية البشرية لقيمها وقيمومتها، وثمة فارق جوهري بين الخلافة والولاية ..فالخلافة زمنية والولاية سرمدية كما يقول العلامة المُصلح بديع الزمان النورسي رضوان الله تعالى عليه، حيث وصف- في أحد مؤلفاته - الإمام علي بأنه سلطان الأولياء مدى الدهر.

ولذلك ليس غريبا أن يكتب الأديب اللبناني الراحل "جورج جرداق" موسوعته الكبيرة عن "علي صوت العدالة الإنسانية، ويقارن بين قيم علي وقيم الثورة الفرنسية، ليؤكد فكرة أن الحكم وممارسة السياسة وفقاَ لنهج "علي" سيظل على مرّ الزمان حلماً يراود كل مظلوم مهما كانت ديانته أو قوميته.

ليس بوسعي الإحتفال في عيد الغدير ما دامت بلاد "علي" موطنا للبؤس والحرمان والفساد الإداري والمالي..ومادام الفقراء في بلادي لايزالون يحملون رايات "علي" في التظاهرات والإحتجاجات وهم يشكون هذه المرة من ظلم ذوي القربى الأشدّ مضاضةً في النفس من الحسام المهندِ.

يؤلمني أن ينضح القلب بالشجن في يوم الغديرالأغرّ..لكني رغم الأحزان ووحشة الطريق لن أتخلى عن الحلم العلوي، فمازلت أسعى لغدٍ أبهى لبلادي، وسأظل أحترق كالفرّاشة في نور علي.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : اذا سحبت الولايات المتحده قواتها من المانيا تحت ضغط.. او على الاقل بدء الحديث عن هذا الانسحاب ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض ومركز ثقل العالم ينتقل الى الشرق
رسول حسن نجم : العمل بهذا المشروع مهم جدا لتعجيل الاتحاد بين الدول العربيه ولكنه بمنظارنا طويل جدا اما مسألة تعجيل ...
الموضوع :
حُكَّام العَرَب هُم مَن كَرسوا خريطَة سايس بيكو وهويتهم
رسول حسن نجم : حفظ الله لبنان ومقاومتها واهلها من كل شر وسوء. ...
الموضوع :
أيها البَطرَك ماذا تريد؟ نحنُ لا نريد أن نركع للصهاينة
رسول حسن نجم : في الثمانينات وفي قمة الصراع بين الاستكبار العالمي( الذي ناب عنه الطاغيه المقبور) والجمهوريه الاسلاميه التي لم ...
الموضوع :
المجلس الأعلى يلتفت الى نفسه وتاريخه..!
رسول حسن نجم : بعد انتهاء الحرب العالميه الثانيه تشكل مجلس الامن من الدول المنتصره(الخمسه دائمة العضويه ولها حق نقض اي ...
الموضوع :
الأمر ليس مستغربا يا شارب بول البعير
رسول حسن نجم : عند فتحي لموقع براثا وقراءتي لعناوين المقالات دائما تقع عيني على عنوان تترائى لي صورة مازن البعيجي ...
الموضوع :
لا تنتخب إلا ببصيرة!
رسول حسن نجم : لايوجد شيعي يحمل فكر اهل البيت ع يؤمن بالقوميه او الطائفيه او غيرها من الاهواء والعراقيل التي ...
الموضوع :
الإشتراك العاطفي..
احمد زكريا : في كل عهد يوجد مستفيد. والمستفيد دوما يطبل لنظامه. في النازية وفي الشيوعية وفي البعثية وفي القومجية ...
الموضوع :
العراقيون صمموا وعزموا على التغيير والتجديد من خلال الانتخابات
محمد النجدي : اعتقد ان الخبر فيه تضخيم للقدرات الاستخباريه ، وهل تعتقدون انه لا يوجد عملاء مدربين بمهارات عاليه ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل مثيرة بشأن اغتيال الشهيد فخري زاده
قهر : والخسائر والتكلفة الى حيث اين دراسة الجدوى التي اعتمدت قبل ذلك ؟ ...
الموضوع :
توضيح من التربية لقرار مجلس الوزراء بشأن "الأدبي والعلمي"
فيسبوك