الأخبار

وزير الخارجية يصل الى واشنطن لبدء جولة الحوار الاستراتيجي الاخيرة


وصل وزير الخارجية، فؤاد حسين، اليوم الجمعة، إلى مبنى وزارة الخارجية الامريكية تمهيدا لبدء جولة الحوار الاستراتيجي الاخيرة.

وقال المتحدث باسم الوزارة، أحمد الصحّاف، في بيان  إن "وزير الخارجيّة، فؤاد حسين، وصل إلى مبنى وزارة الخارجيّة الامريكية"، مبينا أن ذلك "لبدء جولة الحوار الاستراتيجي الرابعة والاخيرة".

وصرح وزير الخارجية في كلمته خلال الجولة الرابعة من الحوار الاستراتيجي بين بغداد وواشنطن "هذه الجولة تأتي استكمالا للجولات الماضية وتقدم رؤية واضحة على تتميز به علاقة الشراكة بين العراق والولايات المتحدة"،داعيا ممثلي الجلسات بمختلف القطاعات لبذل المزيد من الجهود للتوصل لنتائج مثمرة تؤدي إلى تحقيق الأهداف المشتركة لكلا البلدين".

واضاف حسين "تثمنُ حكومة العراق الجهود التي تبذلها حكومة الولايات المتحدة الأمريكيّة لتأهيل وتدريب القوات الأمنيّة العراقيَّة وتجهيزها وتقديم المشورة في المجال الاستخباري وصولاً إلى الجاهزيةِ المطلوبة في اعتمادها على قدراتها الذاتية"، مؤكدا على "أهمية ديمومة الزخم والجُهُود الدوليّة التي تقودها الولايات المتحدة الأمريكيّة من خلال التحالف الدوليّ إذ انها تشكل بموازاتِ الجُهُود العسكريّة نصراً حتمياً على أيديولوجية الظلمِ والكراهية التي يحاول الإرهاب بثها في المجتمعات".

واشار وزير الخارجية الى ان "قواتنا الأمنيّة ما تزال بحاجة إلى البرامج التي تقدمها الولايات المتحدة الأمريكيّة المتعلقة بالتدريب والتسليح والتجهيز وبناء القدرات"، شاكرا "الدول التي دعمت طلب العراق في تعزيز إجراءات مُراقبة الانتخابات وضمان نزاهتها وجُهُود الولايات المتحدة بشكل خاص لمبادراتها بهذا الشأن".

واوضح حسين انه "تم إبرام العديد من مُذكرات التفاهم في قطاعات مُتعددة خلال جولات الحوار السابقة التي تدعم مساعينا في تأكيد المُصالح المُشتركة بين الجانبين"، مبينا ان "مذكرات التفاهم تؤكد مُضي العراق في تعزيز استقلاله الاقتصادي وتحقيق الشراكات الإقليميّة والدوليّة بشكل متوازن والتي كان آخرها مبادرة القمة الثلاثيّة فضلاً عن مساعي ربط العراق بمنظومة الطاقة الإقليمية عبر دول الخليج".

واكد حسين ان "الحكومة العراقيَّة تستكمل جُهُودها في رفع الحيف الذي لحق بمجتمعنا ذي المكونات المتعددة من ظلم الإرهاب وظلاميته"،موضحا ان "الحكومة العراقيّة قد انتهجت مساراً لدعم الأمن والاستقرار داخلياً وعلى مستوى المنطقة بالارتكان للحوار والأخذ بالفرص المشتركة لتحقيق ذلك".

ونوه الوزير الى "الاحترام الكامل لسيادة العراق بما يضمن استقراره الداخلي وعدم زجه في الصراعات الإقليميّة".

وقال وزير الخارجية ان "مواجهة كورونا تتطلب استكمال التعاون بين وزارتي الصحة في كلا البلدين لتوفير متطلباتِ الاستجابة السريعة لدرء مخاطر هذه الجائحة ونأمل بالتوصل إلى اتفاقات للدعم والتعاون في مجال الصحة خلال الجلسة الجانبية التي ستعقد بين الجانبين".

وجدد حسين : تاكيد العراق والتزامه بتعزيز شراكته الاستراتيجية مع الولايات المتحدة الأمريكية بوصفها شريكاً أساسياً في التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش، كما جدد "التزام العراق بعقد وتعزيز الشراكة الاقتصادية والاستثمار والعمل المُشترك في القطاعات كافة التي تتضمنها اتفاقية الإطار الاستراتيجي مع الالتزام باحترام سيادة العراق وضمان التنسيق الكامل مع الحكومة العراقية".

واختتم وزير الخارجية : "واثقون بقدرتنا على المضي معاً في وضع مسار هذه العلاقة في طريق الرفاه والازدهار الذي ينشده شعبا بلدينا والمسؤولية التاريخية الكبيرة المناطة بنا".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك