الأخبار

الصحة تحذر في بيان من خطورة الوضع وتؤشر زيادة غير مسبوقة في الوفيات


اصدرت وزارة الصحة والبيئة، اليوم الاربعاء، بيانا مهما تحذر فيه من خطورة الوضع وشدته في العراق بسبب المتحور "دلتا".

وذكرت الوزارة في بيانها ان "المنحنى الوبائي يستمر في التصاعد نتيجة لزيادة نسب الاصابات والوفيات في ظل تعرض بلدنا ودول العالم الى موجة ثالثة شرسة وقاسية من جائحة كورونا، مسببة ضغطا شديدا على المستشفيات ومراكز علاج كورونا التي تشهد أكتظاظ المرضى الراقدين وزيادة الحالات الشديدة والحرجة بضمنها فئة الشباب ،مع تصاعد عدد الوفيات بشكل خطير وغير مسبوق".

واضافت "لقد كررنا التحذير طيلة الفترة الماضية من خطورة الاستهانة والتجاهل للإجراءات الوقائية الصادرة عن الجهات الصحية المختصة، حيث أستمر اغلب المواطنين في ممارسة أنشطتهم الاجتماعية واقامة المناسبات والتجمعات البشرية مثل مجالس العزاء والولائم الجماعية بدون التزام بالاجراءات الوقايئية مثل أرتداء الكمام والتباعد البدني وتعقيم اليدين".

وتابعت "أن خبراء الصحة العامة والوبائيات يؤكدون أن السلالة الجديدة لفايروس كوفيد ١٩( دلتا ) تتنقل بكل سهولة وسرعة فائقة في تلك التجمعات مسببة أصابات كبيرة وخطرة حتى بين فئتي الشباب والاطفال، مما يزيد الضغط على المؤسسات الصحية وملاكاتها البطلة التي تتصدى للجائحة منذ بداية العام ٢٠٢٠ ولحد الان، لذا نهيب بالجميع ترك منهجية التهاون والاستهتار بالاجراءات الوقائية فالبلد على أعتاب كارثة صحية وانسانية لا يعلم مداها الا الله".

ولفت البيان الى أن "وزارة الصحة تطلق نداءً وطنيا لكل العراقيين الاعزاء بالتعاون معها ومساعدة ملاكاتها البطلة في ايقاف سلسلة أنتقال الوباء عبر الخطوات التالية :

١. ارتداء الكمام .

٢. الخروج للضرورة فقط والالتزام بالتباعد البدني في العمل والتجمعات العائلية الضرورية .

٣. ايقاف التجمعات البشرية في الفترة الحالية لاي سبب كان .

٤. الاسراع الى التلقيح في اقرب مركز او مستشفى .

واردفت الصحة أن "المسؤولية القانونية والاخلاقية تفرض على الرموز الدينية والسياسية والثقافية والاكاديمية والرياضية والعشائرية بان يحشدوا الجهود مع الجهات الصحية المختصة لإنقاذ المجتمع من خطر الوباء وذلك بحث الناس على الالتزام بهذه الاجراءات البسيطة والكفيلة بقطع سلسلة انتقال العدوى والسيطرة على الوباء".

واوضحت "كما تناشد الوزارة كافة القنوات ووسائل الاعلام من خلال برامجها المتنوعة على اظهار خطورة الموقف الوبائي وحث الناس على الالتزام بتلك الاجراءات الوقائية وأهميتها لحياتهم".

ونوهت بالقول على "الاجهزة الامنية مساندة ملاكات الجيش الابيض لتطبيق التوصيات الوقائية في المرافق الحيوية ذات التجمعات البشرية واتخاذ الاجراءات القانونية الرادعة بحق المخالفين".

وختمت "نتقدم بالشكر والتقدير والامتنان الى ابطال الجيش الابيض وهم يقضون ايام العيد في جبهة القتال ضد هذا الوباء لتقديم الخدمات الصحية للمرضى في مستشفيات العراق".

 

كما نشكر كل الجهات الساندة لجهود وزارة الصحة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك