الأخبار

نائب يربط بين تصريحات سياسيين ’’طائفيين’’ ضد الشيعة وهجومي المسيب وداقوق ويوجه رسالة للحكومة


رأى النائب حسن فدعم، الأحد، 25 آب، 2019، إن تصريحات سياسيين "طائفيين"، ضد الشيعة، وفرت الارضية لهجومي المسيب وداقوق الارهابيين الاخيرين.

وقال فدعم في تغريدة على موقعه بتويتر إن "التصريحات الطائفية الأخيرة التي صدرت من بعض السياسيين تجاه الشيعة هي الدافع والبيئة التي ادت الى تفجيرات المسيب وداقوق". وبين أنه "اذا لم تضع الحكومة حداً للطائفيين فأنها ستستمر وتتسع، ولكل فعل رد فعل".

وكان الأمين العام لحركة عصائب اهل الحق، الشيخ قيس الخزعلي قد حمل امس السبت (24 اب 2019)، أصحاب "الخطاب الطائفي"، مسؤولية تفجير المسيب الأخير.

وقال الخزعلي في تغريدة على حسابه في "تويتر"، إن "اصحاب الخطاب الطائفي يتحملون مسؤولية تفجير المسيب الاخير او التفجيرات التي ستحدث"، مطالباً "القضاء بأن يقوم بواجبه في معاقبتهم".

ووجه الخزعلي الكلام الى "أصحاب الخطاب الطائفي"، قائلاً: "لا تذهبوا بعيدا واعلموا ان دماء العراقيين ليست رخيصة حتى تتاجروا بها وليست لعبة بايديكم واذا اردتم فعل ذلك فلن نسمح لكم وسنوقفكم عند حدكم".

بدوره، حذر النائب الاول لرئيس مجلس النواب حسن كريم الكعبي، السبت، 24/ 8/ 2019، من عودة اصحاب "الأبواق الطائفية" من بعض السياسيين الفاشلين جماهيريا الذين يحاولون خلط الأوراق والعزف على أوتار التفرقة.

واستنكر الكعبي في بيان "التفجير الذي استهدف الأبرياء في منطقة المسيب بمحافظة بابل"، مشيراً الى ان "المدينة عانت من تكرار العمليات الإرهابية طوال السنوات الماضية، ما يستدعي اهتماما استخبارياً وامنيا اكبر، وكذلك تعاون المواطنين بنقل المعلومات الدقيقة بشأن تواجد الإرهابيين والتعامل معهم بكل جدية وحزم".

وقال ان "اصحاب "الأبواق الطائفية" من بعض السياسيين الفاشلين جماهيريا يحاولون خلط الأوراق والعزف على أوتار التفرقة من اجل العودة الى مربع العنف والدمار، متجاهلين حساسية بعض المناطق وخصوصيتها، والدمار الذي خلفته قوى الشر و الارهاب فيها ".

ودعا النائب الاول لرئيس مجلس النواب الى "وجوب تعقب الخلايا الإرهابية النائمة في المناطق المشخصة لدى القيادات الأمنية والإسراع بمعالجتها"، معتبرا "ضعف الجانب الاستخباري سبباً أساس في تكرار الخروقات الأمنية سواء في أطراف بغداد او عموم البلاد".

ووقع في سوق المسيب بمحافظة بابل، اول امس الجمعة (23 آب 2019) انفجار ناجم عن دراجة نارية كانت مركونة بالقرب من محلات تجارية، أسفر عن استشهاد  شخص واصابة نحو 15 اخرين كحصيلة أولية.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.84
التعليقات
مواطن : مع احترامي للكاتب ولكن وسط انهيار القيم ومجتمع اسلامي مفكك وشباب منقاد للضياع هل نقدم لهم استخلاص ...
الموضوع :
قصة شاب مجاهد ومهاجر _ القصة واقعية
عدي محسن : يجب التخلص من ازلام النظام السابق والمقبور وقتلة الشيعة الحسين.... ...
الموضوع :
المالكي يطلق سراح شيخ الارهابيين(تركي طلال الكرطاني)
ابو محمد : لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم . رحم الله شهدائنا الابرار ومنهم اخوتك وذويك ...
الموضوع :
لقائي مع والدتي «هاشمية» في سجن (أبي غريب)
Mohammed : هذا كله دجل أميركي لأن هذا الملك الناقص هو من آحقر وأخبث ماوجد على الأرض وهو عبارة ...
الموضوع :
اسرار خطيرة.. الكشف عن وجود صلة بين محاولة الانقلاب في الأردن و"صفقة القرن"
محمد رضا مشهدي : هل إن إبراهيم سبعاوي ابراهيم الحسن قتل إثناء الاشتباكات ام قبض عليه وتم إعدامه في ساحة المعركة ...
الموضوع :
مقتل الارهابي المجرم ابراهيم سبعاوي ابراهيم الحسن خلال اشتباكات في بيجي
زيد مغير : في هذه الحالة يجب طرد القايمة باكملها وحرمان من الترشيح ودخول الانتخابات. لا ننسى قواءم تيارات ضمت ...
الموضوع :
اعتقال مرشحة للانتخابات عن قائمة "أبو مازن" بتهمة الاحتيال
علي الحسيني : احسنتم سيدنا وبورك قلمكم ...
الموضوع :
،،،،،،،،،مطلع الفجر،،،،،،،،،
محمد : احسنت واقعاً فيها دروس ومواعظ وحكم وفيها نوع من روح العقيدة والمبادئ .. اللهم احسن عواقبنا ...
الموضوع :
قصة شاب مجاهد ومهاجر _ القصة واقعية
ابو علي الحلو : لعمري لن يكون الحاج مصلح آخرهم .. المراد كسر كل ما هو مقدس عند الشعب ولسان حالهم ...
الموضوع :
القضاء يصدر توضيحاً بشأن الإفراج عن القيادي في الحشد الشعبي قاسم مصلح واغتيال الوزني
الحسيني : احسنتم لملاحظاتكم ولقلمكم سماحة السيد .. لكن نحن نمر في العراق ضروف صعبة جداً والعراق بحاجة الى ...
الموضوع :
العراق بوصلة العالم
فيسبوك