الأخبار

ترحيب دولي بتحرير الفلوجة

1342 07:13:28 2016-06-19

قوات مشتركة من فصائل القوى الامنية والحشد الشعبي تحرر الفلوجة

أعربت عدد من الدول عن ترحيبها بما تم انجازه على صعيد تحرير مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار من قبضة تنظيم داعش الارهابي والسيطرة على وسط المدينة.

وهنأت وزارة الخارجية والمغتربين في سورية العراق حكومة وشعباً وجيشاً بالنصر الذي تم تحقيقه بتحرير مدينة الفلوجة من تنظيم داعش.

واعتبرت الخارجية السورية في بيان لها اطلع عليه المربد، بان الانتصار "يشكل خطوة في مسيرة القضاء على هذا التنظيم وأمثاله في العراق وسورية والمنطقة".

الى ذلك، أعرب رئيس مجلس الشورى الإسلامي الايراني علي لاريجاني، في برقية بعثها لرئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري، عن "تبريكه بمناسبة تحرير مدينة الفلوجة"، معتبراً هذا التحرير بأنه "نتيجة التضامن الوطني في محاربة قوي الإرهاب والتطرف"، مبينا ن ذلك النصر الكبير تحقق بمساعدة الحشد الشعبي والعشائر العراقية في حربها ضد الإرهابيين التكفيريين والذي أدي إلى تحرير مدينة الفلوجة الإستراتيجية".

كما اشادت مصر وعلى لسان المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية المستشار أحمد أبو زيد بهذه "الخطوة المهمة في طريق دحر الارهاب في العراق واستعادة الأمن والاستقرار في كافة ربوعه".

وأكد أبو زيد في بيان اطلع عليه المربد، أن "مصر تتطلع لاستكمال الحكومة والجيش العراقيين لجهود محاربة الارهاب والقضاء على تنظيم داعش واستعادة الدولة العراقية لسيطرتها على كافة أراضيها واستكمال عملية الاصلاح السياسي بما يعزز من مفهوم الدولة وسيادتها ويحفظ وحدة أراضيها وينهي حالة الاستقطاب ويصون النسيج الوطني العراقي".

وكان السفير الأمريكي لدى العراق ستيوارت جونز، اشاد اليوم السبت، بالانتصارات الأخيرة التي حققتها القوات الأمنية العراقية في الفلوجة.

وقال جونز في بيان صادر عن السفارة الأمريكية ببغداد اطلع عليه المربد، إن" التقدم الذي تحقق في الفلوجة وهي أول مدينة احتلت من قبل داعش، يدل مرة اخرى على قدرة القوات الأمنية العراقية على هزيمة الدواعش في ساحة المعركة".

وكان القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي، أعلن امس عن إحكام السيطرة داخل قضاء الفلوجة أبرز معاقل عصابات داعش الارهابية في محافظة الانبار.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك