الأخبار

الشيخ جلال الدين الصغير يرد على الهجمة الشرسة الباطلة عليه

5279 13:08:03 2016-02-24

صبحكم الله بالخير جميعا

في خضم هذا الهياج الذي انهمك فيه الكثيرون بعد الاستعراض الذي استخدمته احدى القنوات الفضائية واشتعال صفحات الفيسبوك انقسم الناس الى مؤيد ومعارض ولم اتاثر لكل التحريض الممنهج وغير الممنهج سواء كان بريئا وعفويا او كان بعيدا عن البراءة بكل ما تضمنته لغة التحريض فلقد تعودت على ذلك منذ عام ٢٠٠٣ بقدر ما تاثرت للاخلاقيات السائدة في الحوار والتي لا اشك انها غير لائقة بابناء شعب له كل العراقة والاصالة والنبل والمروءة كشعبنا الحبيب وان كنت تاثرت بعموم ذلك فاني والله مبتئس جدا من طبيعة بعض الردود التي تصدت تدافع عني ضد الذين هاجموني اذ لا تورد هكذا يا سعد الابل

دعوني في البداية اشير الى اني اعتبر الكثير من ردود الفعل المتبادلة سواء التي هاجمت او دافعت ناجمة من الغيرة والغضب المشروع وان ساد خطاب الذين هاجموا عدم التاكد من طبيعة الذي اتهموني به فلقد استمعوا لحديث مقتطع ومفبرك من هذه القناة ومن حق من يستمع للمعلق في القناة ويصدقه ان يغضب وان كان الحق عليه ان يتاكد لان الاعلام في العراق للاسف يفتقر بعضه للمصداقية لان ديدن الاعلام المتحزب هو الاثارة والبعض يصنع الاثارة بحق ومن دونه وبصدق وبخلافه وهذه الفبركة اعتاد عليها الفيسبوك وغيره فكم وكم من اكتشف الفيسبوكيون ان ما روج على فلان او فلان مفبرك ولا صحة له وعلى اي حال انا اعتقد ان الغيرة المختزنة في دواخل العراقيين هي السر في هذا الاندفاع او في ذاك وهي وللاسف غيرة مستهدفة لانها من الوضوح بمكان بحيث اصبح الذي يريد ان يهاجم احدا او يروج له ان يستفز هذه الغيرة ويستحثها وفي الغالب كانت لغة الخداع هي السبيل لذلك ولذلك اقولها بصدق وبكل امتنان شاكرا لمن استثار غاضبا فهاجم او غضب من هذا الهجوم ودافع واستثني عن ذلك اصحاب الغايات التي عملت على خداع الناس وتضليلهم كي يبتعدوا عن الحقيفة فلي معهم حديث اخر

ولكن يشهد الله ويعلم يعتمل في داخلي اسى ان اجد في لسان بعض المدافعين عني مجاراة للغة الشتائمية التي وسمت خطاب بعض من هاجمني فالمتسابين كلهم من ابناء هذا الوطن والوطن هو الذي يتاذى لما يتسبب ذلك من دفع باتجاه رفع الاحتقان الاخلاقي والاجتماعي ما بين ابناء هذا الوطن العزيز ولكن العتب عليكم اولى من غيركم فما نحن بسبابين ولا شتامين وما احراكم لو كان خطابكم بطريقة المظلوم من ابني ادم عليه السلام اذ قال لاخيه: لئن بسطت الي يدك لتقتلني ما انا بباسط اليك يدي لاقتلك ففي كل الفتن وان اهتاج الناس فيها واحدهم يضاد الاخر الا ان المتضادين هم الذين يخسرون وهنا يظهر المصلحون بمظهر يتعالى على عناصر الفتنة فيحلم ويتحمل ويصبر ويسترضي ويستوعب ويحتوي الطرف المضاد وهو خيار انساني واخلاقي وشرعي ووطني واجب

واقعا اخوتي كم كنت اتمنى لو انكم ترفعتم عن مجارات السب بسباب والشتيمة بالشتم لانكم نزلتم الى مستوى لا يليق بكم فصاحب الحق لا يحتاج الى لغة السباب ولا الشتائم ودونكم اخلاقيات ائمتنا صلوات الله عليهم ومن قبلهم نبينا الاعظم صلوات الله عليه واله ومن بعدهم علمائنا الاعلام ومراجعنا العظام فلقد تعالت دوما على جراحاتها وابت دوما على ان تنزل لمستويات خصومها فالامام الحسين عليه السلام كان يبكي اسفا على القوم الذين يقتلونه

وما يؤلمني جدا في خطاب هذه الهجمة اندفاع بعض المهاجمين وبعض المدافعين للتعريض بالشعب العراقي نفسه فهو في توصيفهم شعب منافق وجاهل ولا يصلح لشيء وما الى ذلك من احكام ظالمة وقبيحة جدا فمن انتم لتقيّموا شعبا شرّف العالم بابائه وطيبته وغيرته وشممه؟ لقد قهر هذا الشعب اعتى الخصوم وتطاول على المحن حتى ركعت له كيف يمكن ان تقيسوا كل الشعب من خلال بعض افراده ما احراكم ان تخاطبوا المتجاهل بان هذا لا يليق باخلاق الشعب العراقي بدلا من ان تتحدثوا عن شعب لا يحب الا خناقه وجاهل وووو الخ اتقوا الله ايها الاعزة واحفظوا عزة عراقكم فهي عزتكم وصونوا كرامة شعبكم فهي كرامتكم وان اخنى الدهر عليه بكل هذا الغدر فلا تكونوا انتم من اعوان من ازرى بكم

اعود واقول وبكل ثقة اني لم اطلب من احد ان يدافع عني لا والله بل حتى من اهلي وارحامي فضلا عن اي جهة سياسية وغيرها ان تنبري كي تدافع فالمتصدي يهاجم وعليه ان يتحمل ضريبة التصدي وقد ساءني جدا ولا ابرأ ذمة احد دافع عني بالاساءة الى الاخرين مع اني ابرات ذمة من هاجمني واعتدى علي ان كان له شمة من ولاية امير المؤمنين عليه السلام

يبقى ان لي وقفة اخرى مع اخوتنا واحبتنا في الذين نظموا انفسهم في مجاميع الا نستلة او في مجاميع الصغير نستلة او الصغير سنكرز وامثال هذه المجاميع من الذين لا مصلحة لهم بحزب ولا اندفاع لهم بغاية غير الثار لشعبهم ولكن ليس اليوم وانما في وقت اخر ولحينذاك اتمنى لكم حلاوة العيش باعلى من حلاوة النستلة ورغد الهناء كما يهنأ آكلوها وبالعافية على الجميع 

لعن الله من ظلم العراق
وتبا لكل من اكل فلسا بغير حق
وقبح الله كل من تسبب باهدار فلس من اموال العراق
حفظ الله العراق من كل فاسد اثيم ومن كل باغ رجيم 
واسلموا لي جميعا

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
احمد الحلي
2016-03-01
شيخنا الجليل يقول أمير المؤمنين علي عليه السلام اتمنى لي رقبة كرقبة البعيرقالو له لماذا ياأمير المؤمنين قال لكي ااعرف مااقول اذا كان كلام خير أنطقه وإذا كلام شر احبسه،،،، ورحم الله امرء ذب الغيبه عن نفسه،،،،انك شيخ وعالم جليل عراقنا فيه مختلف الاحزاب والتيارات الاسلاميه لذلك عليك ان تتحمل كل مايقال،،،،،،
احسنتم وبوركتم ياشيخ
2016-02-25
بالمناسبه كثير من الحسابات اللي هاجمتك هي ارموز تدخل لتبث الفتنه او انهم ممن شبعوا من السرقات او لحسوا اواني السراق والفساد ,, سر ياشيخ سر الى الاءمام انك واعي وعلى حق وفاهم ,, ولاتعجب على كثره الخصوم ,, فاءن طريق الحق شائك والله واذا راءيت كثره المحتجيين , فاءعلم انك قلت حقا يؤلمهم اوليس الله سبحانه وتعالى قال في ذكر المؤمنين , بسم الله ,, وقليل من الاخرين ,, صدق الله العلي العظيم
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 78.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
_SAIDY_ : مقالة تستحق القراءة والمطالعة جزاكم الله تعالى خيرا ...
الموضوع :
حرّية نص ردن..!
ابو عباس الطائي : كم مقدار الراتب الاسمي للضابط برتبة عميد او العقيد في قوى الأمن الداخلي ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
ابو تراب : فعلًا كلامك خارج من صميم قلب يشعر بحب العراق الحر الثائر ضد الظلم والطغيان سلمت أناملك ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
وصال : موفقة ست سلمى ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
Ali Alsadoon : احسنت كثيرا بارك الله فيك. اللهم صل على محمد وال محمد. ...
الموضوع :
هو علي بن مهزيار الذي ذكر في نشيد..سلام فرمانده ؟!
علي التميمي : بوركت اناملك وجزيت خيراً على هذه المقاله ...
الموضوع :
حكم الصبيان..!
علي حسين اللامي : تحية طيبة وبعد م/فساد تعيينات عام ٢٠١٩ في شركة اعادة التأمين العراقية العامة ان الفساد تم من ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن : اولا اسال الله سبحانه ان يديم حرية هذه الاصوات (المخنوقة) منذ عشرات السنين ثانيا منذ ١٩٩١ والى ...
الموضوع :
زفراتٌ حرّى في زمن البعث المجرم..
رسول حسن : احسنت واجدت وشمرت عن لسان وبالا على الجاهلين بردا على المومنين توضيحا وتبينا فجزاك الله خير جزاء ...
الموضوع :
وعن المرجعية الرشيدة الصالحة يسألون
Soufiane Rami : مقال رائع جدا أسلوب بسيط وسلس الفهم تدرج الأفكار الله ينورك ...
الموضوع :
المراحل الستة التي يمر بها الإنسان قبل الموت من منظور القرآن الكريم  
فيسبوك