منوعات

توقف "واتساب" .. ماذا حدث في "ليلة الرعب"


في ليلة احتشدت بالأنباء والتطورات السياسية والاقتصادية وحتى الرياضية، تبين أن لا صوت يعلو على صوت "واتساب"، ذلك التطبيق ذو الشعبية الهائلة الذي انقطع عن العمل ساعات، فوقف العالم على أطراف أصابعه يترقب عودته، وماذا حدث له؟

وبدأ توقف تطبيق واتساب لتبادل الرسائل على الهواتف الذكية عن العمل بعد منتصف ليل الخميس بتوقيت بغداد، (غرينتش +4)، وشمل كل أنحاء العالم، لكنه عاد إلى العمل بعد نحو ساعتين

وتسبب العطل المفاجئ في حرمان أكثر من مليار مستخدم من استخدام خدمة الاتصالات الأساسية بالنسبة إليهم، مما أثار شبه "ثورة" على منصات التواصل الاجتماعي.

وعجز المستخدمون عن الدخول إلى التطبيق، فيما أكد موقع "داون ديتيكتور" الخاص بتعقب انقطاعات الإنترنت، أنه قد تم الإبلاغ عن العطل في كل قارات العالم باستثناء "أنتاركتيكا"، القارة القطبية الجنوبية.

التوقف المفاجئ أصاب الملايين حول العالم، لاسيما في البلدان النامية والمناطق التي تعاني من خدمات اتصال مكلفة، حيث تعد خدمة واتساب أساسية بها. علما بأن قاعدة هائلة من المستخدمين، مثل الصحفيين والناشطين، الذين يحتاجون إلى خدمة رسائل آمنة ومريحة، يعتمدون بشكل صارخ على التطبيق الذي يتميز بتشفير الرسائل المرسلة من طرف إلى آخر.

ووفقا لمواقع عدة فإن "صرخات" سمعت على موقع تويتر بعد انقطاع الخدمة، في إشارة إلى رعب اجتاح مستخدمي واتساب الذين تصوروا أن "أمرا خطيرا" قد حل بالخدمة المحببة لهم.

وزاد من المخاوف أن شركة فيسبوك المالكة للتطبيق لم تخرج بتصريحات تشفي الغليل أو توضح ملابسات ما حدث، وإنما اكتفى متحدث باسمها ببيان يثير مزيدا من الهواجس قائلا: "نواجه حاليا انقطاع الخدمة. فريقنا يعمل على استعادة واتساب في أقرب وقت ممكن. نحن نقدر صبر المستخدمين"، وفقا لما نقل موقع "غيزمودو".

ورغم أن استخدام واتساب في الولايات المتحدة ليس بنفس الزخم الذي تشهده مناطق أخرى بالعالم، فإن رد الفعل على منصات التواصل كان كافيا لإدراك حجم ما تمثله الخدمة، فيما تحرك البعض على الفور بحثا عن بدائل ففي البرازيل مثل تحول العديد من المستخدمين إلى تطبيق "تيلغرام" المنافس، خلال الساعات التي استغرقها توقف الخدمة.

ورغم عودة واتساب إلى العمل بعد ساعتين إلا أن السؤال الأهم استمر من دون إجابة وهو ماذا حدث؟ وكيف يضمن "مدمنو" واتساب عدم تكراره مرة أخرى؟

وحتى صباح الخميس لم يصدر أي تعليق واضح من واتساب عما حدث؟ لكن مواقع عدة راحت تتحدث عن تفسيرات تتجاوز "العطب التقني" إلى "اختراق ما" لم يتم كشف تفاصيله أو المسؤولين عنه.. وهي تفسيرات ستبقى من دون تأكيدات لفترة طويلة على الأرجح.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك