سوريا - لبنان - فلسطين

هل ستخطئ إسرائيل بحساباتها هذه المَرَّة وتشِن حرباً على سوريا؟!


د. إسماعيل النجار ||

 

رغم ما ينتظرها من جحيم إذا ما أخطأت في الحسابات، وإذا ارتكبت أي حماقة بَريَة داخل الأرض السورية لا زال العُتُو الصهيوني مسيطراً على نفوس القادة الكبار،

ورغم ما تمتلكه إسرائيل من معلومات سريَة ودقيقة عن نيَّة قِوَىَ مِحوَر المقاومة إستغلال حماقتها هذه إذا ما حصلت وتحويلها إلى فرصة إلَّا أن غباء مفكريها أصبحَ مشلولاً،

ورغم أن قادة الكيان يعرفون تمام المعرفَة أن هذه الحرب لن تكون  كسابقاتها وستكون الأخيرة،،

ورغم،، ورغم،، ورغم،،

ما تمتلكه أجهزة الإستخبارات الدولية من معلومات مُوَثَّقَة حول نِيَّة حزب الله وسوريا وإيران وكُل قِوىَ المقاومة الإنقضاض على إسرائيل،

إلَّا أن العناد الصهيوني يرتفع منسوبه والتخبُط سيد الموقف على طاولة أصحاب القرار داخل الكيان بيَقين كل مَن يقرأ السياسة الدولية والمتغيرات بأن إسرائيل بدأت تنتحر وهيَ تعيش أشهُرَها الأخيرة بكل تأكيد،

إنَّ جنون القصف الجوي المتكرر على سوريا نستطيع أن نَصِفَهُ بأنهُ حالة هلع صهيونية كبيرة، ومحاولاتهم بتغطية الضعف والخوف بتكرار الهجمات يُفَسَر لدينا على مقولَة خير وسيلة للدفاع هي الهجوم بقصد التعمية عن حقيقة الرعب التي يعيشها المستوطنون،

الضمانة الإسرائيلية الوحيدة التي كانت في سوريا وكانت تطمئِن لدورها إسرائيل أصبحت اليوم عدواََ لها،

لا بَل تحوَّلَت إلى خطرٍ إستراتيجي عليها، وإيران مع حزب الله يتسلمان المواقع الروسية الحساسة بكامل الأسلحة الإستراتيجية المتموضعه فيها،

ونؤكد أن كل عمليات القصف، ومحاولات الإرباك التي تعمل عليها تل أبيب بمشاركة أنقرة لن تأتي بنتيجة،

شمالاً أردوغان يخطط لتأمين حزام أمني فاصل بين بلاده والأكراد على طول الحدود بعمق ثلاثون كلم، وإشعال معركة إدلب وريف حلب لإشغال القوات السورية هناك بشكل كبير لإعطاء إسرائيل فرصة إجتياح منطقة الجنوب السوري إنطلاقاَ من الجولان، بهدف قلب الموازين العسكرية ومنع دمشق من إلتقاط أنفاسها ومساندة موسكو في حربها ضد النازيين الجُدُد في أوكرانيا،

لكن هناك مسألة كبيرة جداً تُشغِل بال الصهاينة هيَ:

ماذا لو دخلَ حزب الله الحرب من الجبهة اللبنانية وإجتاحت فرقة الرضوان منطقة الجليل الأعلى، هذا الأمر سيجعل كافة القطعات العسكرية الإسرائيلية محاصرة يقيناً داخل الأرض السورية ومن دون أي خطوط إمداد، وسيخلق صعوبة في إستكمال المخطط، مما يجعل قواتها عُرضَة للحرق والتدمير،

أيضاً هناك أمراً آخر يجب وضعه في الحسبان وهوَ: أن أميركا لا تريد توسيع دائرة النار في سوريا باليد الإسرائيلية لمعرفتها المسبقة بأن حزب الله وشركائه سيجعلون الأمر فرصة لهم وسيقومون بتنفيذ مخططاتهم وسيقلبون الطاولة فوق رؤوس الجميع،

الأسابيع القادمة تحملُ معها تصعيداً خطيراً تلقفَت أخباره دمشق منذ مدة وهي تَحضرَت للمعركة الفصل مع إسرائيل فيما لو حصلت، والرئيس الأسد خلال زيارته موسكو وطهران إتخذَ قراراً مع الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والإيراني ابراهيم رئيسي وبتوجيهات السيد الخامنئي القائد بضرورة توحيد الجبهات وحتمية الرد الجماعي منها،

لذلك إسرائيل مرعوبة وأميركا وأوروبا غير مهتمتين كثيراً بمنطقة الشرق الأوسط لأن الأولوية بالنسبة إليهم هي أوكرانيا الذين قرروا القتال فيها حتى آخر جندي أوكراني، وخصوصاً أن الجيش الأحمر شارف على إقفال ملف الدونباس وسينتقل إلى المرحلة العسكرية الثالثة في أقرب وقت ممكن،

لذلك فإن التطورات ذاهبة نحو تصعيد وتعقيد أكبر ولا حَل في الأُفُق،رغم إعطاء واشنطن لأوروبا فرصة شهرين لإيجاد حل واتفاق قبل أن يقضي في اوكرانيا بوتين امراً كان مفعولآ، وخصوصاً أن واشنطن وشركائها الأوروبيين قرروا اللعب على المكشوف والحرب الجرثومية التي يشنونها على البشرية ما هي إلَّا جزء يسير من أدوات المعركة القائمة،

الدُوَل النامية الفقيرة والضعيفة لا تمتلك القدرة على مواجهة هذه الحرب التي تحاول أميركا تركيعهم فيها، ولكن لا يوجد أي ضمانة لدى كافة الأطراف من إبقاء النيران ضمن إطار بقعة جغرافية معينة فربما تتسع رقعة الإشتباك ويخرج الأمر عن السيطرة وخصوصاً بعد استعمال الجيش الأحمر لأسلحة لايزرية فتاكة أسقطت ٤٥ طائرة مسيرة دفعه واحدة، الأمر الذي أجبر تركيا وواشنطن من إبعاد طائراتهم المُسيَّرَة عن خطر هذا السلاح الذي يستطيع إسقاط المقاتلات الحربية والأقمار الصناعية على حَدٍ سواء.

 

بيروت في...

             27/5/2022

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 77.1
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3703.7
ريال قطري 398.41
ريال سعودي 386.1
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.79
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك