سوريا - لبنان - فلسطين

نبيه بِرِّي والرهان الخاسر ماذا بعد؟!


 

✍️ * د. إسماعيل النجار ||

 

🔰 فلنخرُج من التَقيَة السياسية ونتكلم بوضوح، لأن إشتداد الأزمة الإقتصاديَة في لبنان سينتهي بإنفجار لا مثيل له في السابق، [والأمر مُتعلِق بحياة المواطن اليوميَة فالأمر أصبَحَ لا يُطاق والتدهور الإجتماعي مستمر بسرعة والإنحدار نحو عُمق الهاوية أسرع مما يتصوَر البعض.

بينما لا زال السياسيون متمترسون خلف مواقفهم كُلٌ على تَلَّهُ الصغير والحكومة المستقيلة عاجزة عن تصريف مياه الشتاء من ساحة القصر الحكومي،

[الرئيس بِرِّي يسعى لتدوير الزوايا بين الرئيسين عون والحريري! هذا إن بقيَ زوايا في لبنان لتدويرها، ويتمسك بسعد الحريري رئيساََ مكلفاََ كَمَن يراهن على حصان مشلول تتجاهله أميركا وترفضه السعودية!

[ الرئيس نبيه بري يعلم تمام العلم أن تمسكه بسعد الحريري ليس لأنه المنقذ الوحيد او الفرصة الأخيرة أو لعدم توفر البديل عنه في لبنان وهو يعلم اي (الرئيس بري) انه إذا صَلُحَت النوايا في النفوس فإن لبنان غني بالشخصيات التي تستطيع تَحَمُل المسؤولية والعمل على إنقاذ البلَد في اللحظات الأخيرة المتبقية له على قيد الحياة ككيان محترم ومستقل، والمسألة تحتاج فقط  إلى عدم شخصنة الخلافات والقليل من التواضع والتنازلات؟

[الرئيس نبيه بري عريق وعتيق يعرف جيداََ أن سعد الحريري أصبح خشبة محروقة سياسياََ في حال لم يتم تعويمه سعودياََ، وأن تمسكهُ به له هدفين مزدوجين أحدهما مواجهة العهد بشخص الرئيس ميشال عون، والهدف الثاني مجاراة الفرنسيين اللذين يتمسكون بسعد جكارة بالسعودية،

وبين هذا وذاك نحنُ  كمواطنين لبنانيين أصبحنا محاصرين، وتُهنا بين المستعمر الفرنسي، والبعير السعودي، والثور الأميركي الذي يجفف التُربَة من مياهها تحت أقدامنا في لبنان، والشعب محاصر مغلوب على أمره ويئِن تحت وطأة الفقر والغلاء والجوع والرئيس بري يرفض كافة الوساطات او ألحلول الوسط للتفاهم مع رئيس الجمهورية من أجل إنهاء الأزمة التي تشخصَنَت بالكامل!

**الجميع في لبنان يتحدث عن الأزمة وحتى الآن لا نعلم ما إذا كانَ مفتعلوها مخلوقات أتوا إلينا من كوكبٍ آخر أم هم لبنانيون!

[ فإذا كانوا من كوكبٍ آخر فليشرحوا لنا ذلك وكيف؟

[وفي حال كانوا لبنانيون فليقولوا للشعب مَن هُم وليسَمُوا الأشياء بأسمائها لكي نعرف إذا كان  المسؤول عن هذا  الإنهيار هوَ أحد ملوك الجن السبعة ولا قدرة لأحد أن يطاله أو يحاسبه أو يراه.

[ الناس تصرَخ وتستغيث وكل يوم نشهد صدامات على محطات البنزين  ويحترقون تحت أشعة الشمس اللاهبة بإنتظار دورهم لتعبئة ٢٠ ليتر في خزانات سياراتهم،

والجميع يعلم أن الأزمة مفتعلة وأن حجة التهريب إلى سوريا غير مقبولة لأن سوريا تعاني من نقصٍ حاد في مادة البنزين منذ سنوات وكان التهريب منذ ذلك الوقت في أَوَج مجده ولا زال ولم تكن هناك أزمة في لبنان.

[ إن شركات استيراد البنزين العاملة في وطننا جميعها شريك بالحصار وبإفتعال الأزمَة ويتلقون التعليمات من مصادر غربية معروفة بالإسم،

وكافة العروضات التي قدمها حزب الله للدولة اللبنانية لشراء البنزين والمازوت من الجمهورية الإسلامية الإيرانية رُفِضَت لأسباب واهية أو وُضِعَت أمامها شروط تعجيزية وعقبات،

[ المواطن اللبناني لم يعد بمقدوره الإحتمال أو الصبر،

[ لذلك نناشد أرباب السياسة وخبراء تدوير الزوايا أن ينتبهوا الى أن الإنفجار الكبير والقريب الذي لا زوايا له لتدويرها إنما له شرارات ستتطاير وستحرق تحتها وأمامها وحولها كل صغيرة وكبيرة أصبحَ قآبَ قوسين او أدنىَ من بلوغ السماء.

**أيها السادة المتسيدون انتم لستم آلهة ونحن لسنا آلآت ميكانيكية تشغلونها وتطفئونها ساعة تشاؤون، ولسنا عبيداََ ولا ساسة خيل في إسطبلاتكم؟ نحن بشر حوصرنا بأفعالكم ودمرتنا سياساتكم فليصحى ضميركم قليلاََ لان الفقراء والمحتاجين لَم يعُد لديهم طاقة ليحتملوا ضغوطات أكثر مما هو البلد عليه الآن والجميع أصبح يعرف أن سبب المشكلة هي أنتم وبقائكم في السلطة سيزيد من تعقيدات الأزمة ورحيلكم هو الحل إرحمونا يرحمكم الله، وكفىَ تعذيباََ بنا، ثلاثون عام كانت كافيه لإعادتنا إلى العصر الحجري بسبب تفاهاتكم السياسية ولن يزيدوا عاماََ واحداََ بعد وهذا قرار كل الشعب.

وعندما ترفع الناس الصوت وتصرخ وتطالب الأقوىَ لكي يجد حلولاََ  يُكون السيل قد بلغَ الزبى لديهم وهذا حقهم على مَن كانوا له سنداََ وعوناََ يوم الضيم الكبير وقدموا فلذات أكبادهم ولم يبخلوا أبداََ،

والأكيد أن مَن أنتخوه هوَ صاحب نخوَة لن يخيب آمالهم ولا يخون ثقتهم لأنه الأمين الصادق الوعد وسينقذهم بإذن الله.

 

✍️ * د. إسماعيل النجار / لبنان ـ بيروت

 

        8/7/2021                                                      

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك