سوريا - لبنان - فلسطين

إحذروا غَضَب حزب اللَّه لقد إصطدمَت أقدامه الخلفية في الجدار


 

✍️ * د. إسماعيل النجار ||

 

🔰 هِيَ الأيام الأخيرة للنفس الطويل المدعوم بالصبر قبل نفاذهُ،

فالأسد الشيعي إصطدمَت قوائمه الخلفية في جدار السَد العالي وأصبَحَ في وضعية الوَثب إلى الأمام؟

**لِمَن لا يعرفُ حزب الله فليسأل لكي يحذَر ولَن يتوه عن مَن يخبرهُ كيف تكون عاقبة المتربصين بهِ وبسلاحهِ، هذا الحزب الذي يقف خلفهُ جمهورٌ عقائدي حُسيني لَن يتخلَّىَ عنه ولو غَرِقَ في الدماء لهُ تجاربه التي تروي لكم قِصَصَه لألفِ ليلَةٍ ولَيلَة، بدءً من جنوب لبنان مروراً بسورية فالعراق وكافة الميادين،

**هوَ الذي قاتل في الصحاري، والجبال، والمُدُن، والوديان، وفي كل مكان تقرأ على الجداريات حزبُ الله مَرَّ مِن هنا؟.

**لذلك نقول وبالتسميات بلا مواربَة لكل اللذين يتآمرون مع الأميركيين والصهاينة، وأسيادهم أنكم مهما ضغطتم إقتصادياً علينا، ومهما بنيتم من أبراج مراقبة على طول الحدود بين لبنان وسورية، ومهما جهزتم مهابط للطائرات في البقاع الغربي، ومهما دفعتم من مالٍ أسوَد لزبانيتكم في الداخل، تأكدوا إنكم الخاسرين.

**أما للذين يغامرون في مصير وحدة الجيش اللبناني من أجل مصالحهم الشخصية أيضاً نقول لقد إنتهى زمان الحُلم الرئاسي لكل قائد جيش، ولن تُكَرَّس هذه القاعدة العُرفيَة لتصبحَ دستور، فبعد الآن مَن تنتهي ولايته سيذهب إلى بيته ويختار طريقه السياسي من هناك، لأن زمن التسويات إنتهى، وزمن الصفقات إنتهىَ، وزمَن البيكوات والأمراء والمشايخ إنتهى، لقد أصبحوا أقرب إلى مزابل التاريخ من جبال لبنان،

لا توريث بعد اليوم، ولا بقاء في المناصب إلى ثلاثين عام، ولا وجوه كَدِرَة ستبقى كثيراً في الحُكم.

🔰 مِن مهابط الطوافات الأميركي المستحدث في البقاع الغربي قرب دير العشاير، إلى حامات، إلى عوكَر، إلى معراب، إلى كل مكان تتواجد فيه قِوَىَ الشر نقول أيامكم عدد وجمعكم بَدَد.

🔰 اليوم سيكون الكلام الفصل في خطاب الأمين على الدماء، به سيرسم طريق العودة إلى لبنان السَوي والسليم، وسيضع لكم على المفترقات إشاراتٍ لكي لا تتوهوا وأنتم مغادرون أيها السياسيون أصحاب الوجوه الكَلِحَة فكُلُّكُم راحل وحزب الله باقي.

 

✍️ * د. إسماعيل النجار/ لبنان ـ بيروت

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.51
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.81
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك