الصفحة الإسلامية

كلمات مختارة من القرآن الكريم (عزير) (ح 1)


الدكتور فاضل حسن شريف

عن تفسير الميسر: قال الله تعالى عن عزير "وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ ۖ ذَٰلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ ۖ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن قَبْلُ ۚ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ ۚ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ" ﴿التوبة 30﴾ عزير اسم علم، عُزَيْرٌ: نبي من أنبياء بني إسرائيل أماته الله مائة عام ثم أحياه، يُضَاهِئُونَ: يُضَاهِـُٔ فعل، ونَ ضمير، يضاهئون: يُشابهون، و الضَّهِيُّ: الشبيه. قد أشرك اليهود بالله عندما زعموا أن عزيرًا ابن الله. وأشرك النصارى بالله عندما ادَّعوا أن المسيح ابن الله. وهذا القول اختلقوه من عند أنفسهم، وهم بذلك لا يشابهون قول المشركين من قبلهم. قَاتَلَ الله المشركين جميعًا كيف يعدلون عن الحق إلى الباطل؟

جاء في الموسوعة الإلكترونية لمدرسة أهل البيت عليهم‌ السلام التابعة للمجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام عن النبي عزير عليه السلام: هو أحد أنبياء الله لبني إسرائيل، قد توفي وهو بعمر الشباب بأمر من الله تعالى، وقد أحياه الله بعد مائة سنة من مماته. ذُكر في القرآن الكريم صريحاً مرةً واحدة في سورة التوبة الآية 30 "وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ ۖ ذَٰلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ ۖ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن قَبْلُ ۚ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ ۚ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ" ﴿التوبة 30﴾ كما أُشير لحادثة مماته في آية أخرى. كان في زمانه نبوخذ نصر ملك بابل الذي قام بهدم بيت المقدس محل سكن بني إسرائيل، وأخذهم إلى بابل أُسارى. يعتبر اليهود أن عُزيراً من أحيى التوراة بعد حرقها ونسيانها، كما يعتبروه من جدد لهم الدين من خلال إعادة كتابة التوراة. هويته: النبي عزير هو من نسل النبي هارون شقيق النبي موسى عليهما السلام، ولد مع توأم له في بيت المقدس. كما أنه ذُكر في بعض المصادر باسم إرميا، وأنه أحد أنبياء بني إسرائيل، لكنه ذُكر في القرآن الكريم صريحاً لمرةٍ واحدة في سورة التوبة الآية 30، وقد اعتبر بعض المفسرين أن الآية 259 من سورة البقرة تُشير لحادثة مماته وإحيائه. عاش النبي عُزير في زمن ملوك الأخمينيين، وقد سُمي في النصوص العبرية بـ (عزرا)، وعلى حدّ قول العلامة الطباطبائي في تفسيره الميزان أن عُزيراً من الذين لم يتبين نبوتهم جيداً. إحياء عُزير بعد مماته: بحسب ما ورد في القرآن الكريم وفي المصادر التاريخية أن عُزيراً مات وهو في سن الشباب، وقد أحياه الله بعد مائة سنة، حيث مرّ على حماره في قرية خربة قد هلك فيها سكانها، فنزل عن حماره ومعه سلة فيها تين، وأخرى فيها عنب، فاعتصر من العنب الذي كان معه بداخلها، ثم أخرج خبزاً يابساً معه، فألقاه في العصير ليبتل ثم يأكله، وأثناء ذلك استلقى على قفاه وهو ينظر إلى سقف تلك البيوت الخاوية والعِظام البالية فقال متعجباً: "أَنَّى يُحْيِي هَذِهِ الله بَعْدَ مَوْتِهَا" (البقرة 259) فأماته الله، ثم أحياه بعد مائة سنة، فسُئل عن المدّة التي مرّت عليه، حيث كان يتصور عزير أنه نام ليومٍ أو بعض يوم، فقيل له إنه قد مات لمئة عامٍ مع بقاء طعامه الذي كان معه على وضعه ولم يصبه الفساد، ثم قيل له إنظر إلى عِظام حمارك الذي هلك معك لترى كيف يتم إحياء الأموات، ومن هذه الواقعة أقرّ عزير بقدرة الله تعالى. يعتقد المراغي من علماء أهل السنة أن عُزير لم يمت بل كان في حالة إغماء وغيبوبة.

جاء في كتاب الإلهيات على هدى الكتاب والسنّة والعقل للشيخ جعفر السبحاني: احياء عزير: مناظرة الإمام الباقر عليه السلام حول عزير: خلال مناظرة الإمام الباقر عليه السلام مع أحد علماء المسيح حول عزير، طرح النصراني سؤالاً وكان يتصور أن الإمام قد يعجز عن إجابته، وهو ولادة توأمين ولدا في زمن واحد، وتوفيا في زمن واحد أيضاً، أحدهما عاش لخمسين عاماً والأخر كان عمره مائة وخمسين عاماً، فأجابه الإمام الباقر عليه السلام أنهما عزيز وعزير ولدا توأمين وعاشا معاً ثلاثين عاماً فقبض الله روح عزير لمائة عاماً حيث كان في عداد الأموات، بينما أخوه عزيز كان حياً يُرزق، وبعد مائة عاماً أحيا الله عزير، ثم عاش مع أخيه عشرين عاماً، ثم توفيا معاً في سنة واحدة، وبعد أن سمع العالم المسيحي إجابة الإمام تحيّر واندهش من علمه عليه السلام. الأماكن المنسوبة: يُنسب مكانان إلى عزير في الزمن الحالي، هما: وجود قبر منسوب إليه في مدينة العيزرية على الضفة الغربية لنهر الأردن في دولة فلسطين، وبجانبه مسجد اسمه عزير. وهناك أيضاً قبر يُنسب إلى عزير في محافظة ميسان جنوب العراق. يحكي الذكر الحكيم أنّ رجلاً صالحاً مرّ على قرية خربة، وقد سقطت سقوفها، فتساءل في نفسه، كيف يحيي الله أهلها بعدما ماتوا؟، ولم يقل ذلك إنكاراً ولا تعجّباً ولا ارتياباً، ولكنه أحبّ أن يريه الله إحياءها مشاهدة، مثل قول إبراهيم الّذي تقدم، فأماته الله مائة سنة ثمّ أحياه، فسمع نداءً من السماء: "كَمْ لَبِثْتَ"؟، فقال: "لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ" (البقرة 259) لأنّ الله أماته في أوّل النهار، وأحياه بعد مائة سنة في آخرالنهار، فقال: يوماً، ثمّ التفت فرأى بقية من الشمس، فقال: أو بعض يوم. فجاءه النداء بل لبثت مائة سنة، فانظر إلى طعامك وشرابك لم تغيّره السنون، وقيل كان زاده عصيراً، وتيناً، وعنباً، وهذه الثلاثة أسرع الأشياء تغيّراً وفساداً، فوجد العصير حلواً، والتين والعنب جنيان لم يتغيّرا، ثمّ أُمر بأن ينظر إلى حماره كيف تفرقت أجزاؤه وتبدّدت عظامه، فجعل الله سبحانه إحياءه آية للناس، وحجّة في البعث. ثمّ جمع الله عظام حماره وكساها لحماً، وأحياه. يقول سبحانه: "أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّى يُحْيِي هَذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللَّهُ مِائَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَلْ لَبِثْتَ مِائَةَ عَامٍ فَانظُرْ إِلَى طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانظُرْ إِلَى حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آيَةً لِلنَّاسِ وَانظُرْ إِلَى الْعِظَامِ كَيْفَ نُنشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ" (البقرة 259). والإمعان في قوله سبحانه: "فَأَمَاتَهُ اللَّهُ مِائَةَ عَامٍ"، يفيد أنّه أماته سبحانه، ثمّ أحياه بعد تلك المدة . كما أنّ الإمعان في قوله: "وَانظُرْ إِلَى الْعِظَامِ"، سواء أُريد منه عظام حماره أو غيره، يفيد أنّه سبحانه كساها لحماً ثمّ أحياه، فكان هناك إحياءٌ لميّتين. وقد سلك صاحب المنار في تفسير الآية نفس المسلك السابق، فحملها على أنّ المراد من الإماتة هنا السُبات، وهوالنوم المستغرق الذي سمّاه الله سبحانه: وفاة، واستعان في تقريبه بأنّه قد ثبت في هذا الزّمان أنّ من الناس من تُحْفَظُ حياته زمناً طويلاً يكون فيه فاقد الحس والشعور، فلبث الرجل الّذي ضُرب على سمعه مائة سنة، غير محال في نظر العقل. يلاحظ عليه: إنّ تفسير الموت بالسُبات يحتاج إلى دليل، والظاهر منه هو الإماتة الحقيقية. وقياس المقام بأصحاب الكهف، قياس مع الفارق، حيث إنّه سبحانه يصرّح هناك بالسُبات، ويقول: "فَضَرَبْنَا عَلَى آذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَدًا" (الكهف 11). ويقول: "وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ" (الكهف 18)، بخلاف المقام. على أنّه لا يتطّرق في العظام التّي أنشزها، ثمّ كساها لحماً، وأحياها. فلا مصير لمفسّر كلام الله من الإذعان بالغيب، والقدرة المطلقة لله جلّ وعلا، ومحاولة تفسيرالمعاجز بما ثبت في العلوم، نوع انسحاب في الصراع مع الماديين المنكرين لكلّ ما لايتّفق مع أصول العلم الحديث.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
ابراهيم الجليحاوي : لعن الله ارهابي داعش وكل من ساندهم ووقف معهم رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
مشعان الجبوري يكشف عن اسماء مرتكبي مجزرة قاعدة سبايكر بينهم ابن سبعاوي
مصطفى الهادي : كان يا ماكان في قديم العصر والزمان ، وسالف الدهر والأوان، عندما نخرج لزيارة الإمام الحسين عليه ...
الموضوع :
النائب مصطفى سند يكشف عن التعاقد مع شركة امريكية ادعت انها تعمل في مجال النفط والغاز واتضح تعمل في مجال التسليح ولها تعاون مع اسرائيل
ابو صادق : واخیرا طلع راس الجامعه العربيه امبارك للجميع اذا بقت على الجامعه العربيه هواى راح تتحرر غلسطين ...
الموضوع :
أول تعليق للجامعة العربية على قرار وقف إطلاق النار في غزة
ابو صادق : سلام عليكم بلله عليكم خبروني عن منظمة الجامعه العربيه أهي غافله ام نائمه ام ميته لم نكن ...
الموضوع :
استشهاد 3 صحفيين بقصف إسرائيلى على غزة ليرتفع العدد الى 136 صحفيا منذ بدء الحرب
ابو حسنين : في الدول المتقدمه الغربيه الاباحيه والحريه الجنسيه معروفه للجميع لاكن هنالك قانون شديد بحق المتحرش والمعتدي الجنسي ...
الموضوع :
وزير التعليم يعزل عميد كلية الحاسوب جامعة البصرة من الوظيفة
حسن الخفاجي : الحفيد يقول للجد سر على درب الحسين عليه السلام ممهداً للظهور الشريف وانا سأكمل المسير على نفس ...
الموضوع :
صورة لاسد المقاومة الاسلامية سماحة السيد حسن نصر الله مع حفيده الرضيع تثير مواقع التواصل
عادل العنبكي : رضوان الله تعالى على روح عزيز العراق سماحة حجة الإسلام والمسلمين العلامة المجاهد عبد العزيز الحكيم قدس ...
الموضوع :
بالصور ... احياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل عزيز العراق
يوسف عبدالله : احسنتم وبارك الله فيكم. السلام عليك يا موسى الكاظم ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
زينب حميد : اللهم صل على محمد وآل محمد وبحق محمد وآل محمد وبحق باب الحوائج موسى بن جعفر وبحق ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
دلير محمد فتاح/ميرزا : التجات الى ايران بداية عام ۱۹۸۲ وتمت بعدها مصادرة داري في قضاء جمجمال وتم بيع الاثاث بالمزاد ...
الموضوع :
تعويض العراقيين المتضررين من حروب وجرائم النظام البائد
فيسبوك