الصفحة الإسلامية

سیماء اهل النار  في القرآن الکریم /٢


 

د.مسعود ناجي إدريس ||

 

v    المقدمة

الإيمان بالقيامة والميعاد من معتقدات الديانات السماوية، رغم أنه هناك اختلافات شائعة بين الناس والغالبية يؤمنون أنه يومًا ما سيُبعث كل الأموات وبعد أن يقضوا حياة المعاناة والعذاب والمشقة سوف ينتقلون إلى الرخاء والراحة المطلقة.

في القرآن وهو كتاب دين الإسلام، تم النظر إلى هذه المسألة من منظور خاص وسميت بالوعد الذي لا يخلف. لكن في نظر القرآن، هناك اختلاف جوهري مع الآراء الأخرى، وهو أن ما يسبب السعادة أو البؤس في الحياة بعد الموت هو تصرفات وسلوكيات الإنسان في هذه الدنيا ، أي أن كل فرد يعيش حياة سعيدة بناء على سلوكه الحسن أو السيئ في الدنيا ، أو سيختبر المعاناة والعذاب ويذكر أنه بعد يوم القيامة يفصل بين الصالحين والسيئين، بينما يذهب المؤمنون المبيضة وجوههم والمبتسمين إلى الجنة والكفار  المنافقين المسودة وجوههم والحزينين والمذلولين يرسلونهم إلى الجحيم. مع اقتراب المؤمنين من الجنة، تفتح أبواب الجنة، وتسلم عليهم ملائكة الرحمة ويقدمون بشرى النعيم الأبدي بالسلام والاحترام. ومن ناحية أخرى أبواب جهنم مفتوحة للكافرين والمنافقين، وتوبخهم ملائكة العذاب بالعنف وتوعدهم بالعذاب الأبدي. وهكذا تبدأ الحياة الأبدية للإنسان.  ومع ذلك، كما قلنا، لأن الحياة البشرية في ذلك العالم تقوم على أفعال كل إنسان قام به في هذه الدنيا، هنا سوف نلقي نظرة سريعة على أعمال أولئك الذين استحقوا جهنم  ونظرة القرآن لأسباب  دخولهم إلى جهنم وما عملوه في الدنيا ليستحقوا مثل هذا الشقاء حتى نتجنب هذه الأعمال التي تتسبب بهلاك وعذاب أنفسنا والآخرين. يجب التذكر دائمًا بان الجحيم وجهنم هو المركز الأبدي والدائم للغضب والعذاب الإلهي في الآخرة ولها اسماء عديدة في القرآن الكريم منها جهنم، جحیم، سقر وهاویة.

v    اسباب الدخول إلى جهنم

·        الكفر

سورة البقرة الآية 39

إن الإنسان لم يؤمن بالله بسبب تستره على الحق، وعبد أي كائن غير وجود الله تعالى، واتجه إلى الشرك بالله، وعبادة الأصنام، وما إلى ذلك. فأولئك الذين لا يؤمنون بوجود الله تعالى هم من ضمن أهل النار كما جاء في القرآن. {وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا أُولَٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ ۖ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ} وتؤكد الآيات التالية أيضًا على هذا:

سوره آل عمران 12  {قُل لِّلَّذِينَ كَفَرُوا سَتُغْلَبُونَ وَتُحْشَرُونَ إِلَىٰ جَهَنَّمَ ۚ وَبِئْسَ الْمِهَادُ}

آل عمران الآية 90 و 91 {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بَعْدَ إِيمانِهِمْ ثُمَّ ازْدادُوا كُفْرًا لَنْ تُقْبَلَ تَوْبَتُهُمْ وَأُولئِكَ هُمُ الضَّالُّونَ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَماتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِمْ مِلْءُ الْأَرْضِ وَلَوِ افْتَدَى بِهِ أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ} 

سورة البقرة 217 في آية أخرى يشير إلى الارتداد والرجوع عن عبادة الله. يقول إنه إذا آمن أي شخص وارتد لاحقًا عن إيمانه لأي سبب ، فسيكون أيضًا في الجحيم. يقول القرآن في هذا الصدد: {وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ}

سورة الفرقان الآية 11: {بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ ۖ وَأَعْتَدْنَا لِمَن كَذَّبَ بِالسَّاعَةِ سَعِيرًا}

سورة النحل الآية 107 و 108 {ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمُ اسْتَحَبُّوا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا عَلَى الْآخِرَةِ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ }

·        الأعمال القبيحة

في سورة البقرة ، الآية 81 ، يعتبر الله تعالى ان أهم ما  يدفع الناس إلى ان يصبحوا من هل الجحيم  هو الفعل القبيح الذي سيقود صاحبه إلى نار جهنم ، وهو ما ورد في القرآن أيضًا واشار إلى  هذه الحقيقة المهمة وقال: {بَلَىٰ مَنْ كَسَبَ سَيِّئَةً وَأَحَاطَتْ بِهِ خَطِيئَتُهُ فَأُولَٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ ۖ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ }

وقال في سورة النساء الآية 18:{ وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّىٰ إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الْآنَ وَلَا الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ ۚ أُولَٰئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا}

سورة الروم الآية 10 {ثُمَّ كَانَ عَاقِبَةَ الَّذِينَ أَسَاءُوا السُّوأَىٰ أَن كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَكَانُوا بِهَا يَسْتَهْزِئُونَ}

·        أكل مال اليتيم

سورة النمل، الآية 90

في القرآن، يعتبر اغتصاب أي مال بغير وجه حق ودون رضا صاحبها من الذنوب، ولا سيما عاقبة اغتصاب مال اليتيم هو نار جهنم. قال تعالى: {إِنَّ الَّذينَ يَأكُلونَ أَموالَ اليَتامىٰ ظُلمًا إِنَّما يَأكُلونَ في بُطونِهِم نارًا ۖ وَسَيَصلَونَ سَعيرًا}.

·        الربا

سورة آل عمران الآیات 130 و 131

مصطلح الربا،   يُعرف بالفارسية باسم نزول ومن يأكل الربا يسمى بآكل الربا بعبارة بسيطة، يعني تبادل جنسين متماثلين في كل شيء ولهما نفس القيمة، ولكن يحسبه أحدهما بقيمة أعلى من الآخر، مثال واضح على ذلك هو المال الذي نأخذه من شخص مثلا نأخذ ألف دينار، وبناء على طلب المقرض عند إرجاع المال نعطي ألف ومائتي دينار وهذا هو الربا الذي حرمه القرآن كما نهى عنه  وأمر بصراحة بأنه يضر بالإنسان وأسرته والمجتمع وقال :{يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَأْكُلُوا الرِّبَوا أَضْعافًا مُضاعَفَةً ... وَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ}.

·        المنافقين

سورة النساء الآية 140. 

النفاق هو أن يكون للإنسان وجهين والمنافق هو من لم يكن صادقا في عمله أو في صداقته مع غيره، كما ورد في سورة البقرة أن المنافقين هم الذين عند وصولهم إلى المسلمين يقولون إننا أمنا بالله وعندما يلتقون ببعضهم البعض يقولون إننا لم نؤمن  لكننا سخرنا منهم ومن الواضح أن مثل هؤلاء يكونون عدوا للإنسان ولكن تحت ستار الصديق أن مثل هؤلاء أضر من العدو لأن الإنسان يعرف عدوه ومستعد لمواجهته في أي لحظة ولكن لان الشخص المنافق يكون خلف ستار الصديق  سَيَطْعَنُهُ في ظهره لأنه ينظر إليه على أنه صديق. لهذا يقال إن المنافقين أشر من الكفار، والقرآن في إشارة إلى هذه النتيجة السلبية يضعهما في صف واحد ويعدهما بالنار: {إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا}

·        الغرور وتعظيم الذات

سورة الحاقة  الآية 34  

من من إحدى الرذائل الأخلاقية الغرور وتعظيم الذات ، حيث يعتبر الشخص نفسه متفوقًا على الآخرين ، في مرحلة العمل ، بسبب عوامل مثل الثروة والمكانة الاجتماعية ، لا يحترم الآخرين ويتوقع من الجميع احترامه ، وعلى الرغم من انه لا يُظهر الاحترام للمقابل  بل و أيضًا يعتبر احترامهم له من وظائفهم. على هذا الأساس يقول الإمام علي (ع): ما خطب الإنسان أن يكون فخورا والقرآن يعبر عن عاقبته بنار جهنم ، ويقول وَلَا يَحُضُّ عَلَىٰ طَعَامِ الْمِسْكِينِ.

في سورة المدثر  الآیات 42 الی 46: ﴿مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ  وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ وَكُنَّا نُكَذِّبُ بِيَوْمِ الدِّينِ﴾.

·        الزنا

سورة المعارج الآیات 29 إلى 31 

العامل الآخر الذي يسبب البؤس البشري في الدنيا والآخرة هو أن الإنسان لا يتحكم في رغبته الجنسية ويتصرف خارج إطاره في إشباع غريزته. في الإسلام والقرآن، على عكس بعض المكاتب التي تدعي إنشاء الإنسانية وتعتبر الإنسان المثالي هو الشخص الذي يترك الدنيا ويبتعد عن النساء والأطفال ولا يتابع القضايا الجنسية إطلاقاً ويغلقها. بل يجب على الإنسان في القرآن أن يستجيب بشكل إيجابي لجميع احتياجاته وليس له الحق في إغلاقها، وعليه أن يلبي هذه الحاجة كما يلبي حاجته إلى الماء والطعام. ولكن المهم أن يكون إشباع الشهوة محصوراً داخل الأسرة حتى تكون في مأمن من مثل هذه الأضرار الجنسية والنفسية والاجتماعية، والحل الذي قدمه القرآن في هذا الصدد: {وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ إِلاَّ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاء ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ }.

·        عدم كون الإنسان من المصلين

سورة المدثر الآية 42 إلى 46

سبب آخر للذهاب إلى الجحيم هو أن الإنسان ليس من المصلين، والدليل على أهمية هذا الأمر هو أن معيار قبول الأعمال الأخرى هو الصلاة، أي إذا قبلت الصلاة تقبل الأعمال الأخرى، وإذا لم تُقبل صلاة شخص ما، فإن قبول أعماله  سيكون صعب أيضًا . حتى عندما سئل أهل النار لماذا أنتم هنا أجابوا ، {قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ وَكُنَّا نُكَذِّبُ بِيَوْمِ الدِّينِ }

في سورة طه ، الآيات 124 إلى 126 ، يتم التعبير عن نتيجة الابتعاد عن ذكر الله بالعمى في يوم القيامة: { وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى  قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيراً  قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَٰلِكَ الْيَوْمَ تُنسَىٰ} . ونقرأ في سورة الحشر في الآية 19: {وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنسَاهُمْ أَنفُسَهُمْ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ}. وفي سورة الماعون من الآية 4 إلى 7: {فَوَيْلٌ لِّلْمُصَلِّينَ الَّذِينَ هُمْ عَن صَلاتِهِمْ سَاهُونَ الَّذِينَ هُمْ يُرَاؤُونَ وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ}

·        التطفيف

سورة المطففین الآية 1 الى 5 

من الأعمال الأخرى التي تجعل الإنسان بائسًا هو أنه عندما يطلب شيء من الآخرين يطلبه كاملاً ، ومن ناحية أخرى عندما يعطي شيئًا لشخص ما ، فإنه يعطيه أقل مما يستحق ،  يحذر  القرآن من نتيجة هذا العمل ويقول {وَيْلٌ لِّلْمُطَفِّفِينَ · الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُواْ عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ · وَإِذَا كَالُوهُمْ أَو وَّزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ · أَلا يَظُنُّ أُوْلَئِكَ أَنَّهُم مَّبْعُوثُونَ · لِيَوْمٍ عَظِيمٍ · يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ }

·        الظلم

سورة القصص الآية 37

{وَقَالَ مُوسَىٰ رَبِّي أَعْلَمُ بِمَن جَاءَ بِالْهُدَىٰ مِنْ عِندِهِ وَمَن تَكُونُ لَهُ عَاقِبَةُ الدَّارِ ۖ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ}

·        عدم التفکر

في سورة الانفال الآية 22 يبين الله تعالى الإسلام على انه دين يقوم على التفكر لذلك للتفكر مكانة عالية وقيمة وان ساعة واحدة من التفكر أكثر قيمة من سبعين سنة من العبادة. في عدة آيات من القرآن ، يستغل كل فرصة بطرق مختلفة وفي مواقف مختلفة ، ويدعو الناس إلى التفكر ، وفي بعض الأحيان  يعاتبه على عدم التفكر. يقول الله تعالى: { إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِندَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لَا يَعْقِلُونَ }. وفي سورة الأعراف الآية 179 يشير إلى نتيجة عدم التفكر وهي الجهل والغفلة: {وَلَقَدْ ذَرَأْنا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِها وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لا يُبْصِرُونَ بِها وَلَهُمْ آذانٌ لا يَسْمَعُونَ بِها أُولئِكَ كَالْأَنْعامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولئِكَ هُمُ الْغافِلُونَ }.

·        البخل

سورة النساء الآية 37

{الَّذِينَ يَبْخَلُونَ وَيَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبُخْلِ وَيَكْتُمُونَ ما آتاهُمُ اللهُ مِنْ فَضْلِهِ وَأَعْتَدْنا لِلْكافِرِينَ عَذاباً مُهِيناً}

·        التعلق بالدنيا

سورة الكهف آيات 103 و 104

كما نعلم ، للإنسان حياتان: واحدة هي حياة الدنيا ، وهي حياة عابرة ، وبعد فترة من العيش فيها تنتهي بالموت ، والأخرى التي تبدأ بالموت وهي أبدية ، والآخرة لا يوجد موت فيها ، و هذه الحياة الدنيا مقدمة لتلك الحياة الأبدية ، ومن خلال هذه الحياة الدنيوية يهيئ الإنسان لسعادة الآخرة أو بؤسها. لذلك فإن قيمة هذه الدنيا تساوي قيمة الوسيلة ، وليس قيمة الهدف ، وهذا هو هو معنى الزهد ، أي أن الإنسان يعيش في هذه الدنيا ويستغل كل إمكانياته ، ولكن لا يتعلق بها. ولأنه مسافر وفي تعلق المسافر بالمكان الذي سافر اليه لا يثبت إلا حماقته ، فعلى هذا الأساس جاء الشخص الذي تعلق بالدنيا في القرآن على أنه أشد الناس ضررًا:{ قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالأَخْسَرِينَ أَعْمَالا * الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا}

وفي سورة النحل الآيات 107-108 يقول عن السبب الذي ادى إلى ان يصبحوا من اهل النار والجحيم:  {ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمُ اسْتَحَبُّوا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا عَلَى الْآخِرَةِ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ}

الاستنتاج

بقليل من التفكير في اسباب الدخول إلى الجحيم ، نصل إلى نتيجة مفادها أنه إذا كان الشخص في هذه الدنيا يؤدي فقط واجباته الإنسانية ولا يستخدم تصرفات الآخرين ضد معاييره في أداء واجباته ، ولا يقول لأن الجميع يفعل هذا ، أنا أفعل ذلك أيضًا ، و دائمًا يهتم بصحة عمله أو عدم صحته  قبل القيام به،  ويكون تحديد مدى صحة عمله معيار لما يقوم به ولا يعمل على أساس رغبات الناس ،  فسيبتعد عن الجحيم ويعيش في الجنة الإلهية....

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك