الصفحة الإسلامية

الامام الجواد عليه السلام..ودوره في الاصلاح


 

السيد محمد الطالقاني ||

 

لقد عانت  الامة الاسلامية  من الفتن الداخلية والاضطرابات والحروب الطاحنة بسبب التسلط الفردي الدكتاتوري للحكم ايام الدولة العباسية, خصوصا ايام حكم المامون والمعتصم, وهي الفترة التي عاصرها الامام محمد الجواد عليه السلام .

وفي هذه الفترة برزت التيارات المنحرفة والبدع المفتعلة في الساحة الاسلامية والتي كان للسلطة الحاكمة دوراً في تاجيجها وإفتعالها ، وصرفوا من أجلها الأموال الطائلة في سبيل وضعها ونشرها للوصول الى اهدافهم  السياسية والتي غايتها المحافظة على أركان ملكهم واستمرار تسلطهم غير المشروع على الخلافة الإسلامية.

وكان دور الامام الجواد عليه السلام في هذه الفترة هو كيفية المحافظة على الامة الاسلامية من كل تلك الانحرافات والانقسامات والبدع والفتن, حيث سعى عليه السلام الى تأسيس أُمّة صالحة تحمل العقائد الإسلامية الحقة , وبناء مجتمع متكامل, وذلك من خلال خطاباته ومكاتباته ومناظراته التي كانت تُعقد في محافل العلماء , برغم الصعوبات التي واجهها عليه السلام , حيث أنه انفتح على خطِّ الإمامة مبكراً , وكانت إمامته مثاراً للجدل والحوار بسبب صغر سنه ، فهو أول إمام يبلغ الإمامة في طفولته .

اننا اليوم وبعد زوال حكم الطاغية الكافر وبدء عصر الحرية والانفتاح في هذا البلد , كان لزاما على الحكومات التي تعاقبت على الحكم ان تجعل من الامام الجواد عليه السلام قدوة لهم في الاصلاح وبناء المجتمع , لكنهم مع الاسف اهملوا الامة وتركوها تمتحن بابتلاءات الفتن والاضطرابات الطائفية, وهم يريدون امة لا تفكر ولا تقرأ ولاتسأل , وانشغلوا عنها بأمور الرياسة والزعامة, الامر الذي جعل الأمة تبتعد عن حكامها وتشمئز من وجودهم في الحكم .

لذا اليوم ونحن نقترب من  الانتخابات يجب على الحكومة ان تعيد الثقة لهذه الامة من جديد, وذلك من اجل زرع الاطمئنان عندها  من ان الانتخابات القادمة سوف تحقق لها ماتصبوا اليه.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك