الصفحة الإسلامية

ماذا نستوحي من زيارة عاشوراء؟!

391 2021-06-08

 

حسن المياح ||

 

كل ما قيل عن زيارة عاشوراء صحيح ومدون وموثوق ، ولكن ....؟

هل نظل نعيش كالدراويش ، والمتسولين ، والضعفاء ، والجامدين ؛ محولين الإسلام وعقيدته التوحيدية الخالصة النقية الثورية المجاهدة الى ترانيم دعاء وجمود وقعود وتكاسل ، وقضاء الوقت على سجادة الصلاة ، ونكون أصحاب دعاء  وبكائين سلبيين ، بلا عمل ولا جهاد ، متواكلين على إستجابة دعاء كالتنابلة المخدرين ، وإسلامنا الرسالي يريد منا القوة والمنعة والصلابة والثبات والإيمان الصادق والإرادة الحية النابضة والغيرة الرجولية الشجاعة ، والحمية بعنفوان وشمم بطولي ؛ إضافة للدعاء الإيجابي الذي يزيد الشحنة حرارة وطاقة حركية فاعلة ، وأن نتكل على الله تعالى ونشد عزمنا ، ولا نتراخى ولا نتوانى في صولة الحق ، وجولة الجهاد الفاتح ، وأن نحقق خطوات المسيرة الجهادية لنصل الى بوابة النصر الحاسم والأكيد ، لإسقاط كل الطواغيت الحفاة الجفاة المزيفين ، والجبابرة الرعاديد المهزوزين اللائذين تحت عباءة نسائهم جواريهم وخدمهم .

زيارة عاشوراء أنتجت دولة إسلامية في إيران ، وإذا تليت ، حق للإنسان المسلم المؤمن أن يفخر بها ، لأنها حققت الصعب المستصعب بمفعولها الصادق الأكيد ، وأصبحت واقعآ على الأرض ، وإسلامآ يحكم الحياة  في كل ميادينها في إيران الإسلام ، ودعت الى الإنفتاح الرسالي على كل البلدان ؛؛ وسمى ونعت الإستكبار هذا الإنفتاح على أنه تصدير وإحتلال ، وإستعمار وإستغلال ، للشعوب والبلدان .

إن زيارة عاشوراء  --  وبكل تأكيد وإصرار  --  إذا تليت وقرأت لوحدها من دون مصاحبة عمل وجهاد ، لا تعطي ثمارها التي من أجلها شرعت ، وإنما تكون تواكلآ وسلاح العاجزين النائمين المتواكلين ،  وليس توكلآ وسلاح المجاهدين العاملين الخائضين المعارك والحروب من أجل رفعة الدين ، وإعلاء راية الإسلام  ؛

وأنها عذر العاجزين المتكاسلين ، لا سلاح الدعاة المجاهدين الذابين الذائدين عن حوض الرسالة ، ومواصلة الجهاد الدعوتي ، والعمل الرسالي الحركي الجاد من أجل نشر الحق ، ومعالم الرسالة الإلهية المحمدية العلوية الحسينية، والعدل على أساس الإسلام ؛

 وأنها تبعث على الكسل والتراخي والتنازل عن مجاهدة الباطل ودحره وإزالته ؛ بعد ما كان المأمول فيها أن تشحذ الههم ، وتبارك الجهود الرسالية الواعية الداعية ، ومجاهدة النفس والعدو في سوح القتال .

ولم تكن الزيارة عنوان بطولة وإقدام وإقتحام ، ولا ولم تكن معول هدم للباطل ، ولا تؤدي الى كرامة وشمم بطولي جهادي ، إذا عزلت عن وعي وفهم وتطبيق وتنفيذ مضامينها الرسالية الجهادية الواعية . في النفس ، وعلى أرض الواقع .

كان الإمام الخميني رضوان الله عليه  في كل حياته مواظبآ على قرائتها يوميآ بوعي وفهم وإنفتاح على مضامينها ، والى ما ترشد اليه ، لأنها مفتاح مغاليق الذهن والعقل ، حينما يتفاعل معها الإنسان ، وتزيده طاقة حرارية الى مجموع طاقاته الكريمة الشجاعة ، وتزيده عزة وصلابة ، وإيمانآ وعنفوانآ ، وشموخآ وتطلعآ رساليآ ، وعزمآ وإقدامآ واعيآ هادفآ ، وتدفع به الى خوض المهمات ودفع الكربات والملمات ، وتزيل العراقيل والعوائق عن طريق ذات الشوكة الذي وعدنا الله تعالى على السير فيه ، لتحقيق حكم الإسلام ، وإقامة دولة عدل القرآن ، وتجعله يعبد طريق المجاهدين السائرين على خطى الإمام الحسين البطل المجاهد الشهيد الهمام عليه السلام .

لا نريد الإستمرار في  هيجان وثورة وشقشقة زيارة عاشوراء ، وما تفعله في عقل ، وقلب ، وعزيمة ، وجهد ، وطاقة ، وإرادة ، الفرد المؤمن المسلم ، والداعية المجاهد ، والبطل المقاتل الرابض في أرض المعركة ، والذي يدافع ويهاجم ويحافظ على الثغور .

 

ــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك