الصفحة الإسلامية

أين دين الله ؟!


 

محمد  الكعبي ||

 

 قال تعالى{مَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِهِ إِلاَّ أَسْمَاء سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وآبَاؤُكُم مَّا أَنزَلَ اللّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ...}  يوسف : 40

القرآن يوجه الانسان ليكون حراً، ليكسر القيود التي جعلته عبداً لنفسه ولشيطانه ولعشيرته وحزبه، لينطلق في أفق العبوديّة الحقيقيّة لله تعالى الذي لا معبود سواه، ليسير في دنيا الصراع والتزاحم مطمئناً مستقراً ليحطم جميع القيود التي صنعها بيده.

تحطيم الاصنام، وأي أصنام يحطم؟ التي صنعها بيده أم التي نسجها بمخيلته المريضة؟

هل يمزق الصور التي منحها ثقته فقتلته؟

 الاصنام التي صنعها الإنسان بيده أمس احتقرته اليوم وجعلته عبداً ومرغت بأنفه التراب، فَقتلته وهو ضاحكٌ، لأنه أوقف عقله عن العمل.

لا تلوم الأمة البائسة الا نفسها ولا تبكي الا على حالها، لأنها هي من قتلت نفسها، وما أشبه اليوم بالبارحة والقادم أبشع وأمّر.

إذا لم تصحوا الأمة من سباتها ستبقى كل يوم يُقتل القرآن  بين ظهرانيها وهي تتلاطم وتبكي, وتندب حالها تنتظر مخلصها القادم من بعيد الذي أبعدته ذنوبها، فتعساً لأمة تبكي بلا حركة، أما آن الأوان أن تتوب ليرفع الله عنها العذاب؟.

إلى متى يا أمير المؤمنين تبقى تُقتل على أعتاب محرابك والناس لاهية عنك؟

 ومنشغلة بغيرك، لا تنظر اليك، لا تفكر بك، همها علفها، إلا من خرج من تلك الأمة الملعونة الصامتة المهزومة من الداخل قبل الخارج العابدة للصنم القابع في قصره وبين حواشيه, يشرب الخمر على جثث ضحاياه، ويستمع إلى أنغام الجواري بجوار دموع الثكالى وصراخ الأيتام وأنين الفقراء, والناس تصفق لجلادها وترقص لقاتلها وتمجد لمن باعها بأبخس الاثمان!.  

أصنام اليوم تصلي وتصوم وتقرأ القرآن وتلبس الخشن وتُلقب نفسها بالقاب مقدسة، لقد أجادت الدور، واجتهدت باستغفال البسطاء، فقطعت الرقاب وهي تكبر، و سفكت الدماء وهي تصلي، وسرقت الأموال وهي تزكي، فشاع الفساد وضاع الحق بين مدعٍ كذاب ومنافق انتهازي ومؤمن مستضعف واعلام مضلل.

آه أي دين هذا إنه دين ابليس وليس قديس، دين الضمائر الميتة، دين النفاق، دين البترول والمنتجعات، دين تُذبح الفضيلة على أعتابه وتُهتك الحرمة في محرابه، لا يعي إلا لغة الجواري والعبيد والخمور والحروب، دين الذبح والتفخيخ،  دين يُقتل فيه المؤمن في محرابه، والفاسق مُنعم في حانته، اني أبحث عن دين يعيش مع الفقراء والمحرومين، لا يقسم الناس حسب الالوان والقبائل.

 أين دين الله ؟ سأبحث عنه حتى اجده وان كان الطريق مليئاً بالأشواك .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك