الصفحة الإسلامية

ثقافة من القران الكريم/١١


 

🖋️🖋️ محمد شرف الدين  ||

 

قال تعالى

"أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انفِرُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الأَرْضِ أَرَضِيتُم بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ قَلِيلٌ"

في هذه الاية الكريمة عدة إشارات تنفع في حياة المجتمع الإسلامي ،

منها : النفور في سبيل الله

النفر الخروج إلى الشي‏ء لأمر هيج عليه و منه نفور الدابة يقال نفرت الدابة نفورا و نفر إلى الثغر نفرا و نفيرا، و معناه اخرجوا في سبيل اللَّه يعني الجهاد، و سماه سبيل اللَّه، لأن القيام به موصل الى معنى الجنة و رضا اللَّه تعالى و لا يقال النفور إلا في المكروه كنفور الدابة عما تخاف،

واما التثاقل معناه: تباطأتم و المعنى ملتم إلى الدنيا و شهواتها و كرهتم مشاق السفر و متاعبه، و نظيره‏ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَ اتَّبَعَ هَواهُ‏ [الأعراف: 176] و قيل معناه ملتم إلى الإقامة بأرضكم و البقاء فيها ،

فالنفرة للجهاد هي انطلاقه من ثقل الأرض و قيدها، تطلعا إلى علو السماء عن كيدها و ميدها،حيث الحياة الإيمانية كلها جهاد. لذلك ورد عن  الرسول الاعظم  صلى اللّه عليه واله وسلم «من مات و لم يغز و لم يحدث نفسه بغزو مات على شعبة من شعب النفاق»

ففي هذا المقطع حث وتحريض من الحق تعالى على لسان خاتم انبياءه عليهم السلام اجمعين للخروج وبذل الاموال والانفس في سبيل اعلا كلمة الحق تعالى .

فهنا عدة تاكيدات على الجهاد :

الأوّل: أنّها تخاطب المؤمنين‏ يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا.

الثّاني: أنّها تأمر بالتحرك نحو ميدان الجهاد انْفِرُوا.

الثّالث: أنّها عبرت عن الجهاد ب فِي سَبِيلِ اللَّهِ

ومنها : سبب عدم الجهاد في سبيل الله

قال تعالى " أَرَضِيتُم بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ قَلِيلٌ " ففي هذا المقطع إشارة واضحة الى سبب التثاقل او عدم الخروج للجهاد في سبيل الله تبارك وتعالى ، وهو الرضا والقبول بالحياة الدنيا ومتاعها وزخرفها ، وفي الحقيقة والواقع ان كل متاع الدنيا بالنسبة الى متاع الاخرة قليل وزائل ، فاي عاقل يستبدل الذي هو ادنى بالذي هو خير وابقى .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك