الصفحة الإسلامية

ثقافة من القران الكريم/٨


 

🖋️🖋️محمد شرف الدين ||

 

قال تعالى في سورة التوبة

" يَوْمَ يُحْمى‏ عَلَيْها فِي نارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوى‏ بِها جِباهُهُمْ وَ جُنُوبُهُمْ وَ ظُهُورُهُمْ هذا ما كَنَزْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ فَذُوقُوا ما كُنْتُمْ تَكْنِزُونَ "

في هذه الآية المباركة إشارة إلى:

اولاً :  اعمال الإنسان.

حيث تؤكد هذه الآية حقيقة مهمة وضرورية في حياة الإنسان وهي :

أن أعمال الإنسان لا تمضي سدى ،بل تبقى وتتجسد له يوم القيامة ، وتكون مدعاة سروره أو مدعاة شقائه...."

لأن معنى الكنز هو المال المدفون في الأرض،  وهو في الأصل جمع أجزاء الشيء......ثم استعمل الكنز في جمع المال وادخاره ودفنه أو في الأشياء القيمة غالية الثمن. وعليه فإن الكنز ملحوظ فيه الجمع والاخفاء والمحافظة"

ثانياً: بُشرى العذاب

ذهب العلامة الطباطبائي  " قده" إلى أن هذه الآية تفسر المراد من قوله تعالى "فبشرهم بعذاب أليم" التي وردت في الآية السابقة لها ،التي تنص عل  أن كثيرا من الاحبار والهبات يتصلون بعدة صفات منبوذة، منها :

- اكل أموال الناس بالباطل.

- صد الناس عن سبيل الله .

- اكناز الذهب والأموال.

- عدم الإنفاق في سبيل الله

فعلى هذا لابد من وجود عقوبة لهذه الأعمال،  فجاءت هذه الآية " يوم يحمى عليها ......" لبيان ماهية العذاب الأليم.

وبذلك قد تكون من أدوات التعذيب في يوم القيامة أموال الدنيا لقوله " هذا ما كنزتم " ..." فذوقوا ما كنتم  تكنزون "،

وأما كيفية العذاب فقد بينها الذكر الحكيم ، بقوله " فتكوى بها جباههم وجنوبهم وظهورهم......"

أي إلصاق الشي الحار باليمن( الجباه ، الظهور ،والجنوب ) .

ومن المفسرين من ذهب إلى بيان سبب ذكر هذه المواضع الثلاثة من جسم الإنسان دون غيرها ،بقوله

" أن أصحاب الثروة حين كان يأتيهم المحروم أو الفقير كان رد فعلهم يظهر على جباههم أحيانا، حيث يزوون ما بين عيونهم ويقبضون وجوههم  فيظهرون عدم الاعتناء بهم ، وتارة ينحرفون عنهم،  وتارة أخرى يديرون ظهورهم لهم"

اعاذنا الله وإياكم من هذا العذاب بحق محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك