الصفحة الإسلامية

مضامين سليمانية ٤


  🖊️🖋️ محمد شرف الدين||   المضمون الرابع : " أنه من سليمان " قال رضوان الله عليه: إخوتي وأخواتي المجاهدين في هذا العالم ، يا من أعرتم الله جماجمكم وحملتم الأرواح على الأكف ووفدتم إلى سوق العشق من أجل البيع ......... العالم الإسلامي بحاجة دائما إلى قائد ،قائد متصل بالمعصوم ومنصّب بصورة شرعية وفقهية..." في هذا المقطع من الوصية السليمانية يبين القائد عدة محاور لإخوانه المجاهدين : الاول: حقيقة المجاهدين . بما أن كل عمل له صورة ظاهرية وأخرى حقيقة جوهرية ، فالجهاد حقيقته عملية بيع وتبادل عين بأخرى، تجري بين الحق تعالى من جانب ،ومن جانب آخر يتمثل في المجاهد نفسه ، المتصف بأوصاف قد ذكرها مولانا امير المؤمنين عليه السلام في وصيته لابنه محمد بن الحنفية  "أَعِر اللهَ جُمجُمَتَكَ، تِدْ في الْأَرْضِ قَدَمَكَ، إِرْمِ بِبَصَرِكَ أَقْصَى الْقَوْمِ، وَغُضَّ بَصَرَكَ، وَاعْلَمْ أَنَّ النَّصْرَ مِنْ عِنْدِ اللهِ سُبْحَانَهُ."  الثاني : مكانة الجمهورية الإسلامية  حيث يبين سليماني العشق رضوان الله عليه  مكانة الجمهورية الإسلامية بأنها قطب الإسلام بصورة عامة والتشيع بصورة خاصة ،بل هي تمثل مقر الحسين بن علي عليهما السلام  في يومنا الحالي ، وأنها هي مركز الحُرم ،فإذا بقيى فإن سائر الحرم تبقى ، واذا قضى العدو على هذا الحرم فلن يبقى هنالك حرم ثانٍ . الثالث : ضرورة وجود القائد  أن المجتمع البشري بمختلف اصنافه وجميع مراحل ثقافته، ونظرياته التي آمن بها على مر العصور ، يحكم بضرورة وجود قائد وحاكم ورئيس،  وبما أن المجتمع الإسلامي لا يشذ عن بقية أصناف المجتمع فهو يؤمن بوجوب وجود حاكم ورئيس شرعي وفق نظرية التوحيد في الحاكمية والحاكم المأذون شرعا عن طريق الاتصال بالمعصوم. والذي رسخها في عصرنا الحالي إمامنا العظيم السيد روح الله الخميني  رضوان الله عليه، الذي يعرفه الجميع بأنه "أنزه عالم دين والذي هز أركان العالم ..وجعل ولاية الفقيه الوصفة المنقذة الوحيدة لهذه الأمة..."  الرابع: ضرورة الدفاع . بوجوب الإيمان والاعتقاد بنظرية التوحيد في الحاكمية ،توجد حكومة شرعية ، تمثل الخيمة الشرعية التي يستضل بها المسلمون جميعا، بل تعتبر خيمة الرسول الأعظم "صلى الله عليه واله " . وبهذا تكون في معرض معاداة المستكبرين والطغاة ويهدفون إلى إحراق وتدمير هذه الخيمة ،مما يوجوب الدفاع عن خيمة المسلمين ، فلو تعرضت لمكروه -لا سامح الله - فلن يبقى أي مكان مقدس بل يلحق الضرر بالقرآن الكريم .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك