الصفحة الإسلامية

مضامين سليمانية ٣


 

🖊️🖋️محمد شرف الدين ||

 

المضمون الثالث: صراط الذين أنعمت عليهم

في سورة الفاتحة التي يكررها المسلم في اليوم عشر مرات في صلاته ،

مقطع خطاب العبد لربه تعالى ،حيث يطلب فيه الهداية وصحبة صنف معين من الناس، حيث يقول :

" اهدنا الصراط المستقيم،  صراط الذين أنعمت عليهم..."

وفي سورة النساء يبين الحق تعالى أصناف الذين أنعم عليهم ، حيث يقول :

"وَ مَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَ الرَّسُولَ فَأُولئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَ الشُّهَداءِ وَ الصَّالِحِينَ وَ حَسُنَ أُولئِكَ رَفِيقاً "

فصنف الشهداء أحد الاصناف التي يطلب المسلم من الحق تعالى أن يهتدي بهداهم والسير بركابهم،

فلذا نجد سليماني العشق رضوان الله عليه يذكر حاله ووضعه مع قافلة الشهداء ، فقد قال:

" إلهي..... وانت تعلم اني لم أستطع ابداً نسيانهم، فذكراهم واسماؤهم تتجلى دائماً لا في ذهني بل في قلبي وفي عيني المغرورقتين بدموع الحسرة .

يا عزيزي ،جسمي يوشك على أن يعتلي ويمرض.....لقد تهت في الصحاري نتيجة اضطرابي وفضيحتي وتخلّفي عن هذه القافلة ....."

فهنا يتحدث سليماني العشق رضوان الله عليه مع الحق تعالى بمناجاة روحية بيقين تام بأنه سار على صراط الحق تعالى بتباعه لعبد صالح ،وكذلك صحبته لشهداء كرام ،بل في أغلب الأحيان قد عمل كقائد لمجموعة من المجاهدين الذين نالوا مرتبة الشهادة في سبيل الحق تعالى ،وقافلة رافعي راية الإسلام، 

فمن جهة أنه قائد لتلك القافلة الطيبة ،وقد دفع أفراد كثيرين نحو الشهادة ،ولكنه بقى متخلفا عنهم وهذا يولد خوف واضطراب داخلي -لماذا لم أستشهد والتحق بقافلة الشهادة - علماً أن الجسم يعتلي ويمرض، وخوفاً أن يموت على الفراش ،وهذا يسبب التيه والاضطراب .

ومن جهة أخرى يذكرنا سليماني العشق رضوان الله عليه بكرم الباري تبارك وتعالى بحيث كان يقف على باب الحق تعالى متوسلا له بأن يغمر وجوده بعشقه، وأن يحرقه بفراقه، وهو يسعى من مدينة إلى أخرى ومن صحراء إلى أخرى، في الصيف أو الشتاء ، لكي يتصل بالحق تعالى ويلتحق بركب قافلة الشهداء،  بحيث يقسم على الحق تعالى بحرمة اؤلئك الشهداء بأن يلحقه بالقافلة الميمونة ، فانه لا يقدر على البقاء بعيدا عنه تعالى .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك