الصفحة الإسلامية

دور الصلاة في تقليل الأضرار والانحرافات الاجتماعية


 

د.مسعود ناجي إدريس ||

 

يعتقد المفكرون في مجال الدين أن الدين بشكل عام ودور الصلاة بشكل خاص هو أهم عامل في إيصال الإنسان إلى السعادة الحقيقية وتجنب المعاصي.

تظهر النتائج العلمية والبحثية لعلماء النفس أن المتدينين الذين لديهم معتقدات دينية والمصلين يتمتعون بصحة عقلية أفضل. أظهرت الأبحاث أيضًا أن الصلاة تؤدي إلى السلام الداخلي وتلعب دورًا رادعًا رَئِيسِيًّا في التعامل مع الأضرار الاجتماعية.

 

·        لماذا نصلي؟ ما هي فلسفة الصلاة؟

 

الصلاة هي أحد أركان العبادة ، لذلك يجب أن نعرف أولاً لماذا نعبد الله حتى يمكن توضيح فلسفة الصلاة. من أكثر مظاهر الروح البشرية استقرارًا وأقدمها وأحد الأبعاد الأصلية للوجود البشري هو الشعور بالعبادة. حيثما وجد الإنسان ، وجد العبادة. فالأنبياء لم يأتوا بالعبادة ولم يأخذوا زمام المبادرة ، بل علموا الإنسان نوع العبادة ، أي نوع الطقوس والممارسات التي ينبغي أن تؤدى فيها العبادة. والشعور بالصلاة غريزة وحاجة إلى كمال أسمى لا عيب فيه وجمال لا قبح فيه. يريد الإنسان في العبادة أن يطير من وجوده المحدود وأن يرتبط بالحقيقة حيث لا توجد عيوب ونواقص وفناء وقيود.

العبادة من الغرائز الفطرية للإنسان. أي أن الإنسان يميل غَرِيزِيًّا إلى تقديس الشيء والتقرب إليه. ورسالة القرآن: يا أيها الإنسان! اعبد ربك وإلهك وخالقك. العبادة بالإضافة إلى كونها حاجة إنسانية فطرية ، فإن سر خلق الإنسان هو العبادة ، (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ). [الذاريات،٥٦]

العبادة هي عهد إلهي قطعه الإنسان مع إلهه منذ الأزل. ( أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَنْ لا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ ) [يس، ٦٠]. العبادة هي الرسالة البشرية.

 

·        آثار الصلاة على الحياة الفردية للإنسان

 

الصلاة هي سبب الاهتمام الدائم بالله. إن ذكر الله خير وسيلة لضبط النفس وضبط غرائز العصيان ومنع روح الطغيان.  «المصلي» دائمًا يذكر الله ، الإله الذي يعلم بكل أعمالنا الصغيرة والكبيرة ، ربنا الذي يعلم ما في زوايانا العقلية أو ما وراء أفكارنا ، وأقل تأثير لذكر  الله والصلاة هو اعتدال غرور الإنسان وشهواته ، إذ إن إهمال ذكر الله والجهل بأجره وعقوباته يسبب ظلام العقل والحكمة.

فالإنسان ، الجاهل بالله ، لا يفكر في نهاية أعماله ولا يعرف أي حدود لإشباع رغباته وغرائزه المتمردة. ودور الصلاة هو أن يذكره بالله خمس مرات في اليوم ، ويزيل ظلام الإهمال عن روحه ونفسه.

في الواقع ، الإنسان ، الذي تتحكم به غرائزه النفسية ، عليه بذكر الله والصلاة بهذه الطريقة سيسيطر على غرائزه ورغباته ، ويذكره بعقاب المعصية ، وما يحدث للعاصين وأيضا في ذكر الله تكفيرا للذنوب. وفي هذا الصدد قدم القرآن أحد أسرار دور الصلاة في ذكر الله: « اَقِمِ الصَّلوةَ لِذِکْري؛ (طه/14) ».

الصلاة وسيلة للإنذار والابتعاد عن المعصية. يضطر المصلي إلى اجتناب كثير من المعاصي حتى تكون صلاته صحيحة ومقبولة. فمثلاً: من شروط الصلاة شرعية وجواز جميع وسائل استعمالها ، كماء الوضوء والغسل ، والثوب الذي يصلي به ، ومكان المصلي. تجنب أي نوع من الحرام في عمله وأعماله ؛ لأنه من الصعب جِدًّا على الإنسان أن يقتصر على الشرع فقط في الأمور المتعلقة بالصلاة وأن يكون طائشًا في حالات أخرى. يبدو أن الآية التالية تشير إلى هذه النقطة وتقول: «اِنَّ الصَّلوةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَ الْمُنْکَرِ؛ (العنکبوت/45) .» 

الصلاة هي سبب طهارة النفس والجسد. بما أن المصلي يضطر أحيانًا إلى غسل جسده كله كالغسل ، وعادة ما يتوضأ عدة مرات في اليوم ، وتنظيف الجسم كله من الأوساخ والتلوث قبل الغسل والوضوء سيكون حتمًا شخصًا نظيفًا ومرتبًا. ومن هذا المنطلق ، تساهم الصلاة في الصحة ومسألة النظافة ، وهي أمر ضروري للحياة.

للصلاة قواعد وضوابط ، كل منها يمنع الإنسان من ارتكاب الكثير من الذنوب ، ومنها:

شرط أن يكون محل إقامة المصلي ولباسه حلالا يمنع الإنسان من التعدي على حق الغير. مراعاة شرط ماء الوضوء النظيف ومكانه وثيابه وبدنه ، يبعد الإنسان عن التلوث والإهمال.

شرط الإخلاص يمنع الإنسان من المنكر والشرك والرياء والسمعة.

إن شرط القبلة يمنع الإنسان من منكر اللامبالاة والانتباه إلى الاتجاه الذي يسلكه.

الركوع والسجود يمنعان الإنسان من منكر التكبر.

والاهتمام بالملابس الصحيحة في الصلاة يقي الإنسان من منكر العري وعدم الاستحياء.

 

·        الصلاة والتحكم في الأضرار الاجتماعية

 

إن أصل العديد من الانحرافات الاجتماعية ، والتي هي أمثلة على المنكر ،  الجشع الذي تميل إليه الطبيعة البشرية المادية ، إذا تركت دون رادع ، فإنها تؤدي إلى المنكر وانتشار العديد من العلل الاجتماعية.

سبب الكثير من السرقات والإدمان والطلاق والقتل والسجون والهروب من المنزل والدعارة هو الجزع وعدم تحمل الفقر أو المشقة أو مواجهة مشاكل عائلية واقتصادية واجتماعية ناجمة عن عدم وجود صفة التسامح أو بسبب البخل عند النجاح أو الإسراف والانتقام والأنانية وقلة الاهتمام بالمحرومين والمحتاجين. كل هذا يوفر أرضية للضرر الاجتماعي وعلاجه ذكر الله. الاستمرار بذكر الله يؤدي إلى إزالة الهموم والمشاكل وطريق للهروب من الأخلاق غير المرغوب ومنع الأضرار الاجتماعية.

أثران للصلاة هما الدفع والولادة

إذا تم أداء هذا الواجب بشكل جيد وتم الوفاء بحقه ، فلن تنخفض تكلفة مئات المليارات من الدولارات لمكافحة الأضرار الاجتماعية فحسب ، بل سيصل الأفراد والمجتمع قريبًا إلى ذروة الكرامة والعزة والازدهار والخلاص. لذلك ، فإن الصلاة لها أثران مهمان للدفع والولادة ، والتي من ناحية تدفع الرذائل الأخلاقية ومن ناحية أخرى تسبب في ولادة نمو الفضائل الأخلاقية.

لقد حدد الله تعالى ميزانا اسمه الصلاة ، فإذا ثقلت كفة الفحشاء والمنكر فهذا يدل على إهمال الصلاة في المجتمع ، وإذا خفت كفة الفحشاء والمنكر  فيدل على أداء الحق والوفاء بالصلاة في المجتمع.

ومن المثير للاهتمام أنه من بين جميع الواجبات الدينية الواجبة في القرآن ، ذكر الله تعالى دور الصلاة وأثرها في الدنيا أكثر من الآخرة ، ومنها:

{اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ ۖ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ ۗ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ } (العنکبوت 45)

(اسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ – البقرة/153)، يتعلق الأمر بحل المشاكل الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية وغيرها من المشاكل التي يعاني منها الناس في هذا العالم ، وقد جعل الله الصلاة أداة مساعدة وفعالة وموثوقة في تحديات ومشاكل الحياة.

أو عندما يقول الله“وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَوةِ – طه/132”، ومضى يقول: "نَحْنُ نَرْزُقُكَ - طه / 132" ، حتى إذا كان نبي الإسلام في مأزق مادي ، كان يدعو من حوله الى الصلاة ، وكان ثمرة دعوة الاخرين الى الصلاة نزول بركات الله ورزقه.

* (وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً – الانبیاء/193 )، لأن الله ذكر الحل للتغلب على المشاكل الاقتصادية والمعيشية في الدنيا وهو ذكر الله أي الصلاة .

الخاتمة

الصلاة ، باعتبارها الركيزة الأساسية للدين ، لها دور مهم للغاية في منع البشر من التعرض لأضرار اجتماعية مختلفة. الصلاة ، بالإضافة إلى تقريب العبد إلى خالقه وربه ، هي صلة الوصل بين العبد وربه ، وتحيي محبة الله في قلبه وروحه ، وتبعده عن كل أنواع الذنوب والمعاصي والأضرار. في بُعد آخر ، لا يترك أي شخص أبدًا غير مبالٍ بخليقة الله.

لذلك ، هناك تأثيران في الصلاة ، أحدهما هو تأثير الفرد الذي يجعله أقرب إلى الله والآخر هو التأثير الاجتماعي الذي يجعله مسؤولاً في المجتمع. وهذا يعني أنه لا يمكن لأحد أن يكون من أهل الصلاة والعبادة وفي نفس الوقت لا يشعر بأي واجب تجاه المجتمع البشري وإخوانه من بني البشر ولا يلاحق الجرائم وألا يمتنع عن أن يخالف مسار القانون.

من آثار الصلاة في حياة الفرد: تجنب الشرك بالله ، والتوبة إلى الله ، والاهتمام بالله ، وبغض غير الله ، والإصرار على ذكر الله ، وراحة البال ، والحفاظ على الصحة الجسدية ، والاهتمام بالجمال ، والحفاظ على نظافة الجسد.  خلع لباس التمرد والعصيان ، ودرء المعصية ، وتجنب الفساد والجريمة ، وخوف الشيطان من العابد الحقيقي.

كما أن آثار الصلاة هي من الجانب الاجتماعي المتمثل في نشر عبادة الله ، وكشف الوحدانية والتوحيد ، وقبول شهادة المسلمين لبعضهم البعض ، ورعاية الفقراء ومساعدة الضعفاء ، وإعطاء الصدقة ، والامتناع عن ارتكاب الكثير من الذنوب وأنواع الفساد...

ــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.86
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك