الصفحة الإسلامية

السياسة من منظور القرآن الكريم / 2/ تعريف السياسة من منظور القرآن


 

د.مسعود ناجي إدريس||

 

السياسة من منظور القرآن : هي الإدارة الحكيمة والعلمية بشؤون الأمة باستخدام جميع الوسائل والتسهيلات المادية والروحية المشروعة والمناسبة لحماية الموارد البشرية وغير البشرية من خلال خلق المتطلبات وإزالة العقبات

في سبيل تحقيق سعادة الدنيا والآخرة وتحقيق الأهداف السامية للإنسان والأمة.

وتشمل هذه الأهداف السامية: الوصول إلى منزلة العبادة والتقوى الإلهية واكتساب الكرامة والشرف والسلطة المكتسبة من خلال تطبيق الشريعة والمبادئ مثل التربية والتزكية والعدل وما شابه ذلك. يقدم تحليل كل من هذه الكلمات صورة دقيقة لمفهوم السياسة من منظور القرآن وأغراضه. لذلك قبل كل شيء من الضروري تحليل وشرح كل كلمة من هذه الكلمات ومكانها في رسم مفهوم السياسة من منظور القرآن.

1. الأسباب: بحسب القرآن ، من الضروري أن يستخدم أولياء الأمور جميع الوسائل المشروعة والمناسبة. ويرجع التأكيد على الشرعية إلى حقيقة أن الغاية حسب القرآن لا تبرر الوسيلة  ولا يمكن استخدام الأدوات والوسائل غير المشروعة لتحقيق أهداف مشروعة ومخالفة للعقل والمنطق. نظرًا لوجود الأداة المناسبة لكل شيء ، فأنت بحاجة إلى معرفة الأدوات والمعدات المناسبة. استخدم ذو القرنين الوسائل المناسبة لتحقيق المقاصد السامية للسياسات الإلهية وفق مقتضيات الزمان والمكان. نظرًا لأن نظام خلق العالم يقوم على حقيقة أن كل شيء يتدفق ويتحقق باستخدام الوسائل ، فمن الضروري معرفة هذه الوسائل واستخدامها بشكل صحيح. يقول الإمام الصادق (ع): إن الله لا يريد أن يسير إلا بالوسائل. لهذا السبب ، وضع سببًا لكل شيء ، ووضع شرحا لكل سبب ، ووضع مفتاحًا لكل شرح ، ووضع علمًا لكل مفتاح ، ووضع بوابة ناطقة لكل علم. من عرفها فقد عرفها ومن يريد إنكارها ينكرها. هذا الباب هو رسول الله (ص) والأئمة المعصومون (ع).(صفار، محمد بن حسن، بصائر الدرجات الکبری، ج1، ص6، ح1 و 2؛ الکافی، ج1، ص183، ح7.)

2.  الإمكانات: حسب التعاليم القرآنية ، يمنح الله الإمكانات والتمكن للأولياء حتى يتمكنوا من استخدام جميع الوسائل المادية والروحية لتحقيق الأهداف السامية. يجب أن تكون هذه المرافق شرعية ؛ حيث يجب استخدامه بشكل صحيح وسليم. يقول الله تعالى: {الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ ۗ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ} (الحج: 40 ، 41). وقال أيضا: {قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ وَكَذَٰلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ يَتَبَوَّأُ مِنْهَا حَيْثُ يَشَاءُ ۚ نُصِيبُ بِرَحْمَتِنَا مَنْ نَشَاءُ ۖ وَلَا نُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ}  (يوسف  55 و 56).

3. الحماية: بحسب القرآن ، فإن ولاية الأمة أمانة إلهية. يقول الله بلسان موسى عليه السلام في إظهار الولاية الإلهية: {أَنْ أَدُّوا إِلَيَّ عِبَادَ الله إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ}. (الدخان الآية 18) لذلك يجب أن يكون السياسي هو الولي والحامي لجميع شؤون الأمة (يوسف: 55).

4.  الموارد البشرية وغير البشرية: ما هو تحت تصرف ولي الأمر هو كل الموارد البشرية وغير البشرية. تلعب حماية هذه الثقة الإلهية والاستخدام السليم والصحيح لها دورًا مهمًا في تحقيق السياسة القرآنية. لذلك اراد النبي يوسف (ع) ان يؤتمن على خزائن الأرض من الماء والمعادن ونحوها (يوسف: 55) وقد ورد نفس الموضوع في قصة ذو القرنين وحالات أخرى(الکهف، 84 إلى 97) 

5. الضروريات: بما أن التغيير في شؤون الكون والأمة أمر طبيعي ، فمن الضروري تخطيط وإدارة الشؤون حسب مقتضيات الزمان والمكان (الكهف ، الآيات 84 إلى 89).

6. إزالة العقبات: قد تكون هناك عقبات موجودة أو محتملة. في السياسة ، من الضروري الاعتراف بالعقبات الممكنة والقائمة وإزالة هذه العقبات بالوسائل المشروعة والمناسبة ، ومنع حدوثها. (الحج ، الآيات 38 إلى 41) يقول الله في إشارة إلى حكم طالوت وسياساته في التغلب على الأعداء وإزالة العوائق وصدهم ، أن من السنن الإلهية، صد الظالمين باستخدام شعوب وأمم ذلك المكان حتى لا يعم الفساد على الأرض لذلك ينبغي إجراء هذه الإصلاحات (البقرة: 246 ، 251).

7. السعادة في الدنيا والآخرة: بحسب القرآن ، فإن أي سياسة في الحياة الفردية والأسرية والاجتماعية ينبغي أن تكون في اتجاه الخلاص والسعادة في الدنيا والآخرة للناس والأمة. للسعادة عنصرين أساسيين ومكون أساسي يشمل السلام والراحة. وبالطبع السلام يعني السلام الفردي والاجتماعي ، والضمان الاجتماعي المادي والروحي ، وتحقيق العدالة والإحسان وما شابه ذلك ؛ والمقصود أن تكون الراحة في نطاق التمتع الإمكانات والنعم الإلهية ، بشرط أن تكون بعيدة عن الإسراف والترف. وتجدر الإشارة إلى أن السعادة لا تقتصر على دنيا كما هو شائع في السياسة غير الإسلامية.

8. الأهداف المتعالية: هذه الأهداف المتعالية لنظام التولي ، على عكس الأنظمة السياسية الغربية ، التي تقتصر على الراحة والهدوء الدنيويين ، تتجاوز ذلك ؛ لأنه يشمل راحة الآخرة بالإضافة إلى الدنيا. بالطبع ، هذه الأهداف المتعالية كلها في طريق تحقيق الإنسان للعبادة الاختيارية واكتساب التقوى الإلهية وأنواع اليقين الثلاثة وخلافة الإنسان. وبعبارة أخرى فإن أهم المبادئ الأساسية للسياسة الإسلامية والقرآنية وأهدافها السامية هي: أ: تحقيق منزلة العبادة مصدر التشريع (الذاريات ، الآية 56). ب: التقوى الإلهية مصدر التشريع (البقرة ، الآية 21). ج. اكتساب الكرامة مصدر التشريع (الحجرات ، الآية 13) ؛ د: العزة والسلطة مصدر التشريع (النساء ، الآية 139 ؛ المنافقون ، الآية 8) ؛ ه. التربية والتزكية (البقرة ، الآيات 129 ، 151 ؛ آل عمران ، الآية 164 ؛ الجمعة الآية 2) و: العدالة. (الحديد الآية 25)...

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك