الصفحة الإسلامية

إن القرآن یفسر بعضه بعضاً 


  د.مسعود ناجي إدريس||   لإثبات هذا المعنى ، يمكننا النظر في الدلائل التالية: إن الدليل الأول هو أن آيات القرآن المجيد قد نزل من المقام الشامخ لرب عظيم ، وكل واحدة من هذه الآيات مهما كان موضوعها لا تختلف عن أي من الآيات الأخرى لأن كل منها تعبر عن جزء مرتبط بمكونات المجموعة  المتمثلة بعلاقة الكون بالله والكون بـ «الإنسان كما هو» و «الإنسان كما ينبغي وربما أن يكون». [كما أشار الله تعالى في كتابه الكريم : {أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اَللَّه لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافًا كَثِيرًا}] - (النساء، ٨٢) لذلك فكل منها تكمل بقية الآيات القرآنية التي نزلت على النبي صلى الله عليه وآله وسلم. كذلك ، إذا كان هناك أدنى تناقض واختلاف في الآيات القرآنية ، فسيختل وحدة المعاني والهدف ، وتضيع ميزة الإعجاز في القرآن.  الدليل الثاني - علاوة على ذلك ، فمنذ نزوله ، تمت دراسة هذا القرآن وبحثه من قبل معارضي النقاد والخبراء المهرة في تقنيات المحادثة والحقائق المتعلقة بالله والكون والإنسان. إذا رأوا اختلافًا بسيطًا أو تناقضًا في آيات القرآن ، فسيكون من المستحيل عليهم عدم نشرها ؛ خاصة في وقت ظهور الإسلام ، عندما اصطف الكفار والمشركون بكل قوتهم لتدمير الإسلام وفقدوا نضالهم ومعتقداتهم وثروتهم ومكانتهم وتاريخهم وعرقهم وثقافتهم في هذا المجال ، لكنهم لم يستطيعوا إثبات الاختلافات والتناقضات في آيات القرآن الكريم. ولئن استطاعوا القيام بذلك وتمكنوا من (إثبات الخلافات والتناقضات) لجعلهم ينتصرون في كل مجالات المواجهة ، فلن تكون هناك حاجة للحرب والقتل وخسارة كل شؤونهم الحياتية .  الدليل الثالث - وحدة القرآن وتماسكه في تقديم العديد من الحقائق حول اللاهوت والطبيعة وحالة الإنسان في الكون والقواعد والأنظمة والأخلاق والقصص - لإثبات صحة وتعليم مبادئ وقوانين الحياة على طريق الكمال - وكل مجموعة من الآيات تفسر وتشهد للآيات الأخرى. على سبيل المثال ، الآيات الأربع الأخيرة من سورة التكوير: {فَأَینَ تَذْهَبُونَ إِنْ هُوَ إِلَّا ذکر لِلْعالَمِینَ لِمَنْ شاءَ مِنْکمْ أَنْ یسْتَقِیمَ وَ ما تَشَاؤُونَ إِلَّا أَنْ یشاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعالَمِینَ} [سورة التكوير، من آية 26 إلى آية 29] إذا قصدنا نهاية هذه الآية ، بغض النظر عن الآيات القرآنية الأخرى المتعلقة بالعناية الإلهية ، فإن محتواها هو الجبر ، ويستحيل على الله تعالى أن يحاسب الإنسان المجبور.  لكن وفقًا لبعض الآيات الأخرى التي تنص على تدبير الله ، فسيزول شعور «الجبر» والاختلاف أو التناقض بين الآيات من خلال هذه الآية: {إِنَّا هَدَیناهُ السَّبِیلَ إِمَّا شاکراً وَ إِمَّا کفُوراً} [الإنسان، ٣ ] مما يدل على أن الإنسان مخير وليس مسير، حيث تم القضاء على الاختلاف في هذه الآية. والآيات المتعلقة بتدبير الله ، والتي تفسر الآيات في مقارنة عناية الله بالأعمال البشرية : {إِنْ تَکفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِي عَنْکمْ وَ لا یرْضی لِعِبادِهِ الْکفْرَ} [الزمر، ٧] حسب هذه الآية الكريمة ونحوها ، التي يقدم فيها الله نفسه بريء من ضلال الناس - إلا إذا هم من اختاروا الضلال - يستحيل أن تكون إرادة الله في كفر الناس وضلالهم ، لأن المشيئة الإلهية هي نتيجة ثانوية أو نتيجة للموافقة على شيء ما ، وعندما تكون الأعمال متطابقة مع رضا الله سبحانه وتعالى ، فسيشملها المشيئة الإلهية أيضًا. وهناك آية أخرى تقول: { وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَن فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا ۚ أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّىٰ يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ}، ليست مشيئة الله في هداية الناس ، بل وضع مقدمات الهداية كإرسال الرسل ، وإنزال الكتب ، وتضمين ، العقل ، والقلب حتى يتمكن الإنسان من اختيار الهداية بإرادته. الآن بعد أن عرفنا أن الله لم يريد هداية عباده بمشيئته القهرية ، فهل من الممكن أنه يريد تضليلهم بمشيئته الإجبارية ؟!  لذلك ، وبالنظر إلى محتويات جميع الآيات القرآنية المتعلقة بالمشيئة الإلهية ورضا الله من جهة ، وبالنظر إلى كثرة الآيات التي تنص على أن الإنسان مخير بكل الطرق المختلفة من جهة أخرى ، فإننا نصل إلى نتيجة مفادها أن معنى المشيئة الإلهية المتعلقة بالأعمال المخيرة للإنسان هو «العناية القانونية». وهذا يعني أن من يفعل شيئًا بإرادته ، فستكون نتيجة عمله تخضع للقوانين التي تتوافق مع مشيئة الله. على سبيل المثال: إذا أخذت مادة حارقة بصورة اختيارية ورميتها على جسم قابل للاحتراق ، فسوف يحترق هذا الجسم بالتأكيد ، لأن حرق الجسم بمادة حارقة هو قانون تنتمي إليه إرادة الله. باعتبار أننا استخدمنا الآيات القرآنية ، فإن آخر آيات سورة التكوير يتم تفسيرها على النحو التالي: { إِنْ هُوَ إِلَّا ذکر لِلْعالَمِینَ لِمَنْ شاءَ مِنْکمْ أَنْ یسْتَقِیمَ وَ ما تَشَاؤُونَ إِلَّا أَنْ یشاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعالَمِینَ}. أي أن العناية الإلهية نصت في هذا القانون على أن من أراد أن يدخل ساحة المنافسة في الخيرات ويسير في طريق مستقيم ، فإن الأمور الطبيعية والإنسانية المتعلقة به وبنيته تتحقق وفق المشيئة الإلهية...

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك