الصفحة الإسلامية

أشعة من شمس الرسالة الالهية  2   


    🖌 محمد شرف الدين||
 اعداد القوة العسكرية :  فقد أقدم النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) على عدة خطوات في طريق بناء الدولة ، منها  خطوة الإعداد العسكري وإعداد القوة البشرية المدربة ، وإعداد السلاح والخيل وغير ذلك مما تحتاجه القوة المسلحة ، وذلك عملاً بقوله تعالى :  (( وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم وآخرين من دونهم ))   وقد نظم النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) المدينة على أساس عسكري وكوّن من  شعبها مجتمع حربٍ ، فقسم المسلمين في المدينة إلى عرافات ، وجعل على كل عشيرة عريفاً ، وجعل من جميع الذكور البالغين جنوداً ، وكوّن منهم الجيوش ، والسرايا العسكرية . وما يمكن استفادته من الروايات المتفرقة فيما يتعلق بتنظيم القوة العسكرية وإدارة المعارك الدفاعية في عهد النبي ( صلى الله عليه وآله ) هو الملامح التالية . ألف :  القرار العسكري : إنَّ القرار العسكري الاستراتيجي والتكتيكي كان بيد النبي ( صلى الله عليه وآله ) وحده ، ولم يكن لأحد من المسلمين سلطة اتخاذ قرار عسكري بشكل منفرد بعيداً عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) . نعم من الثابت أن النبي ( صلى الله عليه وآله ) كان يستشير أصحابه وكان يستمع بعناية لآرائهم واعتراضات بعضهم في الشؤون العسكرية ولكن القرار الجهادي والعسكري النهائي كان له وحده .  باء :  تشكيل الجيش : كان النبي يشكل الجيش والوحدات العسكرية من الذكور البالغين وكان يختار للجندية الذين بلغوا خمس عشرة سنة من العمر ولم يكن يقبل في عداد الجيش مَنْ لم يبلغ هذه السن .  فقد روي عن رافع بن خديج الذي استصغره النبي ( صلى الله عليه وآله ) يوم بدر ولكنه سمح له بالمشاركة في أُحد بعدما كان قد بلغ الخامسة عشرة من عمره .  وورد في بعض الروايات أن النبي ( صلى الله عليه وآله ) كان يستعرض شبان في كل عام ، وكان يسمح لمن تثبت لياقته البدنية بالانخراط في الجيش والمشاركة في الجهاد . جيم : التدريب : فقد كان شبان المدينة المنورة يتدربون على استعمال السلاح ، وفنون القتال ، وكان في المدينة مكان مخصص للتدريب .  وقد ثبت عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) أنّه أمر بالتدريب على الفروسية و الرمي ، وقال فيما روي عنه :  (( علموا أولادكم السباحة والرمي وركوب الخيل ))  وكان علي ( عليه السلام ) يعلم الناس الرمي في المدينة على عهد رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وعلى أي حال فقد كان التدرب على السلاح وفنون القتال ، من مقومات الثقافة العامة للمجتمع الإسلامي آنذاك ، بحيث كان يعتبر غير الخبير بفنون القتال شاذاً عن النمط العام . دال :  لم يظهر من نصوص السيرة النبوية أن النبي أسس جيشاً متفرغاً على غرار ما يسمى الآن الجيش المحترف وهو : تفرغ عدد من المقاتلين لحياة الجندية مدة من الزمان في حال السلم ، فلم يؤسس في حياة النبي ( صلى الله عليه وآله ) جيش من هذا النوع ، وإنّما كان الانخراط الفعلي في العمل العسكري يتم حين تدعو الحاجة أي حين يقرر النبي ( صلى الله عليه وآله ) القيام بحملة عسكرية ، وحين يتهدد المدينة خطر الغزو .  وعلى أي حالٍ فإنّ هناك الكثير من النظم العسكرية في سيرة النبي غير ما ذكرنا من قبيل:  1 ـ إحصاء عدد المسلمين لأغراض عسكرية . 2 ـ التسليح العسكري والصناعات العسكرية . 3 ـ التجسس العسكري وغير ذلك من الملامح التي تكشف عن دقة التنظيم العسكري الذي كان له دور كبير في تحقق إنجازات عسكرية كبرى في عهد النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) في فترة زمنية قصيرة نسبياً .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك