الصفحة الإسلامية

شعارات عاشورائية ٩ /" ....ومن لم يلحق بي لم يُدرك الفتح..."


 

✒️ محمد شرف الدين||

 

باسمه تعالى وله الحمد

هذا هو الشطر الثاني من تلك الرسالة التي بعثها الإمام عليه السلام الى اخيه ابن الحنفية وبني هاشم ،

وهذا الشكر يبين النتيجة المقابلة للنتيجة التي ذكرت في الشطر الأول ، وهذه النتيجة " لم يدرك الفتح "

فسيكون البحث في تحديد المراد من "الفتح" ،فقد ذكرت عدة اقوال :

١- ذهب العلامة المجلسين في بحاره إلى أن المراد من الفتح هو المكاسب والمفتوح الدنيوية والتمتع بها، وعليه يكون معنى رسالة الامام الحسين عليه السلام أنه يخير بني هاشم في مسألة الالتحاق به فلا إثم على من تخلف عنه ولم يلتحق به !!!!

٢- ذهب الشيخ القرشي في موسوعته - سيرة أهل البيت- إلى أن المراد من الفتح هو انتصار مبادىء الامام وانتصار قيمه عليه السلام وتألقت الدنيا بتضحيات وأصبح رمزا للحق والعدل ......

وشخصية الامام أصبحت ملك الإنسانية الفذة في كل زمان ومكان ، فاي فتح أعظم من هذا الفتح .

٣- قد يكون الفتح بمعنى التغيير والتحول لصالح الاسلام والمسلمين والذي قد يحصل بدون معركة ،كما في صلح - معاهدة - الحديبية لانه قد اعترفت قريش بالمسلمين كقوة رسمية فعقدت معها معاهدة .

٤- يفسر الفتح بأن المراد به هو التحولات والتغيرات الحاسمة لصالح الاسلام الناشئة عن سعادته عليه السلام في عصره والعصور المتعاقبة إلى قيام الطالب بدمه الامام المهدي عليه السلام الذي يمثل قيامه الفصل الأخير من نهضة جده الحسين الشهيد عليه السلام .

وعليه يكون ان الإمام عليه السلام لم يرد بالفتح  الا ما يترتب على نهضته وتضحياته من نقض دعائم الضلال ومسح اشواك الباطل عن صراط الشريعة المطهرة ، وإقامة اركان العدل والتوحيد ،

والاخير هو الأقرب و الأرجح لان الشهادة - كما تقدم - لها آثار تنعكس على المجتمع بصورة عامة ،

٥- الخلاصة

ان الإمام سيد الشهداء عليه السلام يبين لنا

- لا يوجد اختيار ثالث غير " الالتحاق بطريق الحسين أو عدم الالتحاق" اي لا يوجد اختيار محايد أو الوقوف على التل ، فينبغي الاختيار أما لمحور الحسين عليه السلام أو لمحور أعداء الحسين عليه السلام.

- ان طريق الالتحاق به موجود ومفتوح أمام جميع الناس

- ولكل طرف يختاره المؤمن اثر معين فالالتحاق والسير على طريق الامام عليه السلام فنتيجته أو أثره هو الشهادة والقتل في سبيل الله وبالتالي تترتب آثار الشهادة - الفردية والمجتمعية -

- وأما إذا اختار الفرد عدم الالتحاق بهذا الطريق فأثره يكون عدم إدراك الفتح ، اي أنه  لا يعش في ظل نعمة انتصار الاسلام وعلومه بين الناس ويبقى ذليل بينهم ولا يقدر على اي إنجاز أو عمل نافع ،

لم يشهد إقامة  تعاليم الإسلام الإلهية في الأرض ، ولم يشعر بفرحة انتصار الاسلام وقادته ومجاهديه، ولم يلتذ بما يشعر به الشهيد من لذة فردية أو مجتمعية .

وفي ختام القول نسأل الله أن يجعلنا ممن ينتصر به لدينه ولايستبدل بنا غيرنا .

والسلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين ورحمة الله وبركاته

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك