الصفحة الإسلامية

عشر فرص يعطيها الله للعاصين حتى ينجوا من نار جهنم.


 

د.مسعود ناجي إدريس||

 

يمنح الله العاصين العديد من الفرص الذهبية لينجوا من نار جهنم بتطهير أرواحهم ، ولكي يكون لهم حياة طيبة ونقية على الأرض.

ستكون هناك ثلاث فرص في الدنيا ، ثلاث فرص في البرزخ وثلاث فرص أخرى في يوم القيامة ، وسنذكر واحدة أخرى في نهاية هذه المقالة. تابعونا حتى النهاية.

بالنسبة لثلاث فرص في الدنيا

الفرصة الأولى للعاصين هي فرصة "التوبة" والعودة إلى الله.

التوبة من أفضل طرق التخلص من التلوث.

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحًا عَسَىٰ رَبُّكُمْ أَن يُكَفِّرَ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ

ومن المثير للاهتمام أن الشيء الوحيد الذي يتوقعه التائب من الله هو أن يغفر له ذنوبه ويمحو له معصيته بالعفو. لكن الله من منطلق الرحمة وحبه لعباده ، ولا سيما العاصين ، بالإضافة إلى أنه يغفر ذنوبهم ، يقوم بتسجيل الأعمال الصالحة في سجل أعمالهم بنفس مقدار الذنوب التي ارتكبوها.

إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَٰئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ ۗ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا

إذا أضاع المرء هذه الفرصة فيأتي الدور على الفرصة الثانية التي تسمى "المصائب المكفرة".

عادة ما يمر الناس بأحداث مريرة لا حصر لها في الحياة. من المرض والفقر والبلاء والمشاكل الصغيرة والكبيرة و كل ما يسيء إلى الإنسان ، كل هذا يكفر عن ذنوب العاصي  ويطهر ردائه من الذنوب.

حتى لو دخلت شوكة في يد الإنسان ، قال الإمام الصادق (ع) أن هذا الأمر سيطهر ويمحو من ذنوب ذلك الشخص.

قال النبي صلى الله علیه وآله

(وما أصاب المؤمن من هم ولا غم ولا حزن حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله من خطاياه)

ولكن إذا لم تطهر هذه الفرصة الإنسان المذنب ، فسيأتي الدور للفرصة الثالثة والأخيرة في الدنيا ، والتي تسمى "الأعمال الصالحة".

يقوم الكثير منا نحن البشر بأعمال صالحة كثيرة خلال حياتنا الدنيوية. هذه الأعمال تجعل الله يغفر لنا بنعمته ويطهر ذنوبنا حسب آية (ان الحسنات یذهبن السیئات) وهذه ستكون الفرصة الأخيرة لنا.

وأما الفرص في عالم البرزخ

أولى فرص عالم البرزخ هي صلاة الميت . هذه الصلاة مهمة جِدًّا ويتم تأديتها من خلال الأشخاص الذين يحضرون مراسم الجنازة. إنهم يزيلون ثقل الذنوب من الميت أو يقللون من الآثام ويحررونه من ثقل المعاصي. لذلك ، يتم التأكيد على وجوب تواجد الكثير من الناس في صفوف صلاة الميت.

الفرصة الثانية هي "الحسنات الجارية".

في الحديث الشريف عن نبي الرحمة قال:

(إِذَا مَاتَ ابنُ آدم انْقَطَعَ عَنْهُ عَمَلُهُ إِلَّا مِنْ ثَلَاثٍ: صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ، أو عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ)

لذلك فإن هذه الأمور الثلاث يمكن أن تكون فرصة ذهبية بعد موت الإنسان وتخفيف عبء الذنوب عليه.

الفرصة الأخيرة في هذه المرحلة هي فرصة "القبر" . كما ورد في المصادر الروائية

القبر روضة من رياض الجنة أو حفرة من حفر النار

إذا كان الإنسان ، لا قدر الله ، مذنبًا ، فسيكون له عذابات في القبر ، والتي ستكون فرصة له وهي أيضًا الفرصة الأخيرة في البرزخ.  سيتحول القبر إلى روضة من رياض الجنة بتطهير والتخلص من الذنوب بعد أن كان قبره حفرة من حفر النار.

بقيت ثلاث فرص في يوم القيامة.

أول فرصة ليوم القيامة هي يوم فتح القبور

إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا *  وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقَالَهَا * وَقَالَ الْإِنْسَانُ مَا لَهَا

يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتًا لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ

إِذَا السَّمَاءُ انْشَقَّتْ * وَأَذِنَتْ لِرَبِّهَا وَحُقَّتْ *وَإِذَا الْأَرْضُ مُدَّتْ * وَأَلْقَتْ مَا فِيهَا وَتَخَلَّتْ

يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَىٰ وَمَا هُم بِسُكَارَىٰ وَلَٰكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ

إِذَا السَّمَاءُ انْفَطَرَتْ *وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انْتَثَرَتْ * وَإِذَا الْبِحَارُ فُجِّرَتْ * وَإِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ

هذا الخوف المرعب هو أول الفرص الثلاثة ليوم القيامة. بسبب هذا الخوف ، سيتم تطهير العديد من ذنوب الخلق وستكون الكفارة لمعاصيهم. وإن كان مع هذا الخوف والرعب في يوم الدين ، لم يتطهر الإنسان من الذنوب نذهب إلى الفرصة الثانية لنرى ما إذا كان يمكن إنقاذه في هذه المرحلة.

الفرصة الثانية "" دنو الشمس من رووس العباد " .

وفي الرواية نقلا عن المقداد عن الرسول الكريم صلی الله علیه و آله و سلم:

سمعت رسول الله ﷺ يقول: تُدنَى الشمس يوم القيامة من الخلق حتى تكون منهم كمقدار ميل

  الميل الذي هو مسافة الأرض بمقدار أربعة آلاف ذراع

من المثير للاهتمام معرفة أن المسافة من الشمس إلى الأرض حاليًا 190 مليون ميل ولا يمكننا تحمل حرارة الشمس بهذه المسافة. تخيل الآن أن بعدنا عن الشمس هو ميل واحد ، وبالطبع فإن يوم القيامة الواحد يساوي خمسين ألف سنة من الدنيا ، فهل كانت معاصينا تستحق  ان نتحمل الكثير من المشقات بسببها؟ بهذا أيضًا يكفر الله عن خطايانا ، هذه الفرصة يعطيها الله للعاصين لتطهيرهم من الذنوب.

المرحلة الثالثة والأخيرة من القيامة والفرصة الأخيرة للهروب من نار جهنم هي فرصة "الشفاعة".

والذين يمكنهم ان يشفعون لنا هم: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((يشفع الشهيد في سبعين من أهل بيته)

قال النبيّ (صلى الله عليه وآله): (الشفعاء خمسة: القرآن، والرحم، والأمانة، ونبيّكم، وأهل بيت نبيّكم).

وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) أيضاً: (الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم ‏القيامة، يقول الصيام: أي ربّي منعته الطعام والشهوات بالنهار فشفعّني فيه. ويقول ‏القرآن: منعته النوم بالليل فشفعّني فيه، قال فيشفعان).

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): (تعلّموا القرآن فإنّه شافع لأصحابه يوم‏ القيامة)

لكن إذا كانت هذه الفرص التسع لم تطهر ذنوب الإنسان ولم يستطع استغلال أي من هذه الفرص. حان الوقت للخطوة الأخيرة ، وهذه بشرى عظيمة لكل الأنفس الآثمة وأصحاب الوجوه المسودة الذين أضاعوا الفرص ولم يرغبوا في الاستفادة منها.

الفرصة العاشرة والأخيرة هي رحمة الله . لقد ورد في الحديث أن رحمة الله مائة جزء ونحن نرى جزء واحد من رحمة الله في الدنيا والمنقسمة بين الجميع. هذا كله جزء واحد من 99 جزء من رحمة رب العالمين يوم القيامة.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

جعل الله الرحمة مائة جزء، فأمسك عنده تسعة وتسعين، وأنزل في الأرض جزءًا واحدًا، فمن ذلك الجزء يتراحم الخلائق، حتى ترفع الدابة حافرها عن ولدها خشية أن تصيبه

اللهم ارحمنا برحمتك التي وسعت كل شيء...

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك