الصفحة الإسلامية

شريفة بنت الحسن

7995 2019-02-14

نساء عاصرنَ الأئمة وعشنَ أبداً/42


أحد أهم عوامل بقاء الإسلام، هو القضية الحسينية في كربلاء، ورغم أنه قدمت تضحيات ملحمية بهذه الواقعة الأليمة، إلا إن الدور الرسالي الذي لعبه أطفال البيت الهاشمي كان كبيراً، ليحفظ لنا مسيرة سبايا كربلاء من الكوفة الى الشام، وما إعتراهم من ظلم وجور وعنف بحق الطفولة والمرأة، فأجسادهم البرئية وثيقة ناطقة بالدم، ومن الأطفال الذين ماتوا بطريق السبي، طفلة تدعى (شريفة) فيا ترى مَنْ هي؟
ما روي عن هذه الطفلة، إنها باتت عليلة بعد واقعة الطف، وكانت دائمة البكاء على عمها الإمام الحسين (عليه السلام)، وهي ترى رأسه أمام ركب السبايا، في قلوب يعتصرها الألم، وينبضها الحزن العميق، ويتقاطرها الدمع الدفين، ولم تتحمل مشاق السفر والعطش، والتعذيب والقمع، الذي لاقوه من أزلام يزيد عليه اللعنة، فدفنت في منطقة (أبي غرق) التابعة لمدينة الحلة مركز محافظة بابل، فسلام عليها حيثما رقدت. 
رغم ما يثار من إختلافات حول عمر هذه العلوية الطاهرة، إلا إن المتوارد لدينا أنها ريحانة من رياحين أهل البيت (عليهم السلام) ولها من الكرامات كثير وكثير، ويتبع نسبها الى الإمام الحسن المجتبى (عليه السلام)، وإن كانت ترجع الى بضعة عشر ظهراً منه، إلا أنه من المؤكد أنها عاصرت أئمة أهل البيت (عليهم السلام) ونهلت من علومهم، ومناقبهم، وكراماتهم، وفضائلهم الكريمة حتى عرفت بطبيبة العلويين. 
مهما يكن من أمر هذه الطفلة العلوية الطاهرة، والروايات المنقولة عنها وعن ولادتها وحياتها، فإن مَنْ يزورها ينهل من كراماتها، حتى ذاع صيتها للقاصي والداني، وسميت بطبيبة المعلولين، ومؤكد أن مرجعها العلوي يعود لكريم آل البيت، الإمام الحسن المجتبى (عليه السلام)، فمدرسته تتخرج منها كل يوم مخلوقات نورانية، ولم تكن بحاجة الى دعم وأجنحة لتظهر على الملأ، فبعضهم ذرية من بعض لبيت النبوة ومعدن الرسالة.
الطفلة العلوية (شريفة) حولت القيود الى رموز للحرية، ورفض الضيم، والتحدي، هذا إن عاصرت فاجعة كربلاء يومها، وإن كانت في غير زمانها، فهي أولى من غيرها بأن تكون سليلة الألم والأسى، وسنجد أن نساء البيت العلوي بغض النظر عن أعمارهن، قد لعبنَ دوراً مهماً في تخليد ثورة الصمود والإباء، فسلام عليها كيفما كان بعدها عن ظهر جدها الحسن بن علي بن أبي طالب (عليهم السلام).

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك