الصفحة الإسلامية

في ذکرى ميلاد الإمام الحسين عليه السلام

1672 00:06:00 2012-06-23

 

 

ولد الإمام الحسين بن علي عليهما السلام في بيت محطّ الملائکة ومهبط التنزيل في بقعة طاهرة تتصل بالسماء طوال يومها بلا إنقطاع، وتتناغم مع أنفاسه آيات القرآن الکريم التي تتلى آناء الليل والنهار، وترعرع بين شخصيات مقدسة وانتهل من شخصية نبي الرحمة صلى الله عليه وآله بفيض مکارم أخلاقه وعظمة روحه... 

 

 

الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب عليهما السلام، أمه فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين بنت خير الرسل وحبيب الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم، انه الشهيد بکربلاء، ثالث أئمة أهل البيت بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وسيّد شباب أهل الجنة باجماع المحدثين، وأحد اثنين نسلت منهما ذرية الرسول (ص) وأحد الأربعة الذين باهل بهم رسول الله (ص) نصارى نجران، ومن أصحاب الکساء الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهّرهم تطهيراً ومن القربى الذين أمر الله بمودتهم وأحد الثقلين اللذين من تمسك بهما نجا ومن تخلف عنهما ضل وغوى.

 

وفي اليوم الثالث من شهر شعبان المبارك في السنة الرابعة من الهجرة زُفت البشرى إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، بميلاد الحسين عليه السلام، فاسرع إلى دار علي وفاطمة عليهما السلام، فقال لأسماء بنت عميس: "يا أسماء هاتي إبني"، فاستبشر (ص) وضمه إليه وأذّن في أذنه اليمنى وأقام في اليسرى ثم وضعه في حجره وبکى، فقالت أسماء: "فداك أبي وأمي ممَ بکاؤك؟".

 

فقال (ص): "من إبني هذا". قالت: "إنه ولد الساعة". فقال (ص): "يا أسماء تقتله الفئة الباغية من بعدي، لا أنالهم الله شفاعتي". ثم تلقى الرسول الاکرم (ص) أمر الله تعالي بتسمية وليده المبارك فالتفت إلى علي (ع) قائلا : "سمّه حسينا".

 

نشأ الحسين مع أخيه الحسن عليهما السلام في أحضان طاهرة وحجور طيبة ومبارکة اُماً وأباً وجدّا فتغذى من صافي معين جدّه المصطفى (ص) وعظيم خلقه ووابل عطفه وحظى بوافر حنانه ورعايته حتى أنه ورّثه أدبه وهديه وسؤدده وشجاعته، مما أهله للإمامة الکبرى التي کانت تنتظره بعد امامة أبيه المرتضى وأخيه المجتبى عليهما السلام. وقد صرح بامامته للمسلمين في أکثر من موقف بقوله صلى الله عليه وآله وسلم: "الحسن والحسين إماما قاما أو قعدا" وقال (ص): "اللهم إني أحبهما فاحب من يحبهما" ، وقال (ص): "أحب الله من أحب حسينا" ، وقال (ص): "حسين سبط من الاسباط".

 

لقد إلتقى في هذا الامام العظيم رافدا النبوة والامامة، وإجتمع فيه شرف الحسب والنسب ووجد المسلمون فيه ما وجدوه في جده وأبيه وأمه وأخيه من طهر وصفاء ونيل وعطاء فکانت شخصيته تذکَر الناس بهم جميعا، فاحبوه وعظموه وکان إلى جانب ذلك کله مرجعهم الاوحد بعد أبيه وأخيه فيما کان يعترضهم من مشاکل الحياة وأمورالدين، لاسيما بعد أن دخلت الأمة الإسلامية حياة حافلة بالمصاعب نتيجة سيطرة الحکم الأموي الجاهلي المتعصب حتى جعلتهم في مأزق جديد لم يجدوا له نظيراً من قبل، فکان الحسين عليه السلام هو الشخصية الإسلامية الرسالية الوحيدة التي إستطاعت أن تخلص أمّة محمد (ص) خاصة والإنسانية عامة من براثن هذه الجاهلية الحاقدة الجديدة وأدرانها ، وذلك بعد أن هيأ الإمام الحسن المجتبى عليه السلام - بتوقيعه على وثيقة الصلح - الأرضية اللازمة للثورة على الحکم الأموي الجاهلي الذي ظهر بمظهر الإسلام الجديد.

 

فعن سلمان الفارسي قال: سمعت رسول الله (ص) وهو يقول: "الحسن والحسين أبنايَ من أحبهما أحبني ومن أحبني أحبه الله ومن أحبه الله أدخله الجنة، ومن أبغضهما أبغضني، ومن أبغضني أبغضه الله ومن أبغضه الله أدخله النار على وجهه" - اعلام الورى-.

 

وقد أخذ يوماً عبد الله بن عباس برکاب الحسن والحسين عليهما السلام فعوتب في ذلك وقيل له : "أنت أسنّ منهما!" فقال: "إن هذين إبنا رسول الله (ص)، أفليس من سعادتي أن آخذ برکابهما؟" - تاريخ إبن عساکر.

 

نعم لقد ولد الإمام الحسين بن علي عليهما السلام في بيت محطّ الملائکة ومهبط التنزيل في بقعة طاهرة تتصل بالسماء طوال يومها بلا إنقطاع، وتتناغم مع أنفاسه آيات القرآن الکريم التي تتلى آناء الليل والنهار، وترعرع بين شخصيات مقدسة وانتهل من شخصية نبي الرحمة صلى الله عليه وآله بفيض مکارم أخلاقه وعظمة روحه.

 

فکان الحسين عليه السلام صورة لمحمد صلى الله عليه وآله في أمته يتحرك فيه على هدى القرآن المجيد ويتحدث بفکر الرسالة المحمدية ويسير على خطى جدّه العظيم ليبين مکارم الأخلاق ويرعى للأمة شؤونها، ولايغفل عن هدايتها ونصحها ونصرتها جاعلا من نفسه المقدسة أنموذجاً حياً لما أرادته الرسالة فکان عليه السلام نور هدى للضالين.. وسلسبيلا عذبا للراغبين.. وعماداً يستند إليه المؤمنون.. وحجة يرکن إليها الصالحون.. وفيصل حق إذا تخاصم المسلمون.. وسيف عدل يغضب لله ويثور من أجل الله. وحين نهض کان بيده مشعل الرسالة الذي حمله جده النبي صلى الله عليه وآله يدافع عن دينه ورسالته العظيمة.

 

فسلام عليه وعلى الائمة الهداة الميامين من آبائه وأبنائه، سلاما دائما مع الخالدين.

23/625

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
عمر بلقاضي : يا عيب يا عيبُ من ملكٍ أضحى بلا شَرَفٍ قد أسلمَ القدسَ للصُّ،هيونِ وانبَطَحا بل قامَ يَدفعُ ...
الموضوع :
قصيدة حلَّ الأجل بمناسبة وفاة القرضاوي
ابراهيم الجليحاوي : لعن الله ارهابي داعش وكل من ساندهم ووقف معهم رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
مشعان الجبوري يكشف عن اسماء مرتكبي مجزرة قاعدة سبايكر بينهم ابن سبعاوي
مصطفى الهادي : كان يا ماكان في قديم العصر والزمان ، وسالف الدهر والأوان، عندما نخرج لزيارة الإمام الحسين عليه ...
الموضوع :
النائب مصطفى سند يكشف عن التعاقد مع شركة امريكية ادعت انها تعمل في مجال النفط والغاز واتضح تعمل في مجال التسليح ولها تعاون مع اسرائيل
ابو صادق : واخیرا طلع راس الجامعه العربيه امبارك للجميع اذا بقت على الجامعه العربيه هواى راح تتحرر غلسطين ...
الموضوع :
أول تعليق للجامعة العربية على قرار وقف إطلاق النار في غزة
ابو صادق : سلام عليكم بلله عليكم خبروني عن منظمة الجامعه العربيه أهي غافله ام نائمه ام ميته لم نكن ...
الموضوع :
استشهاد 3 صحفيين بقصف إسرائيلى على غزة ليرتفع العدد الى 136 صحفيا منذ بدء الحرب
ابو حسنين : في الدول المتقدمه الغربيه الاباحيه والحريه الجنسيه معروفه للجميع لاكن هنالك قانون شديد بحق المتحرش والمعتدي الجنسي ...
الموضوع :
وزير التعليم يعزل عميد كلية الحاسوب جامعة البصرة من الوظيفة
حسن الخفاجي : الحفيد يقول للجد سر على درب الحسين عليه السلام ممهداً للظهور الشريف وانا سأكمل المسير على نفس ...
الموضوع :
صورة لاسد المقاومة الاسلامية سماحة السيد حسن نصر الله مع حفيده الرضيع تثير مواقع التواصل
عادل العنبكي : رضوان الله تعالى على روح عزيز العراق سماحة حجة الإسلام والمسلمين العلامة المجاهد عبد العزيز الحكيم قدس ...
الموضوع :
بالصور ... احياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل عزيز العراق
فيسبوك