الصفحة الدولية

مسؤول: مقتل 3 بريطانيين بينهم طفل في تفجير مطار كابول


أعلن وزير الخارجية البريطاني، دومينيك راب، اليوم الجمعة 27 أغسطس/آب، مقتل مواطنين بريطانيين اثنين وطفل جراء الهجوم الإرهابي الذي وقع في كابول بالأمس.

وقال راب في بيان منشور على موقع الخارجية البريطانية: "لقد شعرت بحزن عميق عندما علمت أن مواطنين بريطانيين وطفل مواطن بريطاني آخر قُتلوا في الهجوم الإرهابي يوم أمس، وأصيب اثنان آخران".

وأضاف وزير الخارجية البريطاني: "يؤكد الهجوم البشع الذي وقع بالأمس الخطر الذي يواجهه الشعب الأفغاني ويبرهن كذلك على سبب قيامنا بكل ما في وسعنا لإخراج الناس من هناك".

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون"، قد قالت إن انتحاريا واحدا فقط، هو من نفذ تفجير في محيط مطار كابول، أمس الخميس.

وصححت تلك الطريقة البنتاغون، في تصريحات نقلتها وكالة "فرانس برس"، تقييمها السابق، بشأن انفجار مطار كابول، الذي رجحت فيه وجود مفجرين انتحاريين وانفجارين منفصلين في محيط المطار.

ونقلت الوكالة عن الجنرال هانك تايلور، المتحدث باسم البنتاغون، قوله: "لا نعتقد أن انفجارا آخر وقع في فندق بارون أو بالقرب منه، كان مفجرا انتحاريا واحدا."

وكان تنظيم "داعش" الإرهابي، قد أعلن في وقت سابق، مسؤوليته عن انفجار في محيط مطار كابل صباح أمس الخميس.

ونقلت وكالة "رويترز"، عن وكالة أنباء "أعماق" التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في حسابها على قناة تليغرام إن التنظيم أعلن مسؤوليته عن الهجوم الذي وقع خارج مطار كابول أمس الخميس.

وكان مسؤول أمريكي قد قال إن انتحاريا تابعا لتنظيم "داعش" الإرهابي، هو المسؤول عن الانفجار في محيط مطار "كابول".

ونقلت صحيفة "بلوتيكو" الأمريكية عن مسؤول أمريكي مطلع على تفاصيل الأحداث، قوله إن المعلومات الأولية تفيد أن انتحاري تابع لـ"داعش"، هو المسؤول عن الانفجار بالقرب من بوابات مطار كابول.

وقالت أربعة مصادر مطلعة للصحيفة الأمريكية إن التفجير استهدف بوابة "آبي"، التي يستقبل من خلالها الجنود الأمريكيين، الأفراد الأمريكيين والأفغان في رحلات الإجلاء من مطار كابول.

وأضافت المصادر بقولها: "الانفجار كان كبيرا وعنيفا للغاية، وتم إلقاء قنابل بعد الانفجار أيضا".

ونقلت الشبكة الأمريكية عن مسؤولين لم تسمهم أن الانفجار كان هجوما انتحارية، وقع في إحدى بوابات مطار كابول، وتشير التقارير الأولية إلى سقوط عدد كبير من الجرحى والقتلى.

كما ناشدت السفارة الأمريكية في أفغانستان، كافة الأمريكيين المتواجدين بالقرب من مطار كابول بالمغادرة "فورا" من محيط المنطقة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك