الصفحة الدولية

اردوغان يلعب على حبال الناتو وروسيا..


 

 نعيم الهاشمي الخفاجي ||

 

 

 المتابع لسير الأحداث في منطقة الشرق الأوسط يكتشف أن أردوغان يلعب ادوار متناقضة ويحاول أن يبتز الناتو بالتلويح في الذهاب نحو روسيا، وايضا يعطي رسائل للناتو  انه البديل والنموذج الجيد للتصدي إلى روسيا، عندما تم تدبير محاولة الإنقلاب العسكري ضد أردوغان بدعم وتمويل خليجي، أردوغان التجأ الى جماهيره بسحق الانقلابيين واستثمر  الانقلاب للقضاء على المؤسسة العسكرية التي بناها حلف الشمال الأطلسي الناتو طيلة سبعين عاما، استثمر العصابات الوهابية التكفيرية من خلال الاخوان واحتل أراضي سورية وعراقية واحتل الغرب الليبي وهزم  حفتر الذي كاد أن يحكم قبضته  على الغرب الليبي وليبيا في اكملها، ايضا انضار أردوغان اتجهت نحو اليمن من خلال المصالحة ما بين أردوغان ودول الخليج لكن نصحوه المحيطون به في عدم التورط في المستنقع اليمني، هناك تفاهمات بالخفاء مابين الناتو وأردوغان  في الحلول محلهم في أفغانستان، المعروف أن أفغانستان شهدت حروب دامية ما بين حلف الشمال والسوفيت عندما  اجتاح مائة ألف جندي سوفياتي أفغانستان عام 1979، بنفس العام الذي انتصرت به الثورة الإسلامية وانهار  نظام الشاه في إيران، اغرب نكته أمريكا  روجت لدول الخليج  بأن السوفيت  ينوون التوجه غرباً والاستيلاء على إيران لاحقاً، والهيمنة على الخليج، حيث توجد معركة الطاقة الكبرى مع الغرب.

وبهذه الطريقة استطاعت ادارة كارتر ومن بعده ريغان في استغلال المال الخليجي وتحريك المؤسسة الوهابية في استقطاب عشرات الاف الارهابيين لمقاتلة السوفيت نيابة عن الناتو، بتلك الفترة شاهدنا كيف هبَّت دول المنطقة بدعم مالي ضخم الى المعارضة الأفغانية لمقاتلة السوفيت وغايتهم  لوقف عملية الزحف السوفيتي للخليج، وفي الحقيقة بعد الحرب العالمية الثانية ودخول السلاح النووي انتهت الحروب العسكرية المباشرة مابين الدول الكبرى وبقيت حروبهم  تدور في شن حروب نفوذ وسيطرة على الدول النفطية والمهمة في الشرق الاوسط وجنوب شرق اسيا والكاريبي، دول الخليج دفعت فاتورة الحرب ضد السوفيت في أفغانستان ومن  أدار المشروع  مقاومة السوفيت امريكا ضمن الحرب الباردة، التي يقوم فيها «الوكلاء» بالدور الأكبر من الحرب. 

امريكا امرت ذيولها في دول الخليج توظيف الوهابية وجعلت ائمة  المساجد يفتون بالجهاد، وتشجيع الشباب على التطوع والقتال نيابة عن الناتو ولم يكن وجود خطر داهم يهدد دول الخليج، الجهل والبداوة جعلت دول الخليج تدفع فاتورة حرب ليست موجهة ضدهم، في الوضع الأفغاني هناك وجود  إلى الصين وروسيا وباكستان وإيران، أردوغان أوجد له موطىء قدم من خلال حزب حكمتيار، واعرب  أردوغان انه يساعد الأفغان وغاية الشيخ أردوغان موطئ قدم، لكن هناك صراع قديم ما بين طالبان والحزب الإسلامي بزعامة حكمتيار تقاتلوا سنوات وقتل عشرات الاف الضحايا لذلك  طالبان أعلنت رفض طلب أنقرة الإبقاء على قواتها الموجودة ضمن قوات التحالف الأمريكي لغزو أفغانستان  خصوصاً في مطار العاصمة، وعدّتها قوات احتلال تابعة لـ«ناتو».

بل حتى الهند ايضا لديها مصالح في أفغانستان،   أفغانستان ميدان حرب لدول كبرى وإقليمية، طالبان اليوم  باتت لها علاقات مع روسيا، والصين ومع دول كثيرة معادية الى امريكا، المصالح تتحكم بهذا العالم  وليس الأخلاق، لذلك  العالم تحكمه مصالح وفاقد للأخلاق، هناك تنافس  بين باكستان والهند، والولايات المتحدة وروسيا والصين، مما يعني أن حرب الوكالة ستهدد بتوسيع النزاعات، قبل عدة أيام أمريكا  أمرت ذيولها في الخليج وتم عقد مؤتمر لعلماء وهابية من باكستان وأفغانستان في اسم المصالحة، في السعودية وتم اختيار مكة لخداع الشيوخ الأفغان والباكستانيين  خدمة الى امريكا، بكل الاحوال ألعاب أردوغان أمام روسيا ومعسكرها يكون مصيره الفشل.

 

 نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي 

كاتب وصحفي عراقي مستقل.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
MOHAMED MURAD : وهل تحتاج الامارات التجسس على هاتف عمار الحكيم ؟؟ الرجل ينفذ مشروعهم على ارض الواقع بكل اخلاص ...
الموضوع :
كيف يعمل برنامج التجسس بيغاسوس لاختراق هواتف ضحاياه؟
محمد : من الذي مكن هذا الغبي من اللعب بمقدرات العراق....يجب ان يعرف من هو مسؤول عن العراق والا ...
الموضوع :
بالتفاصيل..مصدر يكشف خطوات تفكيك خلية الصقور بعد عزل رئيسها ابو علي البصري
ابو محمد : لااله الا الله انا لله وانا اليه راجعون لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم الهي ضاقت صدورنا ...
الموضوع :
الوجبات..المقابر الجماعية..!
محمد ضياء محمد : هل يوجد تردد ارضيه تابعة للعتبه الحسينيه على قنوات ارضيه لو تم الغاءها اذا احد يعرف خلي ...
الموضوع :
قريبا .. العتبة الحسينية المقدسة تطلق باقة قنوات أرضية لـ "العائلة"
Sarah Murad : اين كانت وزارة الخارجية من الاهانات التي يتعرض لها العراقييون في مطار عمان في الاردن وتوجية الاسئله ...
الموضوع :
وزارة الخارجية العراقية تكشف تفاصيل ما حصل في مطار الحريري بلبنان
Zaid Mughir : خط ونخلة وفسفورة. الغربان السود فدانيو بطيحان لا تطلع بالريم والكوستر لا ياخذوك صخرة. هيئة النقل مال ...
الموضوع :
فاصل ونواصل..كي لا ننسى
ابو حسنين : ما اصعب الحياة عندما تكون قسوتها من رفيق دربك وعندما يكون هو يملك الدواء وتصلك الطعنات ممن ...
الموضوع :
الأبطال المنبوذون..!
سارة : احسنت النشر كلام حقيقي واقعي ...
الموضوع :
صوت الذئاب / قصة قصيرة
ابو سليم : اي رحمة الوالدين اغاتي احنا ما اقتصينا من البعث المجرم لذلك بعدنا الى اليوم ندفع ثمن هذا ...
الموضوع :
البعث الكافر..والقصاص العادل
مهاب : عقيدين من ا لزمن ؟ العقد عشر سنوات والعقدين عشرين سنة البعث المجرم الارهابي حكم العراق 1968 ...
الموضوع :
لكي لاتنسى الاجيال الاجرام البعثي
فيسبوك