الوثائق

شعر/ وسام تدلّى من ضلع البتول

519 2020-10-23

ضحى الخالدي

...................

ها قد مرّ عامٌ أُخَيَّ على جرحي

و يسألني الأُلى ماذا و أينَ فقولي لنسمعا

أتسأل عن خير الجنودِ وسامُهاها

قد ترجّل عن صهوة المجد و حلّق شاسعا

و أرتقى مرتقىً صعباً مُحالاً كأنه

  يختار من صهوات العز  ما كان أرفعا

أُنبيك أن القوم استوحدوه تظافروا

 وتراً شهيداً صائماً و مهلّلاً مسترجِعا

ذاك الذي قد مزّقوا أشلاءه عريان مسلوباً

تناولَ أطراف السماء فكان بها متلفّعا

ذاك الذي ضاقت عليه دروب الأرض ليلتها

فإذا هو يغرس في جبين الشمس أصابعا

و تسرّبَ من أنامله الشريفةِ رمل الأرض

 حرّرها ليأسفَ أن كلب القومِ عليه تسبّعا

أَأُنبيك أنّ أُخَيَّهُ قد عاد عباساً

 فكان زنداً أو عيوناً أو لواءاً و بدراً ساطعا

أَأُنبيك أن النهر قد تطهّر بالدماء الزاكيات

و على حزّ المُدى قد خرَّ مرتاعاً و أذعن راكعا

و لو شققتَ عن قلب الإمام إذ ذاك وجدته

من فرط جور القوم خاشعاً متصدعاً

إذْ أنّ فوارساً من سديم الطف قد عادت

شفيفةَ التكوين تحكي حسيناً أو تصوّر نافعا

و تحمل قاسماً و الأكبر المطعون من

 غدر الأُلى

ليلقى ربّه ظمآن يشكو المربعا

و دهراً خؤوناً غادراً حطّ الشريفَ بعِزّه

و سَيَّدَ العبدَ الزنيمَ  اللئيمَ الأشنعا

هذا الذي تعرف الأرضُ آثارَ خطواتهِ

و ترثيه ثكلى و تضمه ضماً شفيقاً مُترَعا

بكل حنينِ الأم حين تفيضُ شجونُها كأساً

تبدّى نواحاً و امتلأَ آلاماً أو تفجَّر أدمُعا

وسامُ  يا بن الأرضِ هذي أدلّتي

 فهنا أسيراً مقاوماً، وهناك محرراً و مُدافِعا

قد كانت الحوراءُ حين احتضاره

 ترى بين التراقي عراقَ حسينِها متفجّعا

وسامُ يا إبنَ العقيدةِ حين تنازَع الأوغادُ

 شِلْوَ طُهرِه

رأيتُ قرآناً تمزّقَ و قلبَ نبيٍّ تقطّعا

أُخَيّ لطمتُ الخدّ عاماً و ما شققتُ الجيبَ لكنّ

حسرتي مزّقَتْ تأريخاً تشوّه زائفاً متنطّعا

يا أيها البتوليُّ الشهادة محاصَراً

و مُحرَّق الأعتابِ حليماً صابراً متورّعاً

و ملأتَ تأريخَ القوافي بمسلمٍ و بكربلا

و حرقِ الدار و سطّرتَ الدماءَ نثرتَ الأضلُعا

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك