معكم يا أهلنا في البحرين والجزيرة العربية

الشيخ عيسى قاسم وحسين العصر ..

3824 2020-09-07

  مازن البعيجي ||   بعد فيض الله ابو هادي أمين عام "حزب" الله يطل علينا عالم ومجتهد عظيم القدر والجهاد من مدرسة المقاومة وهو "الشيخ المجاهد عيسى قاسم" الأب الروحي والمرجع الصامد في وجه الأستكبار ليقول مقولة أثلجت فؤاد المقاومين والشرفاء في ربوع ساحة "الصراع الأستكباري الاسلامي" وهو يوجه "البوصلة" الى حيث يرى ميزان "القوة والبصيرة" التي تختصر الطريق نحو النصر المؤزر وهو يدعو الشعوب العربية والاسلامية والمجاهدين الى دعم "ولاية الفقيه" معتبراً "الولي الفقيه" الخامنئي المفدى هو "حسين العصر" وهو الوصف الثاني بعد فيض الله ابو هادي وذلك لما تشهدهُ مرحلة الصراع من أحتدام وشراسة تخبر عن ضرورة قصوى في رص الصفوف الأسلامية بالعموم والشيعية بالخصوص وترك التخفي وإيجاد الأعذار حول دعم دولة الفقيه من عدمه حسب أعذار البعض المختلفة! وأشارتهُ العظيمة بهذا الصدد لتوحيد الجهود ورفد تلك الدولة بمزيد من عشاقها لتكون القطب ورحى دوران القوة كما هي كذلك . والحاجة لمثل نبذ الذات هذا كبيرة ونحن نرى فيه - الشيخ عيسى قاسم - محمد باقر آخر يدلنا على طريق النصر المختصر ، وكأنه يقول الى هنا ويكفي هذا الضياع والأصوات الجاهلة تتعالى ضد دولة التمهيد والفقيه التي سقى شجرتها ملايين من عشاق محمد وآل محمد عليهم السلام .. بل يشير الى ندرة تكرار هذه الدولة لو قصرنا في نصرتها لنبحث عن فرصة للتوبة كما بحث التوابين عندما خذلوا الحسين فلم يجدوا إلا حث التراب على رؤسهم والانتخار! وأما من سيعترض فهم ذات التاريخ يعيدهم من شككوا بالمعصوم نفسه وأعتبروا ما يقوم به خطأ وهكذا تستمر معركة التقوى وضدها والبصيرة وضدها العمى!!!      البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك