المقالات

إسرائيل و العرب : من وهم السلام إلى واقع الغدر و الإجرام


جواد الهنداوي

 

نستنتجُ مِنْ جرائم إسرائيل في غزّة ،والتي فاقتْ التصّور ، و مِنْ سلوك امريكا والدول الأخرى الداعمة لإسرائيل في العلن و في السّر ،حقيقة مؤلمة و صادمة ، على العرب ،ومن اجل مستقبل أجيالهم ،إدراكها .

مَفاد الحقيقة ، ليس فقط أنَّ إسرائيل فوق القانون الدولي ،و فوق ميثاق الامم المتحدة ، و مُحّصنة من ألعقاب الاممي او الدولي ،و إنّما مُخّولة بتفويض صهيوني بفعلِ ما تشاء ،من اجل توسّعها و تفوقها وهيمنتها ، و لا حدود لما تُريد فعله ، فالإمعان في الاذلال ،والترويع والتفنّن في القتل تهون امام تجريد الإنسان من آدميتهِ ، و حرمان الميت من كرامة دفنهِ . في لوائح إسرائيل ،العرب الذين يحيطونها ،دولاً و شعوب ، هم سلسلة ارقام تتعداهم و تتخطاهم واحداً تلو الآخر ،سواء بالقتل أو بالتطبيع ثُّمَ الغدر ، و تعّولُ في مسعاها التوراتي ألمُلّفق صهيونياً ، على عامل الزمن ،وعلى الدعم اللامحدود امريكياً و غربياً .

اليوم ، تفعلُ إسرائيل ما تشاء في غزّة ،ابادة جماعية ،تجويع ،منع وصول الغذاء ، منع وصول الدواء ، تأتي بكل ماهو ممنوع انسانياً ،اخلاقياً،قانونياً ،دينياً ، وبدعم أمركي غربي ،و عجز أُممي وصمت دولي حكومي .

غداً ،مَنْ ذا الذي سيمنع إسرائيل إنْ قررت ،وسمحت لها الظروف ، أنْ تزحفُ بمرتزقتها و داعشيها نحو جغرافية جديدة و مساحات جديدة في الأردن ،في لبنان ،في سوريّة ،في مصر ؟

اليوم ، توظّفُ إسرائيل دولاً كبرى ( فرنسا ،امريكا ،بريطانيا ) كي تضغط على لبنان و تقنعه بالإغراء او بالتهديد ، للانسحاب حزباً ( حزب الله ) و جيشاً لما وراء نهر الليطاني ، كي يشعرون مغتصبي شمال فلسطين ،بالأمان في مكوثهم كمغتصبين !

اليوم ، تسعى إسرائيل لتهجير ما تبقّى من سكان غزّة ،تسعى لإفراغ غزّة ! و امريكا و الغرب لها مؤيدون و داعمون ، ويتباحثون مع مصر و الأردن لتوطين اهل غزَة !

اليوم ،ترفضُ مصر ، ويرفضُ الاردن ،ولكن كيف سيكون موقفهم غداً ؟ هل سيحافظون على لاءاتهم ؟ لا نُشكّك بمواقفهم ، ولكن نُشكّك بالظروف و بدوران عجلة الزمن ،و نثقُ بغدر إسرائيل و امريكا وبعض دول الغرب المتصهينة .

لا كامب ديفيد ( اتفاق السلام المصري الاسرائيلي عام ١٩٧٨) ، ولا اتفاقيات اوسلوا ( بين إسرائيل و السلطة الفلسطينية عام ١٩٩٣ ) ، و لا معاهدة السلام بين إسرائيل و الأردن عام ١٩٩٤ ( اتفاقيات وادي عربة ) ، و لا مبادرات السلام العربية ،التي أقترحتها المملكة العربية السعودية ، وطرحتها الجامعة العربية بأسم العرب ،اكثر من مرّة ، و لا التطبيع الجديد مع الإمارات والبحرين و المغرب ،كان لهم أثر او فعل على جعل سلوك اسرائيل واقعياً و عقلانياً و يحمل اشارة نحو سلام أو إنسانيّة ! كانَ جزاء كل هذا التنازل العربي هو توسّع استيطاني وتمدّد جغرافي لإسرائيل و جرائم تلو جرائم ،تُوّجتْ بما نراه و نعيشه اليوم في غزّة !

هل كان هذا التنازل العربي او هذه المواقف العربية مدروسة بأن تكون مآلاتها لصالح العرب ،لصالح القضية الفلسطينية،لصالح الامن و الاستقرار في المنطقة ،أم مدسوسة كي تكون مآلاتها لصالح توسّع إسرائيل ، و تحرّرها من كل قيد وشرط لفعلِ ما تشاء ؟ سؤالٌ مشروع ، والمشهد الميداني والسياسي العربي والدولي يُجيب على السؤال.

ثمّة سؤال آخر و مطلوب ، وهو ما العمل ؟ بعد أنْ تبدًدت اوهام السلام مع إسرائيل ،و تجلّت نزعة الغدر و العدوان ؟ وهل ستكتفي الافعى بأبتلاع فلسطين ،لا سامح الله إنْ تمكّنتْ ؟

لا حّلْ غير خيار المقاومة ،وبكل أنواعها ، وهذا ما تقرّه شرائع السماوات و الارض و الامم المتحدّة ، وقد برهّن هذا الخيار فاعليته وشهدنا نتائجه . قطاع غزّة المُحاصر ،و المقاوم ، حرّرَ القضيّة الفلسطينيّة مِنْ سُباتها ، و عّولمها شعبياً ، و اصبحت في ضمائر الشعوب ، قطاع غزّة ألهمَ العالم موضوع الصبر و المقاومة و النصر .

المقاومة في غزّة حققّت انتصارات وليس فقط انتصار يوم ١٠/٧ ،بدء عملية طوفان الأقصى : حقّقت السقوط الاخلاقي لجيش الكيان الصهيوني ، وجعلت الكيان وجيشه منبوذان من قبل شعوب و احرار العالم . عنوّتْ مجلة التايمز البريطانية غلاف عددها الأخير بصورة لرئيس وزراء الكيان ،نتنياهو ، وعبارة ” قاتل السنة “. لم يستطعْ جيش الكيان من تحرير أسراه ،بل ساهم في قتل بعضاً منهم ، ولم ولنْ يستطعْ من النيل من القدرة العسكرية الميدانية للمقاومة في غزّة .

بدأت ،من الآن ،دوائر الإعلام الأمريكية و الغربية تهيأ قادة الكيان المحتل بقبول الفشل و تسدّدْ لهم النصح بالانسحاب من غزّة قبل فوات الاوان ، و تقدّم لهم مبرّرات الانسحاب . كُتِبَ فرديك توماس ، في جريدة نييورك تايمس ، الصادرة يوم ١٢/٢٣ ، مقالاً بعنوان ” آن آوان انسحاب إسرائيل وتقديم هذا العرض لحماس ” ، يقول فيه ” إسرائيل لم ولن تحقق اي هدف في حربها على غزّة ، وحان وقت انسحابها ،وعلى بايدن ان يجبر إسرائيل على وقف الحرب و الانسحاب ،وان نتنياهو يبحث عن مصلحته الانتخابية وليس عن مصلحة الاسرائليين “. ويقترح الكاتب حّلاً قوامه ؛ انسحاب كامل لإسرائيل من القطاع ،تسريح جميع الاسرى الاسرائليين ، و وقف دائم لإطلاق النار تحت اشراف دولي و اممي ” .

شعوب و احرار العالم ادركوا خطر الصهيونية و اسرائيل على أمن وسلام العالم ، وما التظاهرات التي شهدتها عواصم ومدن العالم الاّ تعبيراً عن رفضهم لاستبداد وتسلّط الصهيونية على مصائرهم . هل يدركُ العرب او بعض العرب بأنَّ اسرائيل خطرٌ يهددهم ويتربص بهم . مسار الكيان الصهيوني ،ومنذ نشأته وليومنا هذا ،حافلٌ بالجرائم والغدر والاعتداء ،فهو مجبولٌ على فعل الشّرْ .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
ابراهيم الجليحاوي : لعن الله ارهابي داعش وكل من ساندهم ووقف معهم رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
مشعان الجبوري يكشف عن اسماء مرتكبي مجزرة قاعدة سبايكر بينهم ابن سبعاوي
مصطفى الهادي : كان يا ماكان في قديم العصر والزمان ، وسالف الدهر والأوان، عندما نخرج لزيارة الإمام الحسين عليه ...
الموضوع :
النائب مصطفى سند يكشف عن التعاقد مع شركة امريكية ادعت انها تعمل في مجال النفط والغاز واتضح تعمل في مجال التسليح ولها تعاون مع اسرائيل
ابو صادق : واخیرا طلع راس الجامعه العربيه امبارك للجميع اذا بقت على الجامعه العربيه هواى راح تتحرر غلسطين ...
الموضوع :
أول تعليق للجامعة العربية على قرار وقف إطلاق النار في غزة
ابو صادق : سلام عليكم بلله عليكم خبروني عن منظمة الجامعه العربيه أهي غافله ام نائمه ام ميته لم نكن ...
الموضوع :
استشهاد 3 صحفيين بقصف إسرائيلى على غزة ليرتفع العدد الى 136 صحفيا منذ بدء الحرب
ابو حسنين : في الدول المتقدمه الغربيه الاباحيه والحريه الجنسيه معروفه للجميع لاكن هنالك قانون شديد بحق المتحرش والمعتدي الجنسي ...
الموضوع :
وزير التعليم يعزل عميد كلية الحاسوب جامعة البصرة من الوظيفة
حسن الخفاجي : الحفيد يقول للجد سر على درب الحسين عليه السلام ممهداً للظهور الشريف وانا سأكمل المسير على نفس ...
الموضوع :
صورة لاسد المقاومة الاسلامية سماحة السيد حسن نصر الله مع حفيده الرضيع تثير مواقع التواصل
عادل العنبكي : رضوان الله تعالى على روح عزيز العراق سماحة حجة الإسلام والمسلمين العلامة المجاهد عبد العزيز الحكيم قدس ...
الموضوع :
بالصور ... احياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل عزيز العراق
يوسف عبدالله : احسنتم وبارك الله فيكم. السلام عليك يا موسى الكاظم ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
زينب حميد : اللهم صل على محمد وآل محمد وبحق محمد وآل محمد وبحق باب الحوائج موسى بن جعفر وبحق ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
دلير محمد فتاح/ميرزا : التجات الى ايران بداية عام ۱۹۸۲ وتمت بعدها مصادرة داري في قضاء جمجمال وتم بيع الاثاث بالمزاد ...
الموضوع :
تعويض العراقيين المتضررين من حروب وجرائم النظام البائد
فيسبوك