المقالات

حزبُ اللَّه حركة تحررية إسلامية فريدة في العالم بعد كربلاء الإمام الحسين


إسماعيل النجار

إنهُ التاريخ يكتُب ولا يَمحو واللذينَ يُزَوِّرون التاريخ كَمَن يغتالون عالِماً ويهيلون التراب عليه ليخفوا مكان وجودهُ وآثارهُ مدىَ الحياة،

أحاديث نبوية شريفة بالجُملة أُخفِيَت أو أُحرِقَت صحائفها أو زُوِّرَت جميعها إلَّا حقيقَةً واحدة لَم يستطِع الزمان مَحوَ آثارها ولا تزوير واقعها هيَ ثورة الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب عليهما السلام بقِيَت حَيَّة تطوي السنين ولا تطويها تقلبات الممالك والحكومات والأمبراطوريات على مدى ألفٍ وأربعمائَة عام مَرُّوا عليها،

ثورة الإمام الحسين هيَ ثورة تحررية إسلامية تُمثلُ نبضَ السماء على الارض كُتِبَت حروف رسالتها  بحوافر الخيول ونِصال السيوف وعطش آل البيت والأصحاب وعذابآت الحرائر والسَبي والنَفي، بعدما أُحرِقَت خيام مُخيَّمهم في أرض كَرٍ وبلاء،

ثورة جاءَت تَتِمَة لرسالة النبي الأكرم هدفَت إلى تحرير الإنسان من قيود ونَير العبودية الفكرية المنحرفة وإعادة سهم البوصلَة المحمدي إلى إتجاههُ الصحيح،

استشهد الإمام العطشان ورفاقه ولكن ثورته لم تنطفئ شعلتها ولا جذوتها ولأوَّل مَرَّة في التاريخ تحصل معركة  ينتصر فيها الدَمُ على السيف،

وبعد أربعة عشرة قرن من الزمان عادَ الدمُ والفكر المحمدي الكربلائي لينتصر على السيف في اليَمَن والعراق وغَزَّةَ وجنوب لبنان رغم التحالف والتكالب والتخاذل من قِبَل أحفاد أولَئِك المشركين مع الكفار الجُدُد من أحفاد المشركين القدآمَىَ ضد أحفاد المؤمنين من أحفاد الإمام الحسين وزهير ابن القين والحر الرياحي،

حزب الله حآله فكرية سياسية دينية إلهية تحررية جاءَت في المرتبة الثالثة بعد الدعوة النبوية الشريفة وكربلاء بفاصلٍ زمني وبتوقيتٍ إحتاجت إليه فلسطين ومَن سُمِيوا عرب من حولها جميعهم تصهينوا وتآمروا وتحولوا إلى عبيد سلطة ومال،

مقاومَة حزب الله لَم تفاوض لَم تهادن لَم تستكين لَم تُلدَغ من نفس الجُحر مرتين، لَم تخاف، ولم تتراجع، قالت كلمة حق، رفعت صوتها يومَ خافت وخَفَتَت الأصوات، ضَربَت يَوم عَجِزَ الأنذال، إنتصرت في زمن الهزائم، قدمت الشهداء في زمن تتسابقُ فيه الناس إلى التَرف في هذه الحياة الفانية،

هَدَّد حزب الله جبابرة الأرض وحارب خوارج العصر، والمقنعين بالإسلام من صناعة أميركا وإسرائيل “isis”،

حزب الله رفع لواء تحرير فلسطين فاتهموه بالإرهاب، وبالصفوية، وبالمجوسيه، وبالحزب الرافضي، ونعتَتهُ بعض عمائم الزَيف بحارس حدود إسرائيل، وبقيَت قافلته تسير نحو فلسطين رغم كثرة العواء والنباح فلم يلتفت حتى أضحى الحزب المرعب الراعب، المخيف الغير خائف، المُهدِد الذي لا يخاف التهديد، رسمَ قواعد الإشتباك مع العدو وأرسى المعادلات، على مقولة العين بالعين والسن بالسن والبادي أظلَم،

حزب الله متسامح مع أبناء الوطن وأبناء الدين وابناء العروبة لَيِّين كالذهب عيار ٢٤،

ومع الأعداء صلب كالفولاذ،

أنه طليعه من طلائع جيش الإمام الحُجَة (عج) فرجَه الشريف، وقائده أحد قادة الإمام المهدي القادم إلينا بالنصر المؤزَر المبين،

إنه حزب الله ألم يَقُل الله إن حزب الله هم الغالبون؟

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك