المقالات

القسام .. قرار وانتصار


جاسم العذاري

بعد أن دخلت حرب كتائب عز الدين القسام ضد الكيان المؤقت يومها الستين ، ونحن نشهد عجز جيش الاحتلال عن تحقيق أهدافه المزعومة رغم ترسانته العسكرية الضخمة وبمشاركة ومساندة دعم أميركي وأوروبي ، عسكرياً ومالياً ، والقصف المتواصل على منازل المدنيين وتدمير اجزاء واسعة من قطاع غزة ، والتضليل الإعلامي لرفع معنويات الصهاينة ومحاولة احباط عزيمة وصمود الفلسطينيين وداعميهم ، ما زلنا نشهد عمليات مواجهات واستهدافات لجنود العدو من مسافة (صفر) ، ومازالت الصواريخ تضرب مستوطنات الكيان وفي مختلف المناطق بشكل شبه يومي ، وفتحت ساحات المواجهة في عدة مناطق من الضفة الغربية ، وهذا ما يؤرق حكومة الصهاينة وجنودها المهزومين ويدفعهم للمزيد من الخسائر البشرية والعسكرية والمالية .

وما يجري من استمرار لعمليات كتائب القسام ونوعيتها يعطي زخماً وقوة وثبات للفلسطينيين عموماً والغزيين خصوصاً ، ومن جهة اخرى يدفع محاور المقاومة في لبنان والعراق واليمن للمضي في تكثيف هجماتهم ، كل على طريقته وأسلوبه وفقاً لما تقتضيه المعركة وظروفها .

من جانب آخر ، أن هدنة السبعة أيام التي انتهت بخرق صهيوني لبنودها وشروطها وعدم المضي بتسليم المزيد من الاسرى الفلسطينيين وفق شروط حماس ، يبدو ان تلك الهدنة ساهمت بشكل غير مباشر بتخفيف حدة التظاهرات والتجمعات والفعاليات المناصرة لغزة والضحايا من أطفال ونساء وكبار السن ، وقلت وتيرة الشجب والاستنكار للإبادة الجماعية ، كما كانت في ايام قبل الهدنة وزخمها الفعال في اغلب دول العالم حين انطلق الاخيار الاحرار ، لكن سرعان ما ستعود تلك الوقفات المباركة وتترجم الأقوال إلى أفعال ، ويملأ الشوارع الأطفال والنساء والرجال ، لينصروا الحق وتصدح الأصوات بوقف القتل والقتال .

وبحسب رؤية المحللين والخبراء العسكريين والأمنيين والمعطيات الميدانية وصولات المجاهدين ، فإن المشهد الحالي يؤكد ان كتائب القسام مازالت تمتلك زمام المبادرة والقرار ، وان صمودها وعزمها وثباتها باقتدار ، سيحقق لها الظفر والهيبة والانتصار ، بكل قوة وعنفوان وإصرار .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك