المقالات

العراق يميط اللثام عن وجوه الأعراب في قمة القاهرة للسلام .

481 2023-10-21

حسين فلسطين ||

 

لا يختلف اثنان على المخرجات البائسة لمؤتمر القاهرة "للسلام" كما يتفق الجميع على دناءة العرب وتفننهم في ممارسة الدعر السياسي المتجذر فيهم حتى أصبح المؤتمر مؤتمرًا داعماً لممارسات الكيان الصهيوني الإرهابي ضد الفلسطينيون الذين أجزم انهم لم يكونوا متفاعلين ومتفائلين بقمةٍ كسابقاتها من القمم التي باعت فلسطين وشعبها المظلوم ، لكن وبخلاف النهج العربي المطبع كان هنالك بصيص امل فلسطيني اسمه العراق .

العراق بممثلهِ السيد رئيس الوزراء (محمد شياع السوداني) اختلف جذريا عن مواقف العرب المتخاذلة فكان امل فلسطين واحرار العالم،وهو ما جعل الشعب الفلسطيني ينتظر صدق المواقف الطيبة والمشاعر الإسلامية والإنسانية الحقيقية اتجاه قضاياهم العادلة،فما أن تحدث ممثل العراق حتى بدأ سيل المشاعر النبيلة يجرف خبائث العرب وحكامهم الذين كانوا يصفقون بحرارة لممثلي دول الغرب الذين جعلوا من المؤتمر منصة لمهاجمة المقاومة الفلسطينية واللبنانية وتبرير العدوان الصهيوني على غزة !

فبعد أن اتهم رؤساء وملوك عرب وأجانب المقاومة الفلسطينية بالإرهاب بكلماتٍ أعقبها تصفيق عربي حار جاء الرد القاسي الذي فضح دعم هذه الدول للارهاب الإسرائيلي عندما انبرى الرئيس العراقي (محمد السوداني) مدافعا شرساً عن أحقية الشعوب في الدفاع عن وجودها لاسيما الشعب الفلسطيني،كذلك هاجم النظام العالمي وحمله مسؤولية الجرائم الصهيونية كما جرد ملوك العرب من رداء العروبة والإسلام عندما رفض أن يكونوا شركاء في حق تقرير مصير فلسطين !

العراق الذي خرج منتصرًا من حرب "داعش الصهيونية" سجل اليوم انتصاراً جديداً على ظاهرة "الدعشنة السياسية" التي مارسها ممثلوا أميركا وإيطاليا والسعودية والإمارات والبحرين واغلب الدول المشاركة بمن فيها "الخِنَّوْص" (محمود عباس ) الذي ضرب الفصائل الفلسطينية المقاومة عندنا ادعى زورًا أن سلطته وحزبه هم فقط من يمثلون فلسطين !

لقد اماط العراق اللثام عن الوجه القبيح لمن هم أشد كفرًا ونفاقاً ودعرًا من غيرهم وأكمل مسيرة التحرر العربي من سطوة الصهيونية العالمية التي استباحت بذراعيها الوهابي والاسرائيلي انفس ومقدسات واراضي الابرياء العُزل في طل بقاع. الأرض

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
ابراهيم الجليحاوي : لعن الله ارهابي داعش وكل من ساندهم ووقف معهم رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
مشعان الجبوري يكشف عن اسماء مرتكبي مجزرة قاعدة سبايكر بينهم ابن سبعاوي
مصطفى الهادي : كان يا ماكان في قديم العصر والزمان ، وسالف الدهر والأوان، عندما نخرج لزيارة الإمام الحسين عليه ...
الموضوع :
النائب مصطفى سند يكشف عن التعاقد مع شركة امريكية ادعت انها تعمل في مجال النفط والغاز واتضح تعمل في مجال التسليح ولها تعاون مع اسرائيل
ابو صادق : واخیرا طلع راس الجامعه العربيه امبارك للجميع اذا بقت على الجامعه العربيه هواى راح تتحرر غلسطين ...
الموضوع :
أول تعليق للجامعة العربية على قرار وقف إطلاق النار في غزة
ابو صادق : سلام عليكم بلله عليكم خبروني عن منظمة الجامعه العربيه أهي غافله ام نائمه ام ميته لم نكن ...
الموضوع :
استشهاد 3 صحفيين بقصف إسرائيلى على غزة ليرتفع العدد الى 136 صحفيا منذ بدء الحرب
ابو حسنين : في الدول المتقدمه الغربيه الاباحيه والحريه الجنسيه معروفه للجميع لاكن هنالك قانون شديد بحق المتحرش والمعتدي الجنسي ...
الموضوع :
وزير التعليم يعزل عميد كلية الحاسوب جامعة البصرة من الوظيفة
حسن الخفاجي : الحفيد يقول للجد سر على درب الحسين عليه السلام ممهداً للظهور الشريف وانا سأكمل المسير على نفس ...
الموضوع :
صورة لاسد المقاومة الاسلامية سماحة السيد حسن نصر الله مع حفيده الرضيع تثير مواقع التواصل
عادل العنبكي : رضوان الله تعالى على روح عزيز العراق سماحة حجة الإسلام والمسلمين العلامة المجاهد عبد العزيز الحكيم قدس ...
الموضوع :
بالصور ... احياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل عزيز العراق
يوسف عبدالله : احسنتم وبارك الله فيكم. السلام عليك يا موسى الكاظم ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
زينب حميد : اللهم صل على محمد وآل محمد وبحق محمد وآل محمد وبحق باب الحوائج موسى بن جعفر وبحق ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
دلير محمد فتاح/ميرزا : التجات الى ايران بداية عام ۱۹۸۲ وتمت بعدها مصادرة داري في قضاء جمجمال وتم بيع الاثاث بالمزاد ...
الموضوع :
تعويض العراقيين المتضررين من حروب وجرائم النظام البائد
فيسبوك