المقالات

فدرالية العراق: فشل ام نجاح.. وماذا بعدها ؟


د.جواد الهنداوي ||

 

 قصدتُ أنْ يكون العنوان هكذا ” فدرالية العراق ” ، وليس “النظام الفدرالي في العراق “، لأننا لم نلتزمْ كُلياً بمبادئ واصول النظام الفدرالي ،و انما ابتكرنا فدرالية على أهواء و رغبات و نوايا المكوّنات ،وخاصة المكوّن الكردي ، وهو المعني بالامر اكثر من غيره من باقي المكونات الاخرى ( الشيعة والسنة والاقليات الاخرى) .

الفدرالية او الاتحاديّة نظام يعالج شكل الدولة ، وليس نظامها السياسي ( دستوري ،برلماني ،رئاسي ،شبه رئاسي ،الخ …) ، فيحوّلها من دولة بسيطة الى دولة نصفهُا اتحاديّة او فدرالية او مُرّكبة .  بطبيعة الحال ، هناك علاقة تداخل بين النظام السياسي للدولة وشكل الدولة ، وصلة او نقطة التداخل هي صلاحيات ومسؤوليات السلطات الدستورية للدولة ( السلطة التشريعية (البرلمان ) والسلطات التنفيذية ( رئاسة الدولة و رئاسة الوزراء) .

  العلاقة بين فدرالية الدولة ونظامها السياسي تعني ما يصيبُ الاولى (الفدرالية ) يُصيب الثاني ( النظام السياسي ) ،اذا حَسُنَ رسم وتنفيذ الفدرالية ،حَسُنَ مسار النظام السياسي ،والعكس صحيح . اذا كانت النوايا من جعل العراق فدرالي هي تعزيز الوحدة الوطنية وترسيخ الديمقراطية والحفاظ على سيادة و مكانة العراق كدولة ، وتبني حكماً رشيداً ، ينجحَ النظام السياسي في بناء الدولة وتطوير المجتمع وتحقيق العدالة . أمّا اذا كانت النوايا من تطبيق الفدرالية كمحطة في مسار نحو الانفصال و نحو تجزئة العراق ،عَقُمَ النظام السياسي وتعّطلَ بناء الدولة واصبحَ حال الشعب في معاناة وتذمّر وعدم طمأنينة وعدم استقرار . اذاً نجاح او فشل الفدرالية يتوقف على النوايا وعلى التطبيق .

بعد عقديّن من الزمن مضتْ على تطبيق فدرالية العراق ،شهَدَ العراق عام ٢٠١٧ حملة استفتاء للعراقيين في اقليم كردستان ،نُظّمت من قبل حكومة اقليم كردستان ،والهدف هو الخروج من حالة اقليم فدرالي الى حالة دولة كردية مستقلة ، الامر الذي يدّلُ على أن نوايا الاخوة الكُرد ليس الفدرالية و انما الانفصال واقامة دولة كردستان الصغرى ،على امل ان تصبح كبرى حين تضّمُ كُرد الدول المجاورة الاخرى .

حين نُقيّم تجربة فدرالية العراق نجدُ تذّمر وجزع الجميع وعدم رضاهم ، ( حكومة الاتحاد وحكومة الاقليم ، والشعب العراقي بكافة مكوناته) لا العرب و لا الكُرد في رضا من التجربة . و شاهدنا ،قبل ايام قدوم وفد كردي ،من اقليم كردستان الى بغداد ،ويطالب الحكومة بتوطين رواتب و معاشات المواطنين الكُرد والعاملين في الاقليم ،  في وزارة المالية و نقل رواتبهم من الاقليم ، ولم يعُدْ خافياً على احد عدم استقرار العلاقة بين الحكومة الاتحادية و حكومة الاقليم ،والصعوبات المالية والاقتصادية التي تواجه حكومة ومواطني الاقليم .

فدرالية العراق اصبحت  درساً و عبِرة لدول المنطقة ( ايران ،تركيا ،سوريّة ) ولشعوبها عرباً و كُرداً لتفادي تكرارها في الدول المذكورة ،او حتى التفكير  بحكم ذاتي او محلي للأقليّات الكُردية ، وما فاقمَ حذر الدول المذكورة ازاء طموح الكُرد هو ما تقوم به وحدات حماية الشعب الكردية في سورّية ، والتي تعتبرها تركيا واجهة و فرعا لحزب العمال الكردستاني المحظور . و لطالما وظّفتْ السياسيات الغربية وغير الغربية موضوع الاقليات في الدول الى مآرب سياسية تتعارض ،في المدى البعيد مع مصالح الاقليات ، ومصالح اوطانهم .

فدرالية العراق لم تكْ للأخوة الكُرد ( واقصد اصحاب القرار من الاخوة الكُرد ) خيارا مصيريا ، وانما خيار مرحلي ،ولم تكْ خيارا اداريا او تنظميا ،و انما خيار سياسي ،ولم تكْ للأخوة الكُرد خيارا وطنيا وانما قومي ، وفي اطار القومية الكردية بمعناه الجغرافي الواسع ، وما تقدّم من توصيفات هي ايضاً اسباب لتعثّر ( ان لم نقل لفشل ) التجربة . اقول تعثّر او فشل لأن جميع الاطراف المعنيّة بالتجربة ( حكومة اتحادية وحكومة اقليم وعراقيون في الوسط والجنوب و في الاقليم ) غير راضين .

امام اطراف التجربة خيار لتقويم مسارها ، تفرضه نتائج تقييم التجربة بعد عشرين عاماً على تطبيقها ، وتفرضه مستجدات الظروف الاقتصادية و السياسية الدولية و الاقليمية ، والتي هي ليست لصالح الكُرد . الخيار هو أنْ يؤمن الاخوة الكُرد بأنَّ الفدرالية هي خيار وطني واستراتيجي ولصالحهم ولصالح العراق الدولة ، وأنَّ فدرلتهم ليست فقط لسبب قوميتهم او لسبب رغبتهم بالانفصال ،وانما من اجل ادارة رشيدة لشؤونهم في اطار دولة العراق ، ومن الممكن غداً ان تصبح محافظة البصرة أقليما فدراليا ،فهل تستطيع ان تتولى سلطاتها ادارة البصرة بالطريقة التي يُدار بها اقليم كردستان ؟

هل ستقوم بتصدير النفط دون موافقة الدولة ؟ وهل ستتولى جباية رسوم المنافذ الحدوديّة والامتناع عن ايصالها الى خزينة الدولة ؟ وهل ستفرض قيودا واجراءات على العراقيين القادمين من المحافظات الاخرى لزيارة المحافظة ؟

فدرالية الكُرد سمحت لهم بالتمتع بمزايا الحكم الفدرالي ، وبحقوقهم السياسية كمكّون كُردي ، كمنصب رئيس الجمهورية والمناصب السياديّة الاخرى في الدولة ، علاوة على حقوقهم الوطنية كمواطنين عراقيين ،لهم كامل الحق في الوظيفة العامة الاتحادية .

أظّنُ أن على الكُرد واجب الحفاظ على المكتسبات و على الجميع وليس فقط على الكُرد واجب الولاء للعراق الدولة . و أظّنُ ،ومن اجل تقويم المسار الفدرالي ، الاحتكام للحكم الرشيد وللمنطق ( اي المعقول و المقبول ) ولما جاء بالدستور ، وتفسير الخلاف على ما ورد في الدستور بالرجوع الى معيار المصلحة الوطنية والى العدالة والى الحق ،وليس الى المعايير السياسية القائمة على الابتزاز والمنافع الحزبية و السلطويّة .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
ابراهيم الجليحاوي : لعن الله ارهابي داعش وكل من ساندهم ووقف معهم رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
مشعان الجبوري يكشف عن اسماء مرتكبي مجزرة قاعدة سبايكر بينهم ابن سبعاوي
مصطفى الهادي : كان يا ماكان في قديم العصر والزمان ، وسالف الدهر والأوان، عندما نخرج لزيارة الإمام الحسين عليه ...
الموضوع :
النائب مصطفى سند يكشف عن التعاقد مع شركة امريكية ادعت انها تعمل في مجال النفط والغاز واتضح تعمل في مجال التسليح ولها تعاون مع اسرائيل
ابو صادق : واخیرا طلع راس الجامعه العربيه امبارك للجميع اذا بقت على الجامعه العربيه هواى راح تتحرر غلسطين ...
الموضوع :
أول تعليق للجامعة العربية على قرار وقف إطلاق النار في غزة
ابو صادق : سلام عليكم بلله عليكم خبروني عن منظمة الجامعه العربيه أهي غافله ام نائمه ام ميته لم نكن ...
الموضوع :
استشهاد 3 صحفيين بقصف إسرائيلى على غزة ليرتفع العدد الى 136 صحفيا منذ بدء الحرب
ابو حسنين : في الدول المتقدمه الغربيه الاباحيه والحريه الجنسيه معروفه للجميع لاكن هنالك قانون شديد بحق المتحرش والمعتدي الجنسي ...
الموضوع :
وزير التعليم يعزل عميد كلية الحاسوب جامعة البصرة من الوظيفة
حسن الخفاجي : الحفيد يقول للجد سر على درب الحسين عليه السلام ممهداً للظهور الشريف وانا سأكمل المسير على نفس ...
الموضوع :
صورة لاسد المقاومة الاسلامية سماحة السيد حسن نصر الله مع حفيده الرضيع تثير مواقع التواصل
عادل العنبكي : رضوان الله تعالى على روح عزيز العراق سماحة حجة الإسلام والمسلمين العلامة المجاهد عبد العزيز الحكيم قدس ...
الموضوع :
بالصور ... احياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل عزيز العراق
يوسف عبدالله : احسنتم وبارك الله فيكم. السلام عليك يا موسى الكاظم ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
زينب حميد : اللهم صل على محمد وآل محمد وبحق محمد وآل محمد وبحق باب الحوائج موسى بن جعفر وبحق ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
دلير محمد فتاح/ميرزا : التجات الى ايران بداية عام ۱۹۸۲ وتمت بعدها مصادرة داري في قضاء جمجمال وتم بيع الاثاث بالمزاد ...
الموضوع :
تعويض العراقيين المتضررين من حروب وجرائم النظام البائد
فيسبوك