المقالات

مواكب التمهيد..


مازن الولائي ||

١٤ صفر ١٤٤٥هجري
٩ شهريور ١٤٠٢
٢٠٢٣/٨/٣١م

    منتهى الشرف وغاية اللطف الإلهي تلك الخدمة التي تقدّمها المواكب "الممهدة" لظهور صاحب الأمر أرواحنا لتراب مقدمه الفداء، وهي تدخل جامعة الإبداع وفن تقديم الأجمل والأفضل في كل مجالات الخدمة، مواكب تظافرت على قضية تستشعرها بروح العاطفة الجياشة ووقود النهوض من أجل واجب تراه قلوبهم مشخّصا خارجيا رؤى الأشياء الملموسة، فتناثرت جواهر ومثمنات المواكب المتنوعة حد صعوبة الإحصاء والجرد! منها مواكب تقدم الأكل والشرب والمنام، ومواكب تقدم زاد الفكر والثقافة والبصيرة، ومواكب تقدم خير الزاد التقوى، ولم يبقى شيء في أرواح الخدم إلا وفعلوه مجانين الخدمة من شيعة العراق المعد سلفا لهذا الواجب المقدس، فكانت ملحمة معقدة متشابكة الأواصر متعددة الأطراف نتاجها هذا النصر الروحي والجوانحي الذي لا علة ورائه إلا لطف وبركة أبي عبد الله الحسين عليه السلام، من موكب الطفل الصغير في طريق نائي والعجوز التي ترتجف حتى تملأ كاس لبن والى أعظم موكب استخدم الطرق الحديقة في الطهي وإعداد الوجبات تكنلوجيا، ولا ننسى مواكب الوعي وضباط التواصل الاجتماعي ممن كان لهم الفضل في رصد الجميل من المواقف ليكون ترند ورأي عام، وهنا نستطيع القول أننا شعبي التمهيد "العراق وإيران" هما جناحي ذلك المؤتمر الدولي وسر نجاحه، المؤتمر الشيعي المقام على أرض كربلاء كما قال: ولي أمر المسلمين الخامنائي المفدى قائد سفينة الصراع الاستكباري الإسلامي، وهو المؤتمر الذي ضمّنه المعصومون في مثل حدث الأربعين المقدسة. الأمر الذي يفتح أرواحنا على قضية وتكليف من أجله وجدنا نحن عشاق العترة المطهرة عليهم السلام عندما نطلّق الدنيا في فترة الأربعين ونلغي الهوية والجغرافيا ووطن التراب ونعيش موكب وسائرون عائلة واحدة بكل ود وحب وتراحم ومسؤولية..

"البصيرة هي ان لا تصبح سهمًا بيد قاتل الحسين  يُسَدَّد على دولة الفقيه"
مقال آخر دمتم بنصر ..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك