المقالات

لحظة صفاء 


 

مازن الولائي 

 

ابو ياسر الشاب على أعتاب الثلاثين من العمر، وهو لم يلتفت إلى ربه ولم يكترث رغم الحاح زوجته الطيبة والمؤمنة عليه وتذكيره بما يجب عليه إلا أنه في غير عالم مع رفاق يشابهونه في التوجه والتصرف، ووفرة المال والسيارة وعدم العوز يشكل في الغالب مانع من الألتفات لله جل جلاله.. والزوجة تشعر بحرج شديد بينها وبين الله سبحانه وتعالى وتتوسل دائما بإصلاح زوجها التارك للصلاة والمتذبذب في التزامه! حتى حل شهر محرم الحرام وبدأت حيطان المدينة تلبس السواد وبدأ الشباب يزينون الحسينات بالعبارات الجميلة والعميقة، وبدأت المساجد تعلن عن برامجها ومن برامجها في حسينية الحاج العارف مشهدي الشيخ الكبير بروح الشباب وذي مسحة بهاء وسلوك يعرفه كل أهل المدينة، سارا ابنت الثمان أعوام عرفت من خلال صف مدرستها أن الحاج مشهدي قد دعى أغلب بنات المدينة لإحياء عاشوراء التي لها قيمة كبيرة في أعراف المدينة وتعد المدينة العدة لها بشكل مهيب وكبير، ومن شروط الحضور لبس السواد فصارت سارا تلح على امها أمي أريد الحضور مع بنات المنطقة إلى حسينية "خدا را شكر" ولابد من شراء ملابس السواد، قالت سوف أخبر والدك رغم عدم تفائلي يا بنتي! رجع الوالد عصرا ولكن على غير حاله ليس كما كل مرة وجهه يقول حصل شيء عنده! سلم وجلس ونظر الى ابنته وهي عليها آثار الحزن والبكاء فقال مابال سارا قالت دعها لا تشغل نفسك بها المهم انت ماذا ورائك حصل مكروه لك؟! أطرق وقال لا لاشيء حصل ماذا تريد سارا قالت بنات المنطقة يردن الذهاب لحسينة الحاج مشهدي هناك مراسيم لدخول محرم هذه الليلة، نظر متأثرا وعليه التأمل قال وما المانع قالت يريدون لها ملبس خاص أسود اللون! قال تعالي معي نذهب للسوق والمرأة لا تكاد تصدق ما ترى من أريحية زوجها بعيد الطبع عن هذه الأمور وفي قلبها تتوسل بالله تعالى أن لا يحدث مكروه ويعود من دون شراء الملابس! وفعلا اشترى لها من السوق ما تريد وحقيبة كتب عليها يا حسين يا مظلوم، وارسلها إلى مكان الحسينة وهو ينظر للآباء والأمهات كيف يتين ببناتهن بفرح وسرور ووقار، ركن السيارة جانبا وأخذ يتأمل أيعقل بنت صغيرة تدرك عشق الحسين عليه السلام وتبكي لتلبي جزء من فعالية حتى لا تفقه معناها الكلي وأنا ذي العمر الكبير بهذه الغفلة!؟ إذا ما حصل لي اليوم هو مقدمة لأعود من طريق ما كان يسلكه من عرف الحسين عليه السلام أو تأثر قلبه به ولو مقدار هذه الطفلة الباكية طوال يوم تريد التعازي بهذا القدر، والله لاجعلنها توبة من لحظتي وسأهجر طريق ما كان منه إلا بعدا وحسرات رغم سعادة موهومة ومظهر يخفي خلف اسواره حزن وعذاب ضمير.. عاد لزوجته وهو يقول أريد اغتسال التوبة وبعد المساء نذهب سوية إلى تعزية الحسين عليه السلام..

 

 

القصة هي أحد أنواع الفن الذي يؤكد عليه القائد الولي الخامنائي المفدى، لما لها من تأثير وسحر آخاذ على روح وقلب الإنسان وهي أحد وأهم أنواع جهاد التبيين..

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك