المقالات

مجرد تشابه..!


مازن الولائي ||

 

لادين طالبة جامعية من أسرة غنية وسيارتها تتحدث مع الموديل الحديث، علاقاتها مع من يشبهها من البنات وملبسها الفاخر والانيق الملفت علامة على ثرائها! في المرحلة الثالثة من الجامعة، زهراء الطالبة التي تنحدر من قرية ريفية وتقيم في القسم الداخلي مع مجموعة من البنات من بعض المحافظات البعيدة، زهراء متكلمة متعلمة أكملت بعض الدروس المهمة في قريتها التي تعتبر الدراسة الحوزوية شيء مكمل للبنت في أدبيات تلك القرية المطلة على جبال جميلة وشجر كثيف ساحرة الأجواء والهواء النقي، عرف عن زهراء أنها مواظبة على الصلاة في مسجد القسم الداخلي، ولها محاضرة من دقائق مع من يرغب بأسلوبها الجميل وهي تروي قصص الولاء والعشق الثوري الذي عاشته رجالات وشباب وشهداء تلك القرية الخُمينية ضاربة الغرام في فداء الثورة .. كل يوم يزداد عدد البنات الملتحقات في ركب زهراء ذات الحجاب الدقيق والجميل والكامل، والحذرة في تصرفاتها في باحة الجامعة ومرافقها، وهي ومجموعة من بنات الكلية يشتركن في إحياء المناسبات المركزية والمعروفة في البلد ومنها إحياء أيام عاشوراء فطلبت من رئاسة الجامعة عرض مسرحية شهادة أبي عبد الله الحسين عليه السلام في مسرح الجامعة الكبير، وفعلا وافقت الجامعة وأخذت تدرّب مع مختصين على عرض المسرحية والتي يطلق عليها ( التشابيه ) وحل محرم ولبست الجامعة السواد والإعلام والعبارات الجميلة والمؤثرة، وبدأ الاعلان عن موعد العرض المسرحي، ومن خلال الاعلان عرف البعض قوة ذلك العرض وكيف سيكون، ومن ضمن الداخلات إلى صالة المسرح صديقة للطالبة لادين لكن من دونها، وعندما شاهدت عدد الحضور الكبير اتصلت بلادين وطلبت منها المجيء ولا تفوتها الفرصة! فردت لادين انني غير مستعدة خاصة ملابسي لازالت بالألوان! ومع ذلك الحت عليها صديقتها وجاءت على استحياء فهي كأنها مخالفة لما سيسود وما عليه الحضور من لبس السواد! وبدأ العرض وكان مبهرا وحزين ومؤثر وهو يترجم النساء حين أحرقت عليهن الخيام وفررن من خباء الى خباء ومن خيمة إلى أخرى والعدو يركض خلف من يمسكها ليأخذ منها ما يأخذ! ضج الجالسون بالبكاء والعويل وتعالت الأصوات ورافقت العرض موسيقا حزينة مؤثرة زادت من شجن الحاضرين، تقول صديقة لادين نظرت إليها وجدتها تجهش بالبكاء عن صمت في البداية وقد اسدلت على وجهها بقطعة من شال ورئيتها تحاول الصبر والصمود! لكن لم يطيل المشهد وما أن وصلت المسرحية إلى وداع زينب عليها السلام الى أخيها الحسين عليه السلام وهي تندهه وتصيح من خلفه يا حسين قف لي هنيئة وبقية المشهد المعروف والوداع الأخير والحسرات والنساء هنا سقطت لادين مغشيا عليها وارتبك الوضع وهرعت زهراء وصديقاتها الى نجدتها واخذها الى طبابة الجامعة وهي باللاوعي تصرخ وتبكي عذرا يا زينب عذرا يا زهراء أنا مقصرة! أنا كافرة! أنا مسلوبة التوفيق! وكلمات تدل على تأثر تلك البنت التي لم تتعرض إلى صدمة من قبل! وزهراء تهمس باذنها يا لادين هنيئا لك العزاء والجزع فهذه علامة القبول بإذن الله تعالى وبعد جهد طبي استعادت وعيها وفتحت عينها فرأت زهراء وصديقتها وبعض الطالبات يحطن بها والدموع تنزل من عيون لادين دنت منها زهراء وهمست باذنها يا لادين هذه مجرد تشابيه فلو كشف عن عقلك وروحك الطف الحقيقي ماذا ستفعلين؟! نظرت والدموع تملأ عيونها سأجعلها توبة ومن هذه اللحظة فتعالت الأصوات بالصلاة على محمد وآل محمد عليهم السلام ..

 

·        القصة هي أحد أنواع الفن الذي يؤكد عليه القائد الولي الخامنائي المفدى، لما لها من تأثير وسحر آخاذ على روح وقلب الإنسان وهي أحد وأهم أنواع مازن الولائي..

 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك