المقالات

إيقاظ الجنس سلاح مر..!


مازن الولائي ||

 

٢٦ محرم ١٤٤٥هجري

٢٢مرداد ١٤٠٢

٢٠٢٣/٨/١٣م

 

   لم يعد خافي على أحد تأثير العالم الإفتراضي والانفلاتي في كثير من برامجه التي تحث على إيقاظ الشهوة عند الجنسين عبر مغريات ناعمة وأساليب انعم وأشد مكرا وفتكا! وكل شيء مخطط لهذا المشروع "الإثارة المجنونة" والحث على الخلاص منها بالطرق المحرمة المخالفة للشرع والإسلام المحمدي الأصيل، وكل حسب مذاقه وما تشتهي نفسه بعد دراسات سبرت اغوار المجتمعات لتعرف كيف نمط تفكيرها وأي طرق تثيرها؟! مع مراعاة الأعمار للأطفال غير ما للكبار!؟ وللمتزوجين غير ما للمراهقين؟! حتى دخلت الحيوانات على خط الجنس وأصبحت لها برامج ومواقع وإرشادات! لا بل تخطيت تلك المؤسسات ما هو فطري مرفوض عند البهائم ليصل الأمر إلى الترويج إلى زواج المحارم وتزيينه! وكنا عند سماع ذلك في بقية الدول وكنا نجزم بعدم تأثرنا به! لكن يبدو المخطط مدرك لسايكلوجية الأفراد وكيف يمكن حرفهم وإسقاط حصون العفاف والأخلاق عبر المخدرات والقنوات الإباحية وتوفر كل أنواع الرذيلة المرئية والمسموعة! ومن هنا يحذر أحد مراجعنا الماضين رحمه الله تعالى يقول في تفسير الآية ( وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا ) الإسراء ٣٢ . أي لا تفكروا به ولا تستثيروا به هدوء العقل ليكون وحشا يبحث عن فرسية!

    سلاح الجنس لا يقل فتكا وقوة ودمارا من بقية الأسلحة أن لم يكن اخطرها واقساها وهناك الكثير من الروايات في هذا المجال توصف الخطر عند إيقاظ مثل هذه الشهوات! والتقارير تشير إلى عجائب وغرائب نفذها الإنسان تحت وطأة الإثارة المحرمة والمجنونة بلغت حد القتل لمن هو عزيز وقريب وهتك حرمة وارتكاب خطيئة لا تغتفر! أن سهولة الحصول على النظر للحرام مع عدم وجود موانع روحية تحجز المسلم عن الدخول لمسرح الفوضى وبث روح الإثارة والمشوقات التي لا يقاومها إلا مؤمن حقيقي عرف ما عند الله تبارك وتعالى أجمل والذ وادوم من لحظة يفقد بها الإنسان عقله وينفد رصيده عند الخالق العظيم. وهذا ما يستدعي دق أجراس الخطر والطوارئ لمن هم في سدة القرار لمواجهة هذه الحرب الشرسة والتي تهدف إلى نزع الفطرة والحياء ونعيش كما البهائم التي يشكّل الجنس عندها شيء مهم ومن ضمن طبائعها!

 

"البصيرة هي ان لا تصبح سهمًا بيد قاتل الحسين  يُسَدَّد على دولة الفقيه"

مقال آخر دمتم بنصر ..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك